كنت على الدوام أقول إن حال الحكم في السودان لا يستقيم لأحد، صارت تلك اللعنة تطارد الأنظمة السياسية منذ عهد السلطنة الزرقاء والى يومنا هذا!! حقق الامام محمد المهدي انتصارات داوية الى أن وصلت قواته إلى الخرطوم العاصمة وتمكن من دك ترسانة الترك خلال أشهر معدودات، وسقطت الخرطوم أو حررت من الجيش الغازي ، فقد مات الامام المهدي بعد سنوات قليلة من ذلك النصر المؤزر. وجاء الخليفة عبد الله وما هي سوى سنوات أخرى واذا بالجيش الغازي يدق أبواب أمدرمان من جديد ولم يتمتع الخليفة في سنوات حكمه بالاستقرار الذي كان يحلم به وينشده ، إذ ظل أهل الرايات المهدوية في غيهم القديم يتنازعون على  إرث المهدي الى أن هدرت الماكينات الحربية الانجليزية في معركة كرري التاريخية. وعلى ذات الخطى ترجل الرجال الذين صنعوا الاستقلال، وهم بقامة الازهري والمحجوب وقبلهم السيد عبد الرحمن ممن أرسوا  دعائم السلطة السياسية في السودان، كل هؤلاء مضوا في ليلة ما فيها " ضو قمر"  كما يقول الأردنيون. وجاهد أهل اليسار في اقامة دولة على خطى الحكومات الثورية التي كانت موضة ذلك العصر فما نالوا من ذلك الارث سوى خرت القتات.
ومضت سنوات الفريق إبراهيم عبود وانتهت إلى ثورة بيضاء أطاحت به وبمجلسه العسكري بعد أن أمن شعبه، وظنه الناس الحاكم بامر الله والمرضي عنه الى أن تقوم الساعة. وعلى نهجه سار النميري واذا به يمضي سنوات حكمه ويمضي على حال سبيله تشيعه اللعنات، لا لذنب جناه سوى رمال القصر المتحركة التي لا تبقي ولا تذر.
وعندما جاء الصادق المهدي محمولا على أصوات الناخبين ظن الناس أن السلطة قد جاءت اليه تجرجر أذيالها وانها استكانت الى حكم الاغلبية بعد سنوات عجاف غابت فيها المؤسسات الدستورية المنتخبة، ولم يك المهدي يدري ما يخبئه له القدر فطالته يد الغدر من أقرب المقربين. ولم يسلم الترابي الذي اذره العصبة من الاسلاميين من ذات المصير فخرج من السجن وخرج من القصر ومن المجلس الوطني وانقلب عليه الحواريون قبل الاعادي.  وظن كثيرون أن البشير قد ملك اكسير حكم السودان فواجهته من الصعاب ما يشيب له الوليد ولعلها  لعنة السلطة ولعنة القصر الذي يجلس على راس شيطان لا يمل  تحريك قرنيه متى ما أراد.
يقول كثيرون أن القصر الجمهوري مسكون برهط من الجن يقيمون في جهته الشرقية المقابلة للكنيسة الكاثوليكية في الخرطوم، ويستند أهل هذا القول من محبي اخبار الباطن ان هذه الجهة لا تزال خاوية كان على راسها الطير وتتمدد فيها اشجار اللبخ العالية تتقاذفها أرواح شريرة لا يراها أحد. وقيل أن الجن الذين يسكنون هذا الجزء من القصر ينتابهم الملل بين الفينة والفينة وينتقمون ممن يكثر البقاء في هذا المكان تارة بالقتل وتارة بالطرد وتارة بالهروب الى ديار لا يلحق بهم فيها أحد.  
ورغم انني لا أميل الى مثل هذا القول ولا اؤمن بالخرافات، لكنني اجد نفسي مضطرا الى القول بان البشير لا يحكم السودان والا فكيف يعلن مبادرة كبرى لاطلاق السجناء والانفتاح على القوى السياسية وفي ذات اليوم يأتي من يحكم قبضة العسكر على أعناق البشر، ويكفي أن مجرد ضابط امن ياتي الى مكتب رئيس تحرير صحيفة الصحافة ويخطره بايقافه عن العمل الى اجل غير مسمى.. ترى من يحكم السودان؟؟


abdalmotalab makki [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]