ادواردلينو يفتح النار: نؤيد تعاون السودان مع المحكمة الجنائية

 

لا توجد صلة قرابة بين البشير والطيب مصطفي

 

الجنوب مؤهل لإنفصال يسعي اليه الشمال

 

العلمانية هي الحل لكل مشكلات السودان

 

الصادق المهدي مريض سلطة وهناك علاقات خفية بين حكومة الخرطوم واسرائيل

 

حاورته : رفيدة ياسين

 اكد ادورد لينورئيس المخابرات السابق فى الحركة الشعبية لتحرير السودان بان اى حديث عن انفصال جنوب السودان عن الشمال يصبح من العموميات بدون ارقام او احصائيات موثقة، وقال لكن الجنوب اذا راى لابد من الانفصال فانه مؤهل اكثر من افريقيا الوسطى لاقامة دولة قويه  واشار لينو فى حواره مع (الشروق) الى ان المؤتمر الوطنى هو الاكثر سعيا لفصل الجنوب ، واكد ان الدور المصرى فى تنمية جنوب السودان كبيرا واكثر مما يقدمه المؤتمر الوطنى لهم ، وحول المحكمة الجنائية الدولية قال انهم فى الحركة يؤيدون تعاون السودان مع المحكمة لانهم اذا لم يتعاونوا معها سيشاهدون البشير قريبا مكبلا على الفضائيات وليس لديه بديلا عن قفص لاهاي سوي الانتحار، ونفى ان يكون لهم اى علاقات مع اسرائيل كاشفا في الوقت ذاته عن علاقات خفية بين المؤتمر الوطني واسرائيل ، وقال من الممكن ان يكون للجنوب علاقات معها مشيرا الى ان العالم اليوم تغير كثيرا واصبح العداء تجاه اسرائيل غير مبرر ،كما اكد لينو انه اكتشف بنفسه عدم وجود أي صلة قرابة بين البشير والطيب مصطفي فإلي مفاصل الحوار:

 حاورته: رفيدة ياسين

 

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

_مارايك حول مايتردد عن تزايد الرغبة لدى كثير من الجنوبيين فى الانفصال؟

 ـ الحديث عن الانفصال الان هو كلام عن العموميات ولا توجد ارقام معلومة او احصائيات موثقة حول هذا الامر.  _لكن هناك تصريحات من الامين العام للحركة الشعبية باقان اموم انه اذا حدث ـ ـ ـ استفتاء سيصوت 90% من الجنوبيين للانفصال ؟

هذا الرقم مبني علي ما تصوره كفرد وليس علي دراسات علمية .

 

_يقول الكثيرين ان الجنوب غير مؤهل للانفصال الان فماذا تري انت؟

 

ـ الجنوب مؤهل لاقامة دوله  قويه واذا اقتضى الامر بان ينفصل الجنوب تاكدى بانه جاهز وسيكون احسن حالا ، كما انه مؤهل اكثر من افريقيا الوسطي ولدينا مستلزمات ومقومات اقامة الدولة من قيادات وكوادر مؤهلة وثروات وحضارة وغيرها من المقومات.

 

_كان الراحل جون قرنق رئيس الحركة شخصا وحدويا ولكن يبدو للكثرين الان ان قادة الجنوب انفصاليين بما تفسر ذلك؟

 

انا اتعجب من الذين يضعون انفسهم في مقام المراقب للامور والحديث عنها حسب اهوائه هذه تصريحات غير مسئولة لاشخاص هلاميين غير موجودين بالفعل.

