السودان - بدر الدين بخيت
أدان مجلس إدارة الهلال السوداني، اليوم الخميس، رفع بعض جماهيره لافتة كبيرة للزعيم النازي، أدولف هتلر، في ختام مباريات الفريق بالدوري الممتاز، أمام غريمه المريخ، السبت الماضي.

وأكد النادي، خلال مؤتمر صحفي، براءته من هذه اللافتة، وأضاف أنه سيوزع بيانًا على وسائل الإعلام العالمية، لتوضيح موقفه.

وقال سعد العمدة، نائب رئيس النادي، إن بعض الجماهير "ربما تكون مندسة"، هي التي رفعت هذه اللافتة، مؤكدًا أن مسؤولي النادي لم يروها، ولم يعلموا بها، إلا في اليوم التالي للمباراة.

وأضاف أنه تم إبلاغ الاتحاد السوداني بالواقعة، وقد فتح تحقيقًا في الأمر، معتبرًا أن هناك حملة للتشويش على فوز الهلال ببطولة الدوري، وأن اتحاد الكرة، واللجنة المنظمة، هي الجهات الرسمية المسؤولة عن حماية الملعب أمنيًا.

ومن جانبه، قلل نائب الأمين العام للهلال، حسن علي عيسى، من أهمية الحديث حول خصم نقاط من الفريق، بسبب هذه الواقعة، وقال عن الذين يتبنون هذه الحملة: "إنهم يحلمون، فنحن تعرفنا على عقوبات هذا النوع من المشكلات، وهي مالية فقط، أو لفت نظر".

كما أصدر النادي بيانًا، قال فيه: "يود مجلس إدارة نادي الهلال، أن يوضح للرأي العام عموما، ولجماهير الرياضة داخل وخارج السودان، إدانته التامة ورفضه وشجبه لهذا التصرف، وينفي أي علاقة له به".

وتابع البيان: "سلم مجلس إدارة نادي الهلال، ملعب المباراة إلى اللجنة المنظمة، ولقوات أمن الملاعب وشرطة العمليات، وشرطة الولاية، منذ التاسعة صباح يوم المباراة، وبالتالي ظل الملعب تحت إدارة ومسؤولية هذه الأطراف، حتى نهاية اللقاء".

وأردف: "بل أن عددا من أعضاء المجلس، وجدوا صعوبة كبيرة في دخول الملعب، بسبب تشدد السلطات الأمنية، في عملية الدخول، إلا بعد التحقق من هوية الأشخاص.. ونحن نتساءل عن الكيفية التي دخلت بها تلك الصورة، إلى الملعب، والتي فوجئنا بها كما فوجئ الجميع".

وواصل الهلال: "يجري الاتحاد العام تحقيقا حول هذا الأمر، علما بأن ملعب الهلال كان تحت تصرفه، منذ التاسعة صباح يوم المباراة، كما يجري النادي تحقيقا هو الآخر، عن الدوافع التي أدت إلى هذا الحدث".