السودان - بدر الدين بخيت

تأهل الهلال إلى نهائي كأس السودان، اليوم الاثنين، بالفوز على هلال الأبيض، في نصف النهائي، بركلات الترجيح (5-4)، بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل (2-2).

ويدين الهلال بالفضل في تأهله، لمهاجمه الصادق شلش، الذي أحرز الهدفين، وحارس منتخب جنوب السودان، جمعة جينارو، الذي صد آخر ركلة ترجيحية لهلال الأبيض.

وسجل الصادق شلش (ق 34 و70)، فيما أحرز لهلال الأبيض، أبكر سليمان (ق 6)، وفيصل موسى (ق 45).

وأجرى محمد الفاتح، مدرب الهلال، تغييرا كبيرا في تشكيله، الذي خاض مباراة المريخ، قبل يومين، فشارك منذ البداية، الظهير الأيمن، أطهر الطاهر، وثنائي الوسط، وليد علاء الدين، وعماد الصيني.

واستغل هلال الأبيض التغيير في تشكيل منافسه، وهدد مرماه مبكرا، عن طريق قائده مهند الطاهر، الذي نجح في صناعة الهدف الأول ببراعة، من الجانب الأيسر، بعدما راوغ وعكس كرة داخل الصندوق، قابلها المهاجم أبَّكر سليمان، بهدوء في الشباك.


وظهرت مشكلة الهلال بعد الهدف، في خط وسطه، الذي قاتل فيه أبو عاقلة، والنيجيري عزيز شوبولا.

وفي الدقيقة 15، تخلص شوبولا بمجهود فردي رائع، من بكري بشير داخل الصندوق، وواجه المرمى، وسدد بقوة، لكن الحارس زكريا حيدر صد الكرة ببراعة.

وأفلحت مجهودات المهاجم السريع، شلش، في تعديل النتيجة للهلال، في الدقيقة 34، حيث تلقى كرة عالية خلف المدافعين، من مدثر كاريكا، فلحق بها وسيطر عليها وسدد بقوة، على يمين الحارس، مدركا التعادل للهلال.

وأضاع شلش فرصة هدف مؤكد في الدقيقة 42، من الكرة التي فشل الحارس زكريا في السيطرة عليها، بسبب مضايقة كاريكا له، لتصل الكرة لشلش، الذي لعبها ضعيفة مباشرة في المرمى، بدلا من تمريرها لكاريكا الخالي من المراقبة، داخل الست ياردات.

وعاقب الأبيض شلش على ضياع الفرصة، بإحراز الهدف الثاني في الدقيقة 45، عن طريق فيصل موسى، الذي سيطر على كرة مررها له معاذ داخل الصندوق، وتقدم بها عدة خطوات وسدد كرة خادعة زاحفة، علي يمين الحارس جمعة.

وفي الشوط الثاني أجرى الهلال تبديلين، بخروج قلب الدفاع عمار الدمازين، ووليد علاء الدين، ودخل الطاهر الحاج وصهيب الثعلب، الذي أضاع فرصة انفراد بالحارس، حين سدد كرة ضعيفة في الدقيقة 50.

وظهرت ملامح فنية أفضل للهلال، عن طريق الطاهر الحاج وصهيب الثعلب، لكنه فقد مجهودات قائده، الذي فقد توازنه، وسقط على رأس الصندوق، بعد كرة مشتركة مع قلب الدفاع، سليماني سيسيه، ليغادر ويدخل بدلا منه محمد موسى، في الدقيقة 58.

ونجح الهلال في تعديل النتيجة، في الدقيقة 72، حيث لعب الطاهر كرة، لحظة خروج الحارس زكريا، فلحق بها شلش في الجانب الآخر، وأكملها في المرمى.


وأجرى هلال الأبيض تغييرين، بدخول كل من، عنكبة ومفضل، بدلا من أبكر سليمان ومهند الطاهر.