 

_هناك اتهام لقادة الجنوب الان بممارسة نوع من الابتزاز المتواصل بالتهديد بانفصال الجنوب لممارسة شكل من اشكال الضغط السياسي ما ردك؟

 

هذا غير صحيح فاولا فكرة الانفصال لم تأتي بها الحركة علي مر تاريخها والمؤتمر الوطني هو الذي يرغب في انفصال الجنوب اكثر من الجنوبيين انفسهم

 

_هل تعني ان الشماليون لديهم رغبة في الانفصال اكثر من الجنوبيين؟

 

لا اقصد الشمال ككل انا اتحدث عن الحكومة متمثلة في المؤتمر الوطني

 

_وما هي دلائلك علي ذلك؟

 

ـ المؤتمر الوطني عندما كان يدعي الجبهة القومية الاسلامية ومن قبلها الاخوان المسلمين عندما كانوا في السجن منذ عام 69 ذكروا في كتاب قام بكتابته د عبد الوهاب الافندي واورد فيه ان الترابي قال يجب فصل الجنوب ليتمكنوا من حكم باقي السودان بالشريعة الاسلامية وهذا الفهم  لا زال مستمرا فى سياسات النظام الحالي الذي يطلق علي نفسه دلعا نظام الانقاذ فالاسم الحقيقي لهم هو الاخوان المسلمين او الجبهة الاسلامية القومية لا مؤتمر وطني ولا انقاذ ولا مؤتمر شعبي هم كلهم اخوان مسلمين وبرنامجهم الاسلامي لازال مستمرا الي الان .

 _لكن السودان الان وطبقا لاتفاقية نيفاشا يحكمه دستورا انتقاليا وليس الشريعة الاسلامية؟

ـ هذا كلام غير صحيح فالسودان الي الآن دولة اسلامية.

  

_هل حديثك هذا يعني انكم ترغبون بعلمنة السودان؟

 

اذا لم يتحول السودان الي دولة علمانية سيتعرض للتشتت والتقسيم لانه يجب ان يكون هناك حق المواطنة لكل انسان لذلك اقول ان العلمانية هي الحل لكل مشكلات السودان. 

 

_ماذا سيكون موقفكم اذا رفض المؤتمر الوطني ذلك واصر علي برنامجه الذي وصفته انه لا زال اسلاميا الي الان؟

 

لن يستطيع المؤتمر الوطني ان يفرض برنامجه الاسلامي علينا لاننا حاربناه طويلا عندما فرضوه ونحن علي استعداد ان نحارب مرة اخري اذا حاولوا ان يستمروا فى فرضه علينا .

 

_هل الحركة لديها الاستعداد ان تحارب مرة اخري بعد اتفاقية السلام؟

 لا اقول لدينا استعداد للحرب الان لكن ان اقحمنا في معارك واذا كانت هناك محاولات جديدة بعدم منحنا  حقوقنا كاملة سنضطر للعودة للحرب.

_رغم ان هناك اتفاقية سلام واضحة بين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني الا ان هناك توترات دائمة بينهما لا تهدأ منذ توقيع الاتفاقية في 2005 لماذا هذا التوتر الدائم في رأيك؟

 

انتهاج النظام البرنامج الاسلامي يمثل جزء من التوتر ولكن منذ توقيع اتفاقية السلام لم يظهر صوت واحد من الحركة الشعبية يقول لا نريد سلام .

 

_لماذا تري ان هناك افراد في المؤتمر الوطني لا يريدون السلام؟

 

لشئ في نفس يعقوب كما ان التعالي الذي بدأ منذ الاستقلال الي الان لا زال موجودا فلا زالت النظرة النخبوية الشمالية تجاه الجنوبي بل والدارفوري ايضا بالتعالي فالشمالي نشأ وكبرعلي انه سيد والباقين يموتون لانه هو السيد ، والنظرة الفوقية لا زالت موجودة لديهم وهذه اكبر اسباب التوتر وهذا سيكون السبب الرئيسي في تحديد هوية السودان في المرحلة المقبلة.

