كوورة: بدر الدين بخيت
فك الهلال غموض فريق سانغا باليندي الكونجولي المغمور بالفوزعليه بهدف دون رد في مباراة الذهاب بدور ال16 من بطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، والتي جرت في الخامسة الأحد بملعب تاتا رافاييل بالعاصمة الكونجولية كينشاسا. أحرز هدف الهلال قائده سيف مساوي بضربة رأسية في الدقيقة 84.

وهو فوز جعل الهلال يضع قدما في دوري المجموعات بأبطال أفريقيا حال المحافظة عليه في لقاء العودة بأم درمان بعد أسبوعين أو تكرار الفوز، كما وضع الفوز فريق سانغا في حجمه وهو يشارك للمرة الثانية في تاريخه بالقارة الافريقية حيث كانت أول مشاركة له قبل 14 سنة.

دفع المدير الفني الكوكي في مباراته الرسمية الاولى القارية مع الهلال بتشكيل إعتمد عليه الهلال منذ بداية الموسم والذي ظهر فيه ماكسيم الكاميروني في المرمى، القائد سيف مساوي والسيراليوني سيمبو في قلب الدفاع وعلى طرفي الدفاع معاوية فداسي وأطهر الطاهر، وفي الوسط المدافع أتير توماس ونصر الدين الشغيل، ولعب في الوسط المهاجم الثلاثي بشة وكاريكا ونزار حامد، بينما لعب كيبي وحيدا فيالهجوم.

وفرض الهلال منذ بداية المباراة أسلوبه الهجومي على ضيفه المغمور، وهدد مرمى مضيفه منذ الدقيقة الثالثة بهجمة قادها أتير توماس ومرر لكيبي الذي تعثر في التقدم نحو المرمى المكشوف وسدد في أقدام المدافعين في الدقيقة 3 وحصل منها الهلال على أول ضربة زاوية.

وأدى الهلال بقية الدقائق بتوازن جيد في مواجهة فريق إتضح أنه عديم الخبرة وظهر الخوف في آداء لاعبيه بل وظهر بآداء غير منظم ومنحوا لاعبي الهلال مساحات كبيرة للعب وحينما أدرك لاعبو الهلال هذه الحقائق تعاملوا بعدم ثقة في الآداء وفشلوا في تقديم شكل فني واثق بل وحصلوا على فرص كثيرة سهلة تعثورا فيترجمتها لأهداف.

وحصل سانغا على أول ركنية في الدقيقة 9، ورد عليه الهلال بركنيتين في الدقيقتين التاليتين مباشرة واللذين تسبب بهما كيبي الذي اضاع إنفرادا كاملا في محاولة جديدة.

وزاد آداء سانغا من أطماع الهلال فظهر المدافعون في خط 18 وضاعت فرصة مؤكدة من قدم سيف مساوى وهو في مواجهة مرمى داخل الصندوق من كرة اطهر التي سقطت خلف المدافعين في الدقيقة 14.

في الدقيقة 18 حصل مساوي على بطاقة صفراء لتسببه بمخالفة كاد منها أن يتسبب بضربة جزاء

وفي الدقيقة 21 حصل سانغا على ركنية أيضا من هفوة دفاعية، وقد ظهر دفاع الهلال مضطربا من جانب فداسي وسيف مساوي دون أن يشكل سانغا خطورة أو يضغط على الهلال في مناطقه.

في الدقيقة 26 اضاع كيبي فرصة هدف جديدة من إنفراد كامل حينما تسرع في التسديد من بعيد وهو في مواجهة المرمى..

لكن الدقيقة 38 شهدت ضياع أضمن فرص المباراة لسانغا الذي حينما إخترق مهاجمه دفاع الهلال وواجه ماسكيم ولكنه تسرع في التسديد لتمر كرته الزاحفة جوار القائم الأيسر.

وعانى الهلال من وجود اللاعب الذي يربط الفريق بالتمرير القصير ليضيع الهلال فرصة التقدم في الشوط الأول أمام فريق سهل.

وبعد الإستراحة ظهر الهلال مسيطرا وهدد المرمى في الدقيقة 50 من إنفراد كامل لنزار مستفيدا من تمريرة كاريكا ولكن نزار تأخر في التسديد فحولها الدفاع لركنية, وسدد كيبي من زاوية جيدة لكن كرته مرت جوار القائم الأيسر .

وفي الدقائق المتبقية من المباراة سيطر الهلال ولكن دون تنظيم محكم ولا شخصية فنية واضحة بل أن بعض لاعبيه مثل أتير توماس ونزار حامد لم يكن يعرفوا مهامهم.

وفي الدقيقة 65 ضاعت فرصة للهلال من هجمة مرتدة ولكن الكرة المعكوسة بإتقان من مركزالجناح الايمن افسدها تدخل الحارس فلامست الكرة قدم كاريكا وخرجت من الملعب.

وحصل بشة في الدقيقة 75 على بطاقة صفراء بسبب التسديد في المرمى بعد صافرة الحكمالمصري جهاد جريشة.

وفي الدقيقة 77 خرج كيبي ودخل محمد عبد الرحمن, ثم دخل وليد علاء الدين.

وشهدت الدقيقة 84 ميلاد هدف الهلال من ضربة رأسية لسيف مساوي الذي إستفاد من ركنية كاريكا وهي الركنية السادسة للهلال في المباراة.

وفي الدقيقة 85 وجد محمد عبد الرحمن فرصة مؤكدة لمضاعفة النتيجة ولكنه تسرع في التسديد لتمر الكرة جوار القائم.

لتنتهي المباراة بفوزالهلال وهو الفوز الأول للمدير الفني نيل الكوكي التونسي على المستوى الأفريقي.

يذكر أن ممثل السودان الآخر بدوري أبطال أفريقيا, فريق المريخ كان قد فاز أمس السبت على ضيفه الترجي التونسي بأم درمان 1-0.