كلام الناس

للأسف إزدادت الهجمة المسمومة على قوى الحرية والتغيير حتى من بعض الذين يدعون أنهم من الحريصين على إنجاح الثورة الشعبية، حيث تصاعد الهجوم على حزب الأمة القومي وعلى الإمام الصادق المهدي رئيس تحالف نداء السودان أكبر فصيل في قوى الحرية والتغيير، ولم يسلم شباب الثورة الذين قادوا بصبر وحكمة وعزم المفاوضات مع المجلس العسكري الإنتقالي ومع " الجبهة الثورية" والحركات المسلحة الاخرى.
حدث هذا بعد توقيع الإتفاق على الإعلان السياسي والوثيقة الدستورية بين قوى الحرية والغيير والمجلس العسكري، وكأنه مخطط مدبر لعرقلة إستكمال خطوات قيام الحكم المدني الديمقراطي وبناء مؤسسات الفترة الإنتقالية لمواجهة التحديات الأصعب الأكثر حاجة لتضافر الجهود وتجاوز الخلافات الحزبية والمناطقية في هذه المرحلة.
للأسف أيضاً إستمرت الجبهة الشعبية التي هي جزء من تحالف نداء السودان داخل قوى الحرية والتغيير في جرجرة مشاورات لامعنى لها بعد أديس اببا في القاهرة ومنها إلى جوبا بدلاً من العودة إلى الداخل لدفع الجهود المبذولة لقيام الحكم المدني الديمقراطي.
إن محاولة فصل قضية السلام عن قضية التحول الديمقراطي غير منطقية - إن لم نقل مغرضة - خاصة وأن هناك إتفاق مسبق وسط قوى الحرية والتغيير على وضع قضية السلام في مقدمة أولويات الحكم في الفترة الإنتقالية اللهم إلا إذا كانوا يبحثون بالفعل عن مناصب وأوضاع ذاتية أو الحفاظ على المساعدات الخارجية التي يخشون فقدها.
ليس هذا فحسب بل هناك تحديات جديدة خلفتها الأمطار والسيول إجتاحت السودان وتسببت في أضرار بالغة للمواطنين ومساكنهم خاصة في الأحياء الطرفية والعشوائية وحتى داخل الخرطوم.
إضافة لتفاقم الازمة الإقتصادية واثارها المأساوية على حياة المواطنين، وكل هذه التحديات وغيرها تتطلب الإسراع بإستكمال خطوات الإنتفاق ونقل السلطة للحكم المدني الديمقراطي بذات الحس الوطني العالي الذي جسدته جماهير الشعب الثورية التي تنادت من كل اصقاع السودان لإنجازها دون إهتمام بمكاسب حزبية او مناطقية.
يبقى الأهم في هذه المرحلة هو تعزيز وحدة قوى الثورة بمختلف مكوناتها وإعلاء الهم السوداني فوق المصالح السياسية والعسكرية والمناطقية لدفع إستحقاقات الحكم المدني الديمقراطي بعيداً عن كل أنواع المزايدة والمراوغة التي تفتح الطريق أمام اعداء ثورة الحرية والتغيير الديمراطي والسلام والعدالة الذين مازالوا يستغلون كل ثغرة أو غفلة دون إعتبار- كعهدهم دائماً - لمصلحة السودان والسودانيين.