المسببات:

-           نسبة للملابسات التي شابت الانتخابات السودانية الأخيرة، وهي ملابسات لا داعي لتكرارها،

-           ونظرا للظروف والاستحقاقات التي يواجهها السودان، وعلى رأسها استفتاء المواطنين السودانيين في الجنوب على تقرير مصيرهم، وبالتالي مصير كل السودان،

-           وحتى تتقدم الأوضاع العامة في السودان خطوة إلى الأمام عن حالة الركود الحذر الذي قد ينفتح على أوضاع لا يمكن السيطرة عليها،

-           وبعد أن ثبت بكل الأدلة العملية والموضوعية عدم إمكانية إجراء كل المستويات الانتخابية دفعة واحدة وفي وقت واحد،

-           وحتى تحظى الحكومة المنتخبة بالحد المقبول من ثقة الشعب السوداني والمجتمع الدولي

 

نقترح الآتي:

 

أولا: إجراء انتخابات مبكرة في السودان.

ثانيا: أن تجري انتخابات كل مستوى بصورة منفصلة عن المستويات الأخرى.

ثالثا: أن تتم انتخابات كل مستوي في وقت واحد في جميع أنحاء السودان

 

الجدول والمواعيد المقترحة للمستويات الانتخابية

1.        المستوى المحلي "البلديات" :

تبدأ الانتخابات بعد ثلاثة أشهر من تاريخه، في اليوم الأول من شهر يوليو 2010.  

2.        المستوى الولائي :

تبدأ الانتخابات بعد أربعة أشهر من تاريخه، في اليوم الأول من شهر أغسطس 2010.

3.        المستوى التشريعي، البرلمان :

تبدأ الانتخابات بعد خمسة أشهر من تاريخه، في اليوم الأول من شهر سبتمبر 2010.

4.        المستوى الرئاسي :

تبدأ الانتخابات بعد ستة أشهر من تاريخه، في اليوم الأول من شهر أكتوبر 2010

 

الشروط الفنية اللازمة:

a.         تشكيل المجلس الأعلى الدائم للانتخابات (المفوضية سابقا)

b.        يتمتع المجلس الأعلى الدائم للانتخابات بالاستقلالية التامة

c.         يمكن للمجلس الأعلى الدائم للانتخابات الاستعانة بخبراء دوليين

d.        تعديل قانون الانتخابات بمشاركة جميع الأطراف والخبراء

e.         إعادة ومراجعة التعداد السكاني

f.         إعادة توزيع الدوائر الجغرافية بما يتوافق مع الكثافات السكانية

g.         إعداد سجل انتخابي جديد ودائم ومبرمج

h.        استخراج بطاقة انتخاب دائمة ومؤمنة

i.          يتم الاقتراع فقط ببطاقة الانتخاب مرفق معها بطاقة إثبات الشخصية

j.          فتح الباب للمتقدمين للمنافسة على كل المستويات الانتخابية

k.         تكوين قوة خاصة مؤقتة للإشراف على جميع العمليات تحت إمرة المجلس الأعلى

l.          تتعاون الحكومة السودانية في حدود ما يطلبه منها المجلس الأعلى الدائم للانتخابات

m.       تخصص الحكومة السودانية الموازنة اللازمة حسب ما يقرر المجلس الأعلى

n.        دعم مالي دولي وإقليمي للمجلس الأعلى الدائم للانتخابات

o.        الموازنة تكون تحت تصرف المجلس الأعلى للانتخابات دون تدخل حكومي

p.        يحدد المجلس الأعلى سقف الإنفاق المتساوي وإمكانية دعم الأحزاب ماليا

q.        منع الأحزاب من استخدام أو استغلال موارد وممتلكات وأجهزة الحكومة

r.         يقوم المجلس الأعلى بوضع جميع الضوابط واللوائح لكل العمليات الانتخابية

s.         يتم تعيين المجلس الأعلى للانتخابات بمرسوم صادر بإجماع المجلس الرئاسي

t.         يحل المجلس الأعلى بقرار إجماعي من المجلس الرئاسي بما يستوجب ذلك

u.        يتمتع المجلس الأعلى بكامل الحرية في إصدار قراراته سارية المفعول

 

