السودان - بدر الدين بخيت
نجح الهلال في مهمته بالإبقاء على حظوظه وفرصته الوحيدة في منافسة المريخ على لقب الممتاز السوداني لكرة القدم، وذلك بعد تخطية بصعوبة بالغة ضيفه الخرطوم الوطني بنتيجة (1-0) في المباراة التي جرت مساء اليوم الاربعاء بأم درمان ضمن الجولة قبل الآخيرة من المسابقة.

وأحرز هدف الهلال ظهيره الأيسر البديل عبد اللطيف بويا في الدقيقة 63.

ورفع الهلال بهذا الفوز رصيده إلى 77 نقطة بفارق نقطتين عن المريخ، بينما تجمد الخرطوم الوطني عند 53 نقطة في المركز الخامس.

وتفاجأ الهلال بآداء متميز للخرطوم الذي قدم مستوى فني رفيع ومتماسك ومترابط الخطوط، وبنزعة هجومية جعلت الهلال بلا أنياب في الشوط الأول وهو يلعب على ملعبه بين جماهيره.

وتسبب خط رباعي وسط الخرطوم الوطني المكون من المحورين بدر الدين قلق ومحمد حسن الطيب، وصانعي الألعاب الدولي الجنوب سوداني دومينيك أوبوي والدولي الإريتري جوناس سولومون في السيطرة على وسط الملعب وفصل وسط الهلال عن هجومه الذي وقع فيه الثنائي القائد كاريكا ومحمد موسى تحت سيطرة قلبي دفاع الخرطوم حمزة داؤود ومصطفى كرشوم.

واعتمد الخرطوم الوطني على اسلوبه المعهود بالتدرج في بناء الهجمة من خلال التمرير المتقن والقصير، الأمر الذي أربك الهلال تماما.

وفي الدقيقة 11 كاد مهاجم الخرطوم عبد الباقي أن يصيب مرمي الهلال من كرة عالية داخل الصندوق التي أخطأ التقاطها الحارس الدولي الجنوب جمعة جينارو، فسيطر عليها عبد الباقي والمرمى مكشوف وسدد لكن قلب الدفاع عمار الدمازين حولها إلى ركلة زاوية.

وتواصلت رغبة الخرطوم الخرطوم الهجومية في مقابل مجهودات مستميتة من لاعب خط الوسط النيجيري عزيز شوبولا والظهير الأيسر الطاهر الحاج الذي كان أبرز لاعبي الهلال الذي لم يهدد بشكل مباشر مرمى الحارس محمد إبراهيم طوال الشوط الأول.

وفي الدقيقة 36 أضاع أمين إبراهيم فرصة هدف محققة من الكرة التي إنتزعها بالإشتراك مع زميله سيف تيري من قلب الدفاع الإيفواري واترا دابيلا وتقدم نحو الحارس جمعة الذي ضيق عليه زوايا المرمى، وبدلا من لعب الكرة لسيف تيري المتمركز جيدا على يمينه، سدد كرة ضعيفة احتضنها جينارو.

وفي الشوط الثاني واصل الخرطوم آداءه القوي، لكن دفاع الهلال ظهر متماسكاً وقوياً في هذا الشوط حتى خرج اللاعب واترا منتصف الشوط فدخل بديلاً عنه الظهير الأيسر عبد اللطيف بويا، كما دخل المهاجم ولاء الدين موسى بديلا لمحمد موسى.

وبرز المهاجم كاريكا بخطورة كبيرة على الجانب الأيسر لدفاع الخرطوم وعكس عدة كرات خطيرة.


ونجح بويا في خطف هدف المباراة الوحيد للهلال في الدقيقة 63، وذلك عندما إحتسب الحكم مخالفة على مصطفى كرشوم مع ولاء الدين خارج الصندوق فلعب شوبولا الكرة عالية هيأها بويا بصدره فسقطت على بعد أمتار داخل منطقة الجزاء فلحق بها وأكملها بقدمه في المرمى.

وبعد الهدف تاه الخرطوم قليلا ما عدا لاعبه الإريتري جوناس الذي أرهق وسط ودفاع ووسط الهلال بمهاراته العالية.

وسعى الخرطوم بقوة لإدراك التعادل ولكن مهاجميه فشلوا في التغلب على مدافعي الهلال الذي إعتمد على الهجمات المرتدة الخطيرة.

وفي الدقيقة 86 لعب صانع الألعاب صهيب الثعلب كرة عالية خلف المافعين فسيطر عليها كاريكا الذي لعبها لشوبولا والاخير حولها من للاعب بشة داخل الصندوق الذي طرح الحارس ارضا ومدافعين معه، ومرر لولاء الدين الذي إنكشف له المرمى الخالي ولكن في لحظة التسديد إستبسل دفاع الخرطوم وشتت الكرة.

لتنتهي المباراة بفوز الهلال بهدف دون رد، ليتأهب لملاقاة المريخ في ختام البطولة يوم السبت القادم ولكن بفرصة واحدة هي الفوز لتحقيق باللقب.

أما الخرطوم الوطني فإن حظوظه في خطف البطاقة الثانية المؤهلة للتمثيل الأفريقي اصبحت بيد فوز تريعة البجا المهدد بالهبوط على الأهلي شندي الذي يحتل حاليا المركز الرابع برصيد 54 نقطة.