وكاد شلش أن يحسم النتيجة في الدقيقة 88، حين تسلم كرة في الجانب الأيسر، وتخلص من عدة مدافعين وانفرد بحارس المرمى، الذي صد الكرة ببراعة.

واحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح، التي سدد فيها للهلال بنجاح كل من، شوبولا، وأطهر، والثعلب، والصيني، بينما صد الحارس ركلة الطاهر الحاج، وكانت الرابعة، وسدد أبو عاقلة الركلة الأخيرة.

وعلى الجانب الآخر، صوب بنجاح كل من، نيلسون وسليمان سيسيه وفيصل موسى وعنكبة، بينما سدد معاذ الركلة الثانية فوق العارضة، وصد جمعة جينارو الركلة السادسة والأخيرة، من الظهير الأيسر، علي خلف الله.

الأهلي شندي يقصي المريخ من كأس السودان
سطر نادي الأهلي شندي تاريخًا جديدًا في سجلاته، بعد إقصاء المريخ من دور الأربعة لبطولة كأس السودان بالفوز عليه (3-0) في المباراة التي أقيمت مساء اليوم الإثنين، بمدينة شندي شمال السودان.

أحرز أهداف الأهلي شندي كل من المهاجم ياسر مزمل (ق 6) ولاعب الوسط إبراهيم النسور (ق 38) والجناح الأيسر فارس عبد الله (ق 82).

وظهر الإصرار المبكر على الأهلي شندي المسنود بجمهوره على استغلال ظرف المريخ النفسي جراء خسارته المباراة الختامية بالممتاز من الهلال أمس الأول السبت، ونجح في تقديم مباراة سريعة وقوية.

وتألق وسط الأهلي شندي بمشاركة والي الدين بوجبا وإبراهيم النسور، وعلى الجناحين فارس عبد الله وياسر مزمل، وفي المقدمة المهاجم الإيفواري جونيور.

أما المريخ فإن مدربه محمد موسى أجرى تعديلا كبيرا في تشكيله بمشاركة كل من إبراهيم جعفر وخالد النعسان في الوسط وعاطف خالد في الهجوم وعاد أمير كملا إلى قلب الدفاع إلى جانب صلاح نمر، ولم يستطع مجاراة سرعة الأهلي شندي.

وهاجم الأهلي شندي عن طريق الجناح السريع ياسر مزمل الذي تقدم لفريقه بهدف مبكر في الدقيقة 6 مستفيدًا من كرة عسكها إبراهيم النسور من الجانب الأيمن داخل الست ياردات، فشل الحارس الأوغندي جمال سالم في صدها فسددها ياسر مزمل داخل الشباك.

واجتهد وسط المريخ بقيادة علاء الدين لتنظيم الفريق، لكن إرادة لاعبي الأهلي شندي كانت أقوى، ولم يجد للمريخ فرصة لالتقاط نفسه.

وسدد لاعبو الأهلي شندي عدة مرات من بعيد عن طريقة ياسر مزمل وجونيور آبا، وفي الدقيقة 32 سدد ياسر مزمل كرة قوية من الجانب الأيمن صدها جمال سالم ببراعة.

وفي الدقيقة 36 أحرز إبراهيم النسور الهدف الثاني للأهلي شندي من كرة عالية داخل الصندوق أسقطها ياسر مزمل بصدره داخل الست فلعبها إبراهيم زاحفة على يمين الحارس جمال سالم.

وفي الشوط الثاني دخل السماني بدلا من محمد عبد الرحمن وبذل لاعبو المريخ مجهودًا كبيرًا لاستعادة التوازن، ونجح قليلا ولكن دفاع الأهلي شندي بقيادة أمجد إسماعيل وفتحي إبراهيم خميس صمد أمام هجمات المريخ.

وعاد الأهلي شندي وسيطر على المباراة وهاجم بشراسة حتى نجح فارس عبد الله في تسجيل الهدف الثالث بتسديدة قوية من خارج الصندوق في الدقيقة 82، لتنتهي المباراة بثلاثية.