 

_هل هذا يعني ان هناك حرب باردة بينكم وبين المؤتمر الوطني؟

 المؤتمر الوطني يحاول محاربتنا عبر كل المنابر حتي المنابر الاعلامية فهناك جريدة اسمها الانتباهة في السودان يملكها الطيب مصطفي الذي يدعي قرابته للرئيس البشير ويقول انه خاله والطيب مصطفي هو احد اذرع المؤتمر الوطني في الاعلام بل هو لسان البشير نفسه في الاعلام ._عذرا للمقاطعة لكن الطيب مصطفي بالفعل لديه قرابة بالبشير مما يجعل دائما  اصابع الاتهام تتوجه اليه بانه لسان المؤتمر الوطني الاعلامي؟

هذه ليست حقيقة وانا تأكدت بنفسي بانه لا تربطه اي صلة قرابة بالرئيس هو فقط يدعي ذلك ليظهر بان له ضهر يسنده والحقيقة هي ان الطيب مصطفي قام بتجنيد البشير للحركة الاسلامية سابقا فالطيب مصطفي ليس اكثر من مجرد بوق لمن يسمون انفسهم منبر السلام العادل وهم في حقيقة الامر منبر قائم علي عنصرية لذا فالطيب مصطفي يتحدث عن قادة الجنوب مثل سلفاكير ومنصور خالد وياسر عرمان بدون وجه حق وتحدث عني شخصيا وانا  دائما ارد عليه لذا هو يحاول دائما ان يتفاداني.

 

_ بم تفسر ذلك الهجوم من جريدة الانتباهة علي الحركة؟

 

جريدة الانتباهة دائما تنادي بالانفصال وتتحدث عنه وتؤيده واذا انفصل الجنوب اول من سيفرحون لذلك هم الطيب مصطفي رئيس مجلس ادارتها وما يطلقوا عليه منبر السلام العادل لانهم يعتقدون ان الجنوب هو الذي اخرهم كثيرا من اقامة دولة اسلامية في السودان لكنهم غير مدركين ما افرزه التأثرالقائم بين الشمال والجنوب فهناك كثير من الجنوبيين تعايشوا مع الشماليين فى الشمال وكثير من الشماليين تعايشوا مع الجنوبيين فى الجنوب فاصبح هناك تداخل وتمازج علي المستوي الشعبي.

 

_هناك انتقادات كثيرة توجه الي سلفاكير ما تفسيرك لذلك؟

 

لانه يعمل ويقوم بواجباته علي اكمل وجه والمؤتمر الوطني يحاول دائما ان يعكر الاجواء ويحاولوا دائما مهاجمته لكنه لا يرد عليهم وهم يريدون اثارته لخلق زوبعة كما يحاولون قدر الامكان استفزازه لكنه لم يعطيعهم هذه الفرصة.

 

_كانت هناك تصريحات بان سلفاكير سوف يرشح نفسه للانتخابات هل تتوقعون فوزه اذا حدث ذلك؟

 

نعم لان عضوياتنا في السودان كبيرة اكبر كثيرا من المؤتمر الوطني فنحن لا نعطي صكوك غفران للناس لينتموا الينا فالمؤتمر الوطني يشبه الي حد كبير الاتحاد الاشتراكي في السودان الذي تواري في ايامه الاخيرة قبل حكم النميري فسوف يفوز سلفاكير لان المؤتمر الوطني ضعيفا الان وبدأ يتواري ليس ذلك فقط وانما تجاوب الشعب السودانى ايضا مع مشروع السودان الجديد.

 

_هل تعتقد ان يقبل الشعب السوداني ان يحكم السودان شخص غير مسلم؟

 

لا توجد دولة اسلامية في السودان وانما برنامج اسلامي فرضته حكومة المؤتمر الوطني علي الشعب السوداني.

 

_هل من الممكن اعتبار فوز اوباما كاول رئيس امريكي اسود من اصل افريقي لحكم امريكا موقفا داعما لفوز سلفاكير اذا رشح نفسه؟

 

بفوز اوباما الولايات المتحدة الامريكية قدمت اكبر اعتذار نتيجة للمظالم التي حدثت لكل السود في العالم بهذا التغيير الحقيقي .