المريخ يُجهض أحلام الأهلي في الكونفيدرالية ويواصل الصدارة
حقَّق المريخ، فوزًا ثمينًا على الأهلي الخرطوم (2-1) اليوم الثلاثاء، على إستاد حليم شداد، بالجولة قبل الأخيرة من الدوري السوداني لكرة القدم.

أحرز هدفي المريخ، محمد عبد الرحمن (1، 41)، بينما أحرز للأهلي الخرطوم محمد موسى (62).

ورفع المريخ رصيده إلى 79 نقطة، وبات جاهزًا لمباراته الأخيرة، أمام الهلال في قمة مثيرة يوم السبت، بينما تجمد الأهلي الخرطوم عند 50 نقطة، وتبخرت أحلامه في اللعب بالكونفيدرالية.

فاجأ المريخ، مضيفه بهدف في الثانية 48، من الكرة، التي مررها بدقة من منطقة دفاع المريخ صلاح نمر، في عمق دفاع الأهلي ليسيطر عليها محمد عبد الرحمن ويسددها زاحفة على يسار الحارس منير الخير.

وأربك الهدف، إستراتيجية مدرب الأهلي الخرطوم معتصم خالد، الذي سعى فريقه لتثبيت أقدامه في ظل سيطرة مؤثرة من المريخ على مجريات المباراة.

وهاجم بالمريخ بكثافة، وفي الدقيقة (17)، ونتيجة للضغط عرقل مدافع الأهلي، التش داخل الصندوق، فاحتسب الحكم ركلة جزاء تألق في صدها الحارس منير الخير من تسديدة لمحمد عبد الرحمن.

وتوازن أداء الأهلي، قليلاً بعد تحركات الظهير الأيسر عمر المصري، والمهاجم جوزيف، وتحصل الفريق على عدة ركلات زاوية.

لكن المريخ عاد وسيطر على المباراة تمامًا بعد الدقيقة 35، ونجح في إضافة الهدف الثاني عن محمد عبد الرحمن الذي قابل ركنية برأسه في الشباك في الدقيقة (41).

وتغير حال الفريقين، بعد الإستراحة حيث نجح الأهلي الخرطوم في تقديم شخصية فنية أقوى من المريخ، وأجبر المريخ على التراجع.

وفي الدقيقة (62) أحرز الأهلي هدف التقليص من هجمة منظمة قادها محمد حامد حمو الذي لعب لخليفة في منطقة الجناح الأيمن فعكس كرة فشل علاء الدين يوسف في إبعادها ليسيطر عليها جوزيف، ويمرر لمحمد موسى على يمينه والذي سدد كرة زاحفة لحظة خروج الدولي الأوغندي جمال سالم من مرماه.

وشهدت الدقائق التالية أداءً قتاليًا من الأهلي وارتباك من لاعبي المريخ الذين رغم ذلك وجدوا فرصًا لزيادة الأهداف، لتنتهي المباراة بفوز المريخ (2-1).

الأهلي مدني يهبط رسميًا.. والمريخ كوستي يتعثر

هبط فريق الأهلي مدني العريق اليوم الأربعاء من الدوري السوداني الممتاز لكرة القدم وذلك بعد خسارته أمام مضيفه حي العرب بورتسودان في شرق السودان (0-1) ضمن الجولة قبل الأخيرة من المسابقة.

أحرز هدف حي العرب ماهر عثمان في الدقيقة 70، ليرفع العرب نقاطه إلى 38 نقطة، بينما تجمد الأهلي مدني عند 25 نقطة.

وكان أمل الأهلي مدني يتوقف على فوزه خارج ملعبه على العرب ومن بعده الشرطة ليصل إلى النقطة 31 التي كان قد تسمح له بخوض مباراتي الملحق، لتصبح مباراة الفريق الأخيرة بمثابة تحصيل حاصل.

وفي مباراة أخرى أوقف الأهلي عطبرة اندفاع ضيفه المريخ كوستي وفاز عليه (2-0)، حيث أحرز هدفي عطبرة مهاجه الطيب إبراهيم، ليرفع الفريق رصيده إلى 38 نقطة ليؤكد بقاءه في الممتاز، بينما تجمد المريخ كوستي عند 34 نقطة.

وبمدينة القضارف شرق السودان، فرط المريخ الفاشر في فوز مهم بالدور الثاني أمام الشرطة، وذلك بعدما كان متقدما (2-1) لتنتهي المباراة بالتعادل (2-2).

تقدم حمدي للشرطة، وأدرك مشرف زكريا التعادل للفاشر قبل أن يضيف زميله الإيفواري إبراهيما الهدف الثاني، وقبل النهاية سجّل الشرطة هدف التعادل عن طريق الدولي الجنوب سوداني ألوك أكيج، ليرفع الشرطة رصيده إلى 47 نقطة، والمريخ الفاشر إلى 30 نقطة قافزا لمنطقة الملحق.

من خلال هذه النتائج تأكد بقاء المريخ كوستي بالدرجة الممتازة، وتراجع تريعة البجا صاحب الـ29 نقطة إلى المركز الـ17 قبل الأخير وأصبح أمله معلقًا على الفوز بمباراته الأخيرة أمام الأهلي شندي، كما أن تعثر كل من الرابطة والمريخ الفاشر لم يعجل بهبوط تريعة البجا.

كما ينتظر كل من الرابطة والمريخ الفاشر الجولة الأخيرة لتأمين البقاء بالدرجة الممتازة أو خوض الملحق.