الشروط السياسية اللازمة:

A.        تمارس الأحزاب والتكوينات والجمعيات نشاطاتها وندواتها في حرية تامة

B.        حظر تدخل الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة

C.        ضمان حرية الصحافة والوسائط الإعلامية الأخرى

D.        حصول جميع الأحزاب والمرشحين على حصص متساوية في الأجهزة الإعلامية القومية

E.         تكوين جهاز رقابي للإشراف على الأجهزة الإعلامية القومية تشارك فيه جميع الأحزاب

F.         موافقة خطية على هذا المشروع من الأحزاب والتكوينات

G.        موافقة خطية على هذا المشروع من كل مرشح مستقل شارك في الانتخابات الأخيرة

H.        تؤدي الحكومة الحالية مهامها كحكومة تسيير أعمال انتقالية حسب الدستور الانتقالي

I.          تشارك جميع الأحزاب والتكوينات والخبراء في بحث وإقرار هذا المشروع

 

الجنوب واستفتاء تقرير المصير:

تتفق الأطراف مع الحركة الشعبية حول الترتيبات، وتكون الكلمة الأخيرة للحركة الشعبية

 

دارفور:

          التوافق على وضع مؤقت يسمح بإجراء الانتخابات في دارفور، بما في ذلك إمكانية سحب القوات الحكومية والفيالق المسلحة، و أو تكوين دوريات مشتركة تحت إشراف القوات الدولية المتواجدة ودعم القوة الدولية بما يلزم من الجنود والإمكانيات والآليات

          تقوم القوات الدولية والمجلس الأعلى والمراقبون بجميع عمليات التسجيل والاقتراع ومتطلباتها في دارفور.

 

السند الدولي للمشروع:

J.         مساندة من مجلس الأمن والدول دائمة العضوية (لجنة خاصة مؤقتة)

K.        مساندة ودعم من الاتحاد الأوروبي

L.         مساندة ودعم من الاتحاد الإفريقي ومجموعة الإيقاد

M.       مساندة ودعم من جامعة الدول العربية

 

نتوجه بالمشروع إلي:

-           المجلس الرئاسي

-           رئيس حكومة جنوب السودان

-           حزب المؤتمر الوطني

-           الحركة الشعبية لتحرير السودان

-           حزب المؤتمر الشعبي

-           الحزب الاتحادي الديموقراطي وفروعه

-           حزب الأمة وفروعه

-           الحزب الشيوعي السوداني

-           الحزب الوطني الاتحادي

-           حركة العدل والمساواة

-           حركة جيش تحرير السودان

-           جميع حركات دارفور

-           حركة الشرق

-           جميع الأحزاب والتكوينات الاجتماعية التي لم يرد اسمها

-           جميع المستقلين الذين شاركوا في الانتخابات الأخيرة

(هذه القائمة غير نهائية ونعتذر لمن لم يرد اسمه، حيث يضاف لاحقا)

 

بصورة إلى:

-           سكرتير عام الأمم المتحدة

-           رئيس الولايات المتحدة الأميريكية

-           الدول دائنة العضوية في مجلس الأمن الدولي

-           جميع رؤساء الحكومات الأوروبية والصين وروسيا

-           الاتحاد الأفريقي ومجموعة الإيقاد

-           جامعة الدول العربية

 

 

          في حال حصول المشروع على موافقة عامة تجتمع الأطراف المعنية للبحث في التفاصيل وإقرار ما يتم الاتفاق عليه. 

          من حق كل حزب أو حركة أو مرشح مستقل أن يعلن موقفه من هذا المشروع في إعلان منفرد سواء بالموافقة أو الرفض أو اقتراح التعديلات

          الإطار العام للمشروع يخضع للتعديلات التي تتفق عليها الأطراف المشاركة

 

وبالله التوفيق وهو تعالى من وراء كل مقصد يرضاه

 

سالم أحمد سالم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

باريس

في 23 أبريل 2010