محمد علي ـ لندن
أقامت رابطة أبناء الشرق فعالية تأبين للمؤرخ ضرار صالح ضرار
أقيم التأبين في قاعة أبرار يوم الجمعة الموافق 14 أبريل 2017م من الساعة السادسة مساءً إلى الساعة التاسعة مساءً. وقد كان الحضور مشرفاً يليق بقامة الفقيد ومكانته الأدبية والتاريخية فقد تدفقت الأمواج البشرية من الجنسين من داخل وخارج لندن حتى اكتظت بهم القاعة واضطر العديد منهم للوقوف نسبة لنفاد المقاعد، ولكنهم في النهاية نهلوا من سيرته العطره وأبدوا مشاعرهم نحو أستاذ الأجيال وشيخ المؤرخين السودانيين.
شارك في التأبين ممثلون لكل مكونات المجتمع السوداني ورابطة أبناء الشرق والمنظمات وتلاميذ وتلميذات الفقيد الراحل. كان الفقيد قد لاقى ربه يوم الجمعة الموافق 7 أبريل في الرياض حيث ووري جثمانه الطاهر هناك بعد علة لم تمهله طويلاً.
أدار الفعالية الأستاذ خالد كجراي والشاعرة أميره عمر بخيت. قدم خالد كجراي للفعالية. تحدث بعده الأستاذ سليمان صالح ضرار شقيق الفقيد فسرد جزءاً من حياة الفقيد قال فيها: تطوع المؤرخ للقتال في الحرب العالمية الثانية حتى تمنح بريطانيا السودان حق تقرير المصير كما وعدت وكان من نتائج اشتراكه في الحرب العالمية الثانية لمنح السودان استقلاله بالاضافة إلى أحاديث أستاذه الزعيم الأزهري معه في كلية غردون التذكارية، أن نمّت فيه المشاعر القومية الوطنية فقرر كتابة تاريخ السودان الوطني لدحض أكاذيب المؤرخين الاستعماريين وبعث الثقة وحب الوطن في الشباب والطلاب السودانيين. كما دفعه هذا لتدريس التربية الوطنية كأستاذ أساسي ووحيد لها في المدارس التي عمل بها حيث لم يكن هناك مقرر للتربية الوطنية. كذلك كان يكتب قصصاً قصيرة للأطفال في مجلة الصبيان لتثقيف الأطفال بتراثهم وتاريخهم.
تحدث بعده الدكتور فاضل شبيكه الذي سرد تاريخ الفقيد الذي عاصره من خورطقت إلى بورتسودان وذكر كل الذكريات الجميلة للمدرستين وكيف كانت أسرة المدرسة في خورطقت تعيش كأسرة واحدة متكاتفة في بيئة أكاديمية راقية. ثم تطرق لمدرسة بورتسودان الثانوية والسكن على ساحل البحر الأحمر الجذاب. جاءت كلمة رابطة أبناء الشرق من الأستاذ الكبير محمد علي لباب التي عدد فيها مناقب الفقيد وقال: نلتقي اليوم هنا لنؤبن علماً وقامة سامقة وابناً من أبناء شرقنا الحبيب على طول امتداداته التي تتجاوز الحدود الاستعمارية، وواحد من أبناء السودان بكل تنوعه العرقي والاثني والثقافي ذلك الإنسان والمربي والمؤرخ والشاعر والقاص والباحث والدبلوماسي والأخ رحمه الله.
رحل المؤرخ ضرار جسداً لتبقى سيرته العامرة بالبذل والعطاء ممثلة في ما تركه من إرث ستتوارثه الأجيال ....
تحدث بعده السفير فاروق عبدالرحمن الذي ذكر علاقة الفقