سودانايل:
أطاح مريخ السودان بالترجي التونسي من دوري أبطال إفريقيا بالفوز عليه بفارق الأهداف من واقع نتيجة مباراتي الذهاب والاياب حيث فاز المريخ في لقاء الذهاب قبل اسبوعين بهدف وخسر لقاء الاياب الذي جرى مساء اليوم الأحد بتونس بهدفين مقابل هدف،  وقدم لاعبو المريخ مباراة رفيعة المستوى خاصة في شوط اللعب الاول الذي تفوق فيه المريخ على الترجى وكان هو الأفضل والأكثر تركيزا وخطورة وقد أضاع أكثر من ثلاثة فرص حقيقية ، خاصة فرصتي كوفي ورمضان عجب اللتين أبعدهما حارس الترجي لضربتي زاوية ، وفي الدقيقة 14 ومن هجمة منظمة للمريخ يمرر بكري المدينة تمريرة متقنة برأسه للمدافع المتقدم ضفر الذي تقدم ووضع الكرة بكل ثقة في المرمى هدفا أول للمريخ، وواصل المريخ لعبه بتوازن خلال هذه الشوط  لينتهي بتقدم المريخ بهدف، وفي الشوط الثاني تراجع المريخ دون مبرر ليتيح الفرصة للترجي ليهاجم بضراوة ولكن بسالة الحارس سالم ومن أمامه الدفاع المكون من علاء الدين وامير كمال ومصعب الذين وقفوا سدا منيعا أمام هجمات الترجي حالت دون اهتزاز الشباك وتحامل مساعد الحكم على المريخ وتغاضى عن حالات تسلل واضحة كاد الترجي من احداها من تعديل النتيجة ولكن القائم والحارس سالم حلا دون ذلك، ومن مخالفة للترجي في الدقيقة 69 يتمكن المحترف الكاميروني بانيك من تعديل النتيجة، ويواصل الترجي ضغطه على المريخ الذي تراجع بكلياته للدفاع مع الاعتماد على الهجمات المرتدة والتي شكلت خطورة كبيرة على حارس الترجي الذي انقذ اكثر من كرة خطرة خاصة كرة بكري المدينة، وفي الوقت المحتسب بدل الضائع ينجح الترجي في خطف هدف ثان له عن طريق ولكنه كان غير كاف ليصعد به الى دور المجموعات لينتهي اللقاء بفوز الترجي على المريخ بهدفين مقابل هدف ليتأهل المريخ لدور المجموعات بجدارة على حساب عملاق تونس الترجي.
ألف مبروك للمريخ الفوز  .

 


مدرب الترجي: التحكيم سبب الخروج من "أبطال أفريقيا"

تونس كووورة

أرجع المدير الفني للترجي التونسي، جوزيه دي مورايس خروج فريقه من دوري ابطال افريقيا لأخطاء الحكام في لقاء الذهاب أمام المريخ السوداني.

وأشار الى ان حكم اليوم الجنوب افريقي بينات كان جيدا ولا يجامل، وأضاف خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مباشرة بعد مباراة اليوم لحساب إياب الدور الــ16 لدوري الأبطال: ضربة الجزاء الذي منحها حكم لقاء الذهاب لمنافسنا هي التي كانت وراء اقصائنا من المسابقة.. فبعد هزيمة الذهاب كنا مطالبين بعدم قبول أي هدف والفوز بثنائية نظيفة وذلك وضع اللاعبين تحت ضغوطات حتمية تسجيل هدفين وهو ما اثر على أدائهم طوال اللقاء وجعلهم يهدرون فرصا سانحة للتسجيل بسبب التسرع والرغبة في التهديف بسرعة.

وبخصوص اختياراته الخاطئة خصوصا على مستوى التشكيلة التي خاضت لقاء اليوم قال المدرب البرتغالي: أنا اتحمل مسؤولية اختياراتي واذا اعيدت  المباراة فانني سابقي على نفس الاختيارات.. في الشوط الأول قبلنا هدفا ضد مجرى اللعب وقد اثر نوعا ما على معنويات اللاعبين ولكن في الشوط الثاني عرفنا كيف نعود ونسجل هدفين لكن للأسف لم يكن ذلك كافيا لترشحنا وانا أتأسف كثيرا لذلك.

وحول اشراكه سامح الدربالي الذي مثّل نقطة ضعف الترجي قال دي مورايس: لا يمكن ان نلوم الدربالي على أي شيء صحيح اننا كنا ننتظر منه مردودا افضل لكنه لم يكن في يومه على غرار عناصر أخرى .. خط الدفاع قام باخطاء استغل واحدة منها المنافس وسجل هدفا لم يكن في الحسبان.

 


لاعبو الترجي: هدف المريخ أخرجنا من المباراة

تونس كووورة

ابدى لاعبي نادي الترجي الرياضي التونسي لكرة القدم، تحسرهم على خروجهم المبكر من مسابقة دوري ابطال افريقيا على يد المريخ السوداني، التي كانوا يعولون عليها هذا الموسم ويعتبرونها هدفهم الأول.

وقال حارس الترجي معز بن شريفية: "الهدف الذي قبلناه اثر على معنوياتنا كثيرا، وهو ما جعلنا نفشل في الشوط الأول من النيل من شباك منافسنا رغم الفرص العديدة التي اتيحت لنا، في الشوط الثاني نظمنا صفوفنا وتمكنا من تسجيل هدفين لكن ذلك لم يكن كافيا".

واضاف موجها رسالة إلى جماهير الترجي: "نطلب المعذرة من الجمهور الذي انتظر منا التاهل ..نحن نتحمل المسؤولية كاملة ..على كل  ما تزال امامنا مسابقة كاس الاتحاد الافريقي وسباق الدوري التونسي الذي ينتظرنا فيه لقاء هاما  يوم الأربعاء ضد النادي الصفاقسي وسنعمل على الفوز به لنبقى في الصدارة ولنحقق المصالحة مع جماهيرنا".

المهاجم هيثم الجويني والذي تفنّن الأحد في إضاعة الفرص فقد طلب هو الآخر السماح من جماهير الترجي وقال في هذا الخصوص: "لقد خذلنا جماهيرنا ونحن نتحمل المسؤولية كاملة، فرطت في عديد الفرص وذلك ليس بإرادتي، لقد صعّبنا المهمة على انفسنا حين قبلنا هدفا بتلك الطريقة، انسحاب مر وموجع لكن علينا ان نطوي صفحة رابطة الابطال ونوجه كل اهتماماتنا لكاس الاتحاد الافريقي وللدوري التونسي".

العربي جابر صاحب الهدف الثاني للترجي فقد قال من جهته: "كنا مطالبين لتسجيل هدفين للترشح لكن حين قبلنا هدفا لم يكن في الحسبان، اصبحنا نلعب تحت ضغط كبير، تمكنا من تسجيل هدفين لكن عجزنا عن تسجيل الثالث وتلك هي احكام الكرة، لا بد ان نصلح الأخطاء التي وقعنا فيها اليوم حتى نفرض لوننا في مسابقة كاس الاتحاد الافريقي وندعم حظوظنا في الدوري التونسي، لا يجب ان نحمل المسؤولية لزميلي سامح الدربالي فكلنا نتحمل المسؤولية".