كووورة- بدر الدين بخيت

واصل فريق المريخ مسلسل نتائجه السيئة بالدوري السوداني لكرة القدم بعد تلقيه خسارة موجعة وجديدة مساء الثلاثاء بملعبه في مدينة أم درمان من ضيفه الوافد الجديد هلال الاُبَيِّض بنتيجة 1-2 ضمن مباريات الاسبوع 27 من البطولة.   وواصل المريخ نتائجه السيئة بعد التعادل مع مريخ الفاشر وهلال كادقلي والخسارة من الأمل عطبرة, ليبلغ عدد النقاط التي نزفها المريخ مؤخراً 10 نقاط.   أحرز لهلال الابيض فردي محمد نجيب في الدقيقة 6 ومحمد عبد المنعم عنكبة في الدقيقة , وسجل هدف المريخ الغاني البديل فرانسيس كوفي في الدقيقة 63, بينما اضاع مهاجم المريخ عبده جابر ركلة جزاء في الدقيقة .   عانت تشكيلة المريخ من غيابات بالجملة بسبب كثرة الإصابات مثل المهاجم الخطير بكري المدينة ولاعب الوسط الجوكر أيمن سعيد, وشارك الأوغندي جمال سالم في المرمى, والثنائي علي جعفر الرَيَّح علي لأول مرة في الدفاع منذ فترة طويلة, وأكمل الدفاع أمير كمال, ولعب على طرفي الدفاع الوسط أحمد ضُفًر ومصعب عمر, وفي الوسط المدافع النيجيري جابسون, وفي الهجوم أوكرا الغاني, ليبريه العاجي وعبده جابر.   منذ البداية المباراة وضح إصرار لاعبي المريخ علي وضع هلال الأبيض تحت الضغط ليضع أوكرا أولى محاولات المريخ ،ويتحصل علي أول ركنية في المباراة.   في الدقيقة 6 افتتح فريد محمد أهداف المباراة مستفيداً من محاولة عنكبة التي تصدى لها علي جعفر الذي شتت الكرة أمام الدفاع ليجدها فريد امامه مستغلا خروج الحارس جمال سالم عن مرماه قليلاً ليسدد بقوة ويهز الشباك ، وكان قبلها اللاعب محمد عبد الرحيم سبيل قد حاول التسجيل .   ظهرت البطاقة الصفراء بعد مرور ربع الساعة الأولي ،حيث تحصل حسن تنقا من هلال الأبيض علي الورقة الأولي ،فيما نال علي جعفر الورقة الثانية نتيجة للمخاشنة مع عنكبة.   وسعى لاعبو المريخ بقوة من خلال حركة مكثفة عن طريق ديدية وعبده جابر تعديل النتيجة،ولكن الدفاع والحارس حافظ حالا دون الوصول للمرمي, وفشلت كل المحاولات التي تصدى لها دفاع هلال الابيض بكل قوة   وفي الدقيقة 26 لجأ مصعب عمر الحل الفردي وأطلق تصويبة أبعدها حافظ بثبات.. وفي الدقيقة 45 كاد عبده جابر أن يعادل النتيجة بعد أن توغل داخل الخط ،ولكن الدفاع أبعد الكرة في اللحظة المناسبة  ،ليعلن بعدها الحكم الجيلاني ابوالحسن نهاية الشوط الأول بتقدم الهلال الأبيض بهدف .   وبعد الاستراحة كشر المريخ عن أنيابه وأجرى مديره الفني جاريزتو تبديلات فدخل الغاني كوفي والسوداني رمضانعجب بدلا عن المدافعين علي جعفر والريح علي. ثم دخل قائد الفريق أحمد الباشا لأول مرة هذا الموسم منذ عدة أشهر, بدلا عن الغاني أوكرا الذي أصيب.   ولكن الضيوف تماسكوا وباغتوا المريخ بالهدف الثاني الصادم لجماهيرهم لأنه جاء عن طريق مهاجم المريخ المعار لهلال الأبيض عنكبة الذي استغل هجمة مرتدة وتوجه نحوالمرمى وسط مضايقة المدافعين لكن باغت جمال سالم ووضع الكرة ارضية زاحفة على الزاوية اليمنى في الدقيقة 47.   وكانت لتبديلات المريخ إثرها حيث تمكن كوفي من إحراز هدف المريخ مستفيداً من الكرة التي عكسها رمضان وشتتها الدفاع دلاخل الصندوق ليعيدها كوفي ارضية قوية بقدمه اليسرى في المرمى في الدقيقة 61.    و سيطر المريخ على المباراة وشن هجوما مكثفا وشرسا تعديل النتيجة ،لتضيع أكثر من فرصة من أقدام شيبون وعبده جابر, ويحصل الفريق على ركلات زاوية كثيرة لم يستفد منها .   وولد الضغط الشديد ركلة جزاء للمريخ تسبب بها مصعب عمر الذي توغل داخل الصندوق فتم إعثاره ليحتسب الحكم ضربة جزاء مع مصعب عمر إنبري لها الهداف عبده جابر في الدقيقة 68, ولكنه سدد في القائم الأيمن للمرمى لتضعي فرصة تعديل النتيجة.   واعتمد هلال الابيض على المرتدات التي لم تخلو من الخطورة ونجح في النهاية في الخروج فائزا بنقاط غالية, ومكسب ادبي لمديره الفني الدولي السوداني السابق شرف الدين أحمد موسى الذي تفوق على المريخ ومديره الفني جارزيتو مرتين بإستاد المريخ هذا الموسم, وكانت المرة الأولى حينما فاز عليه وهو مدرب لمريخ الفاشر بهدف دون رد.   النتيجة رفعت رصيد هلال الأبيض إلى 37 نقطة, وتجمد المريخ في 51 نقطة وإستع الفارق بينه وبين الهلال المتصدر إلى 6 نقاط كاملة.   وبعد المباراة حاصرت جماهير المريخ أوتوبيس اللاعبين وأبدت غضبها وسخطها الشديد من النتيجة وتراجع نتائج الفريق محليا وقد خرج بص اللاعبين بصعوبة من محيط الملعب.   وقال شرف الدين أحمد موسى مدرب هلال الأبيض في تصريحات للإعلام :"خضنا مباراة جيدة, وقد نفذ لاعبونا تكتيكا عاليا. لعبنا على أخطاء لاعبي المريخ, كما أن الهزيمة لن تهز المريخ وسوف يظهر في مباراته الأفريقية القادمة ضد إتحاد العاصمة بشكل قوي, ونحن نهدف إلى التمثيل الأفريقي ولهذا نخطط لنكون ضمن المراكز الأربع الأولى بنهاية الموسم".