كلام الناس

* وقفنا أمس على عدد من المشروعات التنموية، والخدمية، بولاية كسلا في صحبة نائب رئيس الجمهورية الدكتور الحاج آدم يوسف، حيث زرنا موقع السكن الاقتصادي، وشهدنا افتتاح داخلية الصندوق القومي للطلاب، وافتتاح محطة مياه غرب القاش، ومحطة مياه شرق المدينة، ومررنا على مشروع تأهيل مستشفى كسلا التعليمي، وشهدنا افتتاح مباني التأمين الصحي، وتدشين مشروع نورت لرعاية الأيتام، والاحتفال بتعيين 5 آلاف خريج، وحضرنا لقاء نائب الرئيس مع حكومة الولاية  ومع القوى السياسية في الولاية.
* لمسنا أيضاً بعض مظاهر التطور، الذي حدثت في الولاية، من حيث البناء العمراني، والتوسع في الطرق، لكن توقفنا أكثر عند خطاب سفير دولة اليابان بالخرطوم ريويتشي هوريي ، الذي تحدث حديثا وطنياً لا يخلو من عاطفة صادقة تجاه كسلا، وإنسان كسلا، الذي قال فيه: إن مشروع تحسين مرافق إمدادات المياه بكسلا المنفذ من قبل الوكالة اليابانية بالتعاون الدولي جايكا (jica)، بإجمالي قيمة 13 مليون دولار أمريكي، يجسد عمق العلاقة السودانية اليابانية.
* قال سفير اليابان: إن حكومة اليابان بالتعاون مع منظمة "جايكا"، قامت بتنفيذ بعض المشروعات الأخرى في الولاية، في مجالي الزراعة، والتدريب المهني، وصحة الأمومة، وأنهم يمدون أيديهم للذين يرغبون في تحقيق السلام، والاستقرار، والتنمية الاقتصادية المستدامة للشعب السوداني.
* لم ينسَ أن يذكر المثل السوداني المعروف "من يشرب من مياه توتيل لا بد أن يعود إلى كسلا مرة أخرى"، وقال: أن هذه هي المرة الثالثة التي ازور فيها كسلا، وأنه سيعود إلى كسلا مرة أخرى، متى ما استطاع، لأن هذه الولاية قريبة إلى قلبه.
* لذلك حيا نائب رئيس الجمهورية الدكتور حاج آدم اليابان- حكومة وشعبا- لأنهم سيساهمون خلال العام القادم بمد ولاية كسلا بالمياه النقية، وقال: إننا نحيهم؛ لأنهم يقدمون لنا هذه الخدمات الإنسانية، بلا مَن ولا أذى، وأنه ليس لديهم أجندة خاصة، ولا يتدخلون في الشأن الداخلي لبلادنا.
* لذلك كان لا بد أن نقف  اليوم عند ثمار اليابان في كسلا وقفة تقدير واحترام وإعزاز.
نورالدين مدنى [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
/////////