 

_هل مكتب حكومة الجنوب خطوة في اتجاه ان يتحول لسفارة اذا انفصل الجنوب؟

 

نحن لم نقل انه سيكون سفارة لكننا لا نخاف من ان يصبح سفارة ولم يتم اقامته هباءا بل وفقا لاتفاقية نيفاشا بان تنشئ الحركة مكاتب اتصال لها فى الخارج.

 

مارايك فى الزيارة التاريخية التى قام بها الرئيس المصرى حسنى مبارك لجنوب السودان؟

 

مبارك جاء الي الجنوب ليؤكد ان مصر تكمل الدور التي بدأته في نيفاشا وليجعل من الوحدة خيارا جاذبا للجنوب بدور مصر التنموي تجاه الجنوب.

 

_حدثنا عن الدور المصري تجاه جنوب السودان وهل انتم راضون عنه؟

 مصر قدمت الكثير للجنوب وللسودان ككل فمصر همها الاول هو وحدة السودان كما انها تفتح ذراعيها لكل ابناء الوادي فقد شاركت في اثراء الحوار في اتفاقية نيفاشا من خلال مشاركة فعالة واستطاعت التعامل مع الجنوب بصورة مباشرة فالان لا يوجد وسيط بين جنوب السودان ومصر كما ادركت ان الانسان في الجنوب متاخر جدا لذلك اهتمت بتنميته وما قدمته مصر لجنوب السودان لم يقدمه المؤتمر الوطني للجنوب

_ماهى المشاريع التنموية المصرية في جنوب السودان وهل تم تنفيذها؟

 

بدات بمشاريع الكهرباء في خمس مدن بجنوب السودان هناك عيادة مجهزة في جوبا ويتم الان بناء مستشفيات في عدة مدن منها مدينة بور ومدارس في جوبا وبور وبحر الغزال وحاليا تم التصديق لبناء فرع لجامعة الاسكندرية في جوبا بميزانية لا تقل عن 80 مليون دولاروخلال فترة وجيزة سيتم افتتاحها.

 

_هناك عدة جهات  تتهم مصر بالتقصير في المشاركة في اتفاقات السلام فى السودان ما رايك؟

 

مصر لم تقصر نهائيا تجاه الجنوب حتي وان تحدثنا عن دارفور فما ذنب مصر فيما يحدث في دارفور هذه زريعة من حكومة المؤتمر الوطني فهي تريد ان تتكامل معها مصر ومساعدتهم في اعمال العنف ودعمهم في حرب دارفور ومصر شاركت في عمليات سلام دارفور وبصراحة المؤتمر الوطني يريد من مصر ان تقوم بخنق الناس معه في دارفور

 

_تم وصف موقفكم حول المحكمة الجنائية كالذي يمسك العصا من النصف فهل اصبح لديكم موقف واضح الان؟

 

نحن نريد التعاون مع المجتمع الدولي وهذه المحكمة تابعة للامم المتحدة والسودان عضو في الامم المتحدة لذا يجب ان يعترف المؤتمر الوطني بها فنحن معنيين بها.

 

_هناك حديث حول احتمالية صدور وشيك لقرار توقيف البشير في 4 مارس القادم ماذا سيكون موقفكم بهذا الشان؟

 عندما مات جون قرنق اتي سلفاكير بديلا له واذا تمت محاكمة البشير سيكون في حكم الميت وسياتي بديلا له وهذا لن يؤثر علي السودان.

_وهل هذا ما تتمناه حكومة الجنوب؟

 هذه ليست امنيتنا لكننا ستنعامل مع الواقع الجديد ونحن نؤيد التعاون مع المحكمة ولن نغير موقفنا فنحن لسنا صغارا لنشارك في لعبة.

