السودان- بدر الدين بخيت
أفلت فريق الهلال من كمين مضيفه الأهلي شندي، محققًا أغلى فوزه عليه بهدف وحيد، في مباراتهما اليوم، على ملعب مدينة شندي، بالأسبوع الخامس بالمرحلة الثانية لفرق النخبة بالدوري السوداني.

وجاء الهدف في الدقيقة 88، عن طريق صانع ألعاب الهلال، البديل بشة الصغير، من من تسديدة رائعة بالقدم اليسرى من خارج الصندوق.

ورفع الهلال بهذا الفوز، رصيده لـ25 نقطة، وتجمد الأهلي شندي عند 17 نقطة، بعدالخسارة الثانية على التوالي.

وفرض فريق الأهلي سيطرته على معظم فترات الشوط الأول، بعد استحواذه على خط الوسط، ولم يجد مساحة للعب وربط خطوطه، حتى تاه الفريق الأزرق تمامًا.

وظهر شندي خطيرًا على مرمى منافسه، من خلال عدة فرص، مثل تسديدة الإيفواري جونيور ماجابي على مرمى الحارس يونس الطيب، في الدقيقة 9، لكن الكرة مرت فوق العارضة.

وبعدها بدقيقة، سدد مجاهد فاروق كرة قوية من مسافة قريبة، لكن حارس الهلال أمسكها ببراعة، وفي الدقيقة 40، سدد والي الدين بوجبا من ركلة ثابتة حولها يونس بأطراف أصابعه فوق العارضة إلى ركلة زاوية.

وفي الشوط الثاني، فرض الأهلي شندي سيطرته، ولكن مدرب الفريق الأزرق لامين أندياي السنغالي، أجرى عدة تبديلات تباعًا، بدخول كل من بشة الصغير بدلًا عن القائد محمد أحمد بشة، والطاهر الحاج بدلًا من شرف الدين شيوب.

وتسبب شيبوب في فرض الحيوية المفقودة في وسط الهلال، فظهرت الفراغات في وسط الأهلي، والذي تراجع بدنيًا، فلجأ لارتكاب المخالفات.

وفي الدقيقة 88، نجح الهلال في إحراز هدفه، من تسديدة بشة الصغير من خارج الصندوق في أعلى أقصى الزاوية اليمنى لمرمى الحارس.
/////////////////

المريخ يخشى التعثر أمام حي العرب
يحل فريق المريخ، مساء غد الخميس، ضيفًا ثقيلًا على نظيره حي العرب، ضمن الأسبوع الخامس من المرحلة الثانية لفرق النخبة بمسابقة الدوري السوداني.

ويسعى المريخ لتعزيز صدارته، بفوز جديد للمرة الثانية على التوالي خارج ملعبه، بعد انتصاره في الأسبوع السابق على مضيفه الخرطوم الوطني.

ويخشى الفريق مفاجآت حي العرب، الذي جعله يعاني في مباراتهما بالمرحلة الأولى، والتي جرت على ملعبه، ليفوز بصعوبة (2-1).

ولم تسر مباراة الهلال ومضيفه الأهلي شندي، كما يتمنى المريخ، لأن الأول فاز بهدف قاتل، متجاوزًا واحدة من أكبر مطباته نحو الحفاظ على لقب الممتاز، ولهذا سيكون الأخير مطالبًا بالانتصار.

ويتوقع أن يعود لتشكيل المريخ بعض الأساسيين، الذين استبعدهم المدير الفني التونسي يامن الزلفاني، لإراحتهم، وعلى رأسهم قلب الدفاع صلاح نمر والظهير الأيسر أحمد آدم.

ويتصدر المريخ ترتيب فرق النخية الـ8، برصيد 27 نقطة، بينما لحي العرب 11 نقطة، ويسعى بدوره للعودة لسكة الانتصارات التي خرج عنها منذ فوزه في أول مباراة بالمرحلة الثانية على فريق الأهلي مروي.

