كلام الناس

 

ترددت قبل الشروع في الكتابة عن هذه الرواية التي ألفها الروائي السوداني عباس على محمود لأنني تذكرت أنني كتبت عن رواية له مشابهة بعنوان "قبس من مدارات الحنين" حتى أبطالها هم ذات أبطال هذه الرواية إضافة لشخصيات أخرى.
إلا أن إختلاف الأحداث والمواقف في رواية "مرافئ السراب" التي صمم لوحة غلافها االتشكيلي السوداني الأسترالي غسان سعيد، الصادرة عن دار الحضارة للنشر بالقاهرة وعلاقاتها المتداخلة الممتدة من الماضي إلى الحاضر مخترقة افاق المستقبل عبر مختلف الأمكنة والأزمنة دفعتني للكتابة عنها.
كما عودتكم لن ألتزم بتسلسل الأحداث وتفاصيل الرواية فقط أتنقل بكم في مشاهد متقاطعة متداخلة في محاولة للتعبير عن جوهر الرواية كما عبر عنها الروائي منذ أن فكر في الهجرة من بلدته بالسودان تحت أستار الظلام وسط مشاعر مصلوبة على أسئلة حائرة.
في مشهد معبر عن حيرته يقول بطل الرواية أنه مطلسم الفؤاد الذي ملأ رئتيه من هواء البحر وقال في نفسه : عاصم بدالدين الصديق الإنسان الوفي مضى وتركنا في دوامة ...ناتاشا تومانوفا قديسة في بلاد باردة، هل كان لقاءنا مصادفة؟ إيلينا ماروزوفا تعشق الحياة رغم تجاربها المريرة ... ندى الحاج سعيد قد تكون بريئة وقد لا تكون .. ومريم بدرالدين ......!!!.
يورد الراوي مادار من حوار بين مجموعة من المهاجرين من بلاد مختلفة جمعتهم مغامرة الهجرة والتوقع : نحن نبحث عن حياة أفضل بعد أن حرمتنا أوطاننا من الخبز والحرية.
طارق عبد المجيد غادر بلدته مرة أخرى بعد إجازة مضطربة بالأحداث والمواقف على إيقاع نحيب وجداني مفزع وكأنه الوداع الأخير وركب سيارة المهاجرين وهو يدندن بلحن حزين :
حسرة سنيني الراحت
مابترحم الجايات
ندمان عليك ياعمري
ندمان على الكلمات.
لن أحكي لكم تفاصيل الرواية قبل الهجرة من بلدته بما فيها من أحلام رومانسية لم تتحقق، ولا عن علاقاته النسوية في تلك البلاد الباردة وكيف أنه لم يستقر مع إحداهن، بينما كان أهالى القرية يترقبون زواجه من مريم بدالدين التي فاجأ امه بأنه ينوى فسخ خطوبتها، وكيف أن امه لطمت صدرها موجوعة وهي تقول : سجمي ياولدي ده كلام شنو؟؟.
في مشهد من مشاهد القلق الوجودي يقول بطل الرواية : بين قمع الجسد في الشرق وامتهانه في الغرب تضيع ملامح الحرية، الحضارة الالية تستبيح الجسد .. تهندس المدن والأفكار لصالح السوق، بينما يعمل أساطين الظلام في الشرق على قهر الجسد كمقدمة لمصادرة العقول.
معذرة عزيزي القارئ أتوقف هنا عن متابعة المشاهد المبهمة المضيئة لهذه الرواية التي تجسد جانباً من جوانب القلق الإنساني الباحث عن الحياة الكريمة والسلام والحرية والعدالة في عالم طغت علية سطوة الثقافة البراجماتية النفعية حتى وسط الذي يدعون أنهم ينتصرون لحكم الله وشريعته، ويظل البحث مستمراً في دهاليز الأزمنة والأمكنة عن ضوء في اخر النفق المظلم عسى أن يجد الناس الخير والحب والسلام والتعايش الإيجابي مع الاخرين.

--