_بصراحة شديدة هل تعتقد ان البشير سيقع في قفص الجنائية؟

 

بكل صراحة اذا رضينا ام ابينا فان خط البشير وسياسته في عدم التهادن والتعاون مع المجتمع الغربي سيجعله يقع في قفص الجنائية قريبا وسنراه قريبا في الفضائيات مكبل الايدي وستتم محاكمته ولن يجد البشير بديلا للمحاكمة سوي الانتحار.

 

_هناك اتهامات تحوم حولكم بعلاقات خفية بين حكومة الجنوب واسرائيل ما حقيقة الامر؟

 

مصر والاردن ولبنان قطر وموريتانيا كل هذه الدول لديها علاقات باسرائيل وان كانت لدينا علاقة باسرائيل فان ذلك لا يعيبنا لانه من الممكن ان تكون هناك مصالح مع اسرائيل.

 

_وماهي تلك  المصالح بين جنوب السودان واسرائيل؟

 

من الممكن ان تكون هناك مصالح صناعية او زراعية او ثقافية ايا كانت لكنها لا توجد  الان.

 

_هذا يعني انك تنفي وجود اي علاقة بين جنوب السودان واسرائيل؟

 

لا انفي اريد ان اقول اذا كانت هناك علاقة لن نخفيها لانها لا تعيبنا فلماذا تكون لدينا علاقة خفية وسرية مع اسرائيل في الوقت فيه دول عربية لديها علاقة معلنة باسرائيل.

 

_اري تناقضا في حديثك هل تري انه لا تعيبكم علاقة مع اسرائيل لمجرد ان دولا عربية تقيم علاقات معها؟

 

ليس ذلك فقط بل لان العالم الان تغير مع العلم ان اسرائيل تريد علاقة وحدة وليس انفصال ومن مصلحة اسرائيل وحدة السودان لانها تربطها علاقات طيبة جدا مع مصر ولذلك لغتهم حول الوحدة لن تتغير لان لديها خطة في الحصول علي مياه النيل

 

_لكن هناك حديث عن مخطط اسرائيلي لتقسيم السودان؟

 هذا غير حقيقي لان اسرائيل من مصلحتها وحدة السودان من اجل وحدة مصر لان الامن القومي المصري مربوط بالامن القومي السوداني

_لكن الشريك الاخر في حكم السودان (المؤتمر الوطني) يرفض اي علاقات مع اسرائيل ؟

 

هذا غير حقيقي لان المؤتمر الوطني لديه تعاملات تجارية وعلاقات خفية مع اسرائيل فالان يتم تصدير السمسم السوداني الي اسرائيل عن طريق البحر الاحمر وهم يتهمونا بعلاقات خفية مع اسرائيل لانهم هم انفسهم يفعلون ذلك اما نحن فعندما تكون لدينا علاقة مع اسرائيل لن نخفيها ونحن فبكل وضوح ليست لنا علاقة باسرائيل ولا نخاف ان تربطنا بهم علاقة.

 

_ما رؤيتكم بان جواز السفر السوداني يسمح بزيارة كل الاقطار ما عدا اسرائيل؟

 

 

هذا كلام فارغ وليس له اي معني فجواز السفر الفلسطيني لا يمنع ذلك ولا مصر ولا اي دولة من دول الجوار ليس لذلك اى داع وهو عداء غير مبرر.

 

_هل تعد هذه دعوة منك لتطبيع العلاقات بين السودان واسرائيل؟

 

انا لا اعني التطبيع لكن هناك كثير من السودانيين تسللوا الي اسرائيل ووجدوا فيها حياة افضل لم يجدوها في السودان الذي طردهم فقد خرجوا هاربين من ويلات الحرب فيها.

 

    _صراحة هل هناك جهود مبذولة من الحركة لارساء السلام والالتزام بنيفاشا وفيما تتمثل تلك الجهود؟

 

نعم هناك جهود احدها مشكلة الحدود ومشكلة ابيي فالي الان المؤتمر الوطني يماطل في حل المشكلة .