ويسعى حي العرب لمحاولة معادلة نقاط المريخ الفاشر، ومن ثم الاقتراب من الترتيب الرابع المؤهل للعب بالكونفيدرالية في 2019، والذي يحتله الأهلي شندي.

وقال المدير الفني لفريق حي العرب، خالد هيدان المغربي، لـ"": "المريخ يواجه ضغوطات أكبر بعد فوز الهلال الأخير. أما نحن فليس لدينا ما نخسره. فقط نريد إسعاد جماهيرنا، كما أن الحافز والدافع النفسي للاعبين في مثل هذه المباريات سيكون عاملًا مساعدًا".

وفي معركة يتوقع أن تكون صعبة، مساء غد الخميس، يحل الأهلي مروي، المترنح بخسارة كل مبارياته في المرحلة الثانية، ضيفًا على الهلال الأبيض.

///////////////////
الشرطة وكوستي يتعثران في دوري الهبوط

انتزع كوبر البحراوي وحي الوادي نيالا، اليوم الأربعاء، التعادل من الشرطة والمريخ كوستي، في ختام مباريات الأسبوع السادس لفرق الهبوط، بمسابقة الممتاز السوداني لكرة القدم.

بمدينة القضارف شرق السودان، تعثر الشرطة للمرة الثانية على التوالي، أمام كوبر الذي تقدم على الشرطة بهدف خاطر عوض الله في الدقيقة 11، قبل أن يدرك رزق الله التعادل للشرطة في الدقيقة 44، ثم أضاف زميله عوض طُلْبَه الهدف الثاني في الدقيقة 45.

لكن محسن إسماعيل أحبط أصحاب الأرض بهدف التعادل القاتل.

ورفع الشرطة رصيده إلى 22 نقطة، وكوبر إلى 19 نقطة.

وبمدينة كوستي جنوب النيل الأبيض، فرط المريخ كوستي في تقدمه بهدف السبق عن طريق يعقوب، ليدرك حي الوادي التعادل من كرة لامست أحد المدافعين وغيرت مسارها نحو المرمى.

وأكمل المريخ المباراة ب10 لاعبين، بعد طرد لأحمد حسن عربي، كما شهدت احتجاجات صارخة من جمهور المريخ كوستي تجاه الحكم.

وارتفعت نقاط كوستي إلى 17 نقطة، وحي الوادي إلى 21 نقطة.
//////////////////

الأرض تخذل أصحابها في دوري الهبوط السوداني
عانى أصحاب الأرض بشدة خلال منافسات الأسبوع السابع من المرحلة الثانية بدوري الهبوط السوداني.

وتجرع أصحاب الأرض مرارة التعادل مثل كادقلي الذي تعادل سلبيًا مع الأهلي عطبرة، بالإضافة إلى المريخ كوستي الذي فرض عليه حي الوادي التعادل بنتيجة (1-1)، والشرطة الذي سقط في فخ التعادل مع كوبر بنتيجة (2-2).

وأدت هذه النتائج إلى بقاء الشرطة في الترتيب الرابع، وهو آخر موقع في منطقة الأمان برصيد 22 نقطة.

وحقق الأهلي الخرطوم المفاجأة بعدما ألحق أول خسارة بالأمل المتصدر، ليقفز الأول إلى النقطة رقم 25 محتلا الترتيب الثاني، كما أنه تفوق على ود هاشم بحكم المواجهات المباشرة، رغم فوز الأخير على الهابط المريخ كوستي.

ولكن الوضع الجديد في منطقتي الأمان والملحق أدخل الخوف إلى تفكير 7 فرق، لأن رباعي المقدمة سيواجه مباريات فاصلة في الجولة القادمة مع فرق الملحق مثل مباراة حي الوادي والأهلي الخرطوم، وفي حالة فوز الأخير، فإنه سيصل إلى النقطة رقم 24، إلى جانب مباراة الأمل مع ود هاشم، لأن الخاسر سيواجه خطر الهبوط لمنطقة الملحق بدلًا من تأمين بقائه.