السودان - بدر الدين بخيت

خسر الهلال اليوم الأحد أمام ليسكر الليبيري (1-0)، وذلك في ذهاب الدور التمهيدي لبطولة دوري أبطال أفريقيا، والتي جرت بملعب أنطوانيت توبمان، بحضور النجم الكبير، جورج وريا، الرئيس الحالي لليبيريا.

أحرز هدف ليسكر لاعب وسطه شيخو شريف في الدقيقة 21.

ودفع مدرب الهلال فارياس البرازيلي بعدد من لاعبي الهلال الذين شاركوا مع المنتخب ببطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين بالمغرب، وهم ثلاثي الدفاع السمؤال ميرغني وعبد اللطيف بويا وأطهر الطاهر, وثنائي المحور نصر الدين الشغيل وأبو عاقلة عبد الله وثنائي المقدمة محمد أحمد بِشَّة وولاء الدين موسى, بينما شارك من لاعبي المنتخب في الشوط الثاني الطاهر الحاج.

واضطر المدرب فارياس إلى إشراك عبد اللطيف بويا في قلب الدفاع بعد أن علم من مراقب المباراة أن قلب الدفاع حسين الجريف لن يشارك بسبب تراكم البطاقات من الموسم الماضي.

وأظهر الهلال توازنا في مستواه منذ البداية, في وقت اعتمد ليسكر على تحركات أمادياه كاواه في الجانب الأيمن صاحب القدم اليسرى، والذي لعب في المساحة بجانب الظهير الأيسر السمؤال ميرغني، وحتى منطقة الوسط.

وصمد ثنائي محور الهلال الشغيل وأبو عاقلة, لكن وسط ليسكر أبعدهما عن أجواء المباراة لأنه لعب عبر الأطراف.

وكان الهلال الأكثر تسديدا في المرمى وبدأ في الدقيقة 5 من الكرة التي مررها بشة بكعبه على حافة الصندوق لولاء الدين الذي توغل ولكنه سدد كرة ضعيفة تحت الضغط وهو في مواجهة المرمى ارتمى عليها بهدوء الحارس تومي سونجو.

وفي الدقيقة 7 شتت واتارا دابيلا كرة من منطقة دفاع الهلال مباشرة في المرمى كادت أن تغالط الحارس سونجو.

وفي الدقيقة 17 اخترق بشة الدفاع بنجاح من الجانب الأيمن وتخلص من الظهير أسايموه دان ولعب الكرة عالية فوق المرمى لحظة تقدم الحارس لمواجهته.

وفي الدقيقة 19 ومن مجهود فردي تخلص أمادياه من أكثر من لاعب على حافة الصندوق وأنكشف له المرمى وسدد بيسراه بين يدي ماكسيم.

وعلى عكس مجريات اللعب أحرز ليسكر هدفا في الدقيقة 21 من ركلة حرة خارج الصندوق سددها بنجاح شيخو شريف فوق الحائط وأعلى الزاوية اليمنى لحارس الهلال ماكسيم فودجو.

وفي الدقيقة 40 أضاع بشة فرصة مؤكدة من الكرة التي صنعها له عزيز شوبولا النيجيري فتوغل بشة وتخلص من قلب الدفاع داخل ولكنه سدد فوق المرمى المكشوف أمامه.


وفي الشوط الثاني نجح الهلال في فرض شخصيته الفنية وهاجم بقوة وأجبر ليسكر على التراجع والاعتماد على الهجمات المرتدة.

وحصل الهلال على عدة ركلات ركنية وتألق منه مدثر كاريكا وبشة ونصر الدين الشغيل وأطهر وشوبولا, ورفض الحكم احتساب هدف في الدقيقة 53 أحرزه عبد اللطيف وذلك بداعي التسلل.

ووفي الدقيقة 75 كاد بشة أن يعدل النتيجة للهلال من الكرة العالية التي سيطر عليها بصدره، وتقدم تحت ضغط المدافعين وسدد خلف الحارس سونجو المتقدم عن مرماه ولكنه تصدى للكرة بأعجوبة.

وفي الدقيقة 78 خرج عزيز شوبولا ودخل المهاجم محمد موسى.

وفي الدقيقة 88 أضاع الطاهر الحاج فرصة هدف محقق من كرة مررها له محمد موسى داخل الصندوق ولكنه سدد كرة ضعيفة وهو في مواجهة المرمى فمرت بجوار القائم الأيسر.

وتنتظر الهلال مهمة صعبة بعد 10 أيام, فسيكون عليه إحراز هدفين نظيفين في ملعبه بأم درمان حتى يضمن تأهله إلى الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أفريقيا.
/////////////////