 

الى اين وصلت مشكلة ابيي وما هي حقيقة الازمة؟

 

لا زال التحكيم الدولي ينظر فى الامر في لاهاي ونحن في انتظار النتائج كما ان المؤتمر الوطني رفض ان يعطي الناس مستحقاتهم من نقود وبترول الي الان والمشكلة في ابيي في حقيقة الامر ليست بين قبائل المسيرية والدينكا فهم جيران عاشوا سويا في تلك المنطقة من قبل المؤتمر الوطني ومن قبل استقلال السودان المشكلة هي اقحام المؤتمر الوطني للمسيرية في مشكلة ليست مشكلتهم والمسيرية تعلم جيدا اين حدودها ولكن مدتهم الحكومة بالسلاح.

 _كان هناك تصريحات للصادق المهدي زعيم حزب الامة حول تناقضات نيفاشا ورفض لتحكيم دولي في مشكلة ابيي ما تعليقك علي ذلك؟

الصادق المهدي مريض سلطة وفشل ان يفتتح ولو موقف للتاكسي في حياته السياسية كما انه يريد ان يقحم نفسه في العمل السياسي علي الرغم من انه لا يملك شئ جديد ليقدمه.

 

_لكن حزب الامة حزب له تاريخ سياسي عريق وله شعبية وتواجد قوي بين احزاب السودان؟

 

هذا كان في الماضي عندما كان الحزب له دور سياسي لكن الان الحزب انتهي سياسيا والاولي للصادق المهدي بدلا من الحديث حول نيفاشا وحول مشكلة ابيي ان يحل مشكلات الانقسام داخل حزبه لانه كلما يتحدث كلما يزيد الطين بلة والصادق  الذي يتحدث عن مشكلة دارفور الان وكيفية حلها هو نفسه الذي شارك في تأججها والنهب المسلح لم يظهر في السودان الا في عهده عندما كان رئيسا للوزراء وبصناعته ايضا فهو شارك في حرب دارفور ودعم الكثيرين بالسلاح.

 

_ما هي طبيعة علاقات الحركة الشعبية باحزاب السودان الاخري؟

 تربطنا علاقات احترام بيننا وبين حزب المؤتمر الشعبي والحزب الشيوعي واحزاب الامة الاخري المنشقة عن الصادق وجبهة الجنوب

_ماذا قدم الجنوب لقضية دارفور؟

 

حاولنا تجميع الفرقاء بقدر الامكان وتوحيد الفصائل المتمردة في دارفور في مؤتمر جوبا وحاولنا حصرهم في خمس حركات فقط بدلا من اكثر من عشرين حركة.

 _اتهمتم بالانتقائية واهتممتم بفصيل حركة تحرير السودان بقيادة عبد الشافع في هذا المؤتمر كما اعتبره الكثيرين مؤتمرا فاشلا؟

هذا غير حقيقي لم ننتقي احد ومؤتمر جوبا لم يفشل بدليل انه لم تحدث انشقاقات جديدة بعده ومؤخرا التقت الحركة متمثلة في باقان اموم الامين العام للحركة وياسر عرمان القيادي البارز بزيارة خاصة منذ شهور قليلة بخليل ابراهيم رئيس حركة العدل والمساواة للحديث معه حول رؤي سلام دارفور.

 

_ما هي رؤيتكم في الجنوب لاسباب ازمة دارفور؟

 الازمة لها شقين الاول هو التهميش الذي يتفق عليه الجميع حتي الفرقاء في دارفور والمشكلة الاخري مشكلة القيادة وسياسة المؤتمر الوطني في التعامل مع الازمة ومع المتمردين بالاضافة الي اختلاف قيادات الحركات مع بعضهم البعض ونحن نري انه لا يمكن ان تحل المشكلة الاولي دون حل الثانية لذا يجب ان تحدد الفصائل رؤاهم فيما بينهم اولا لحل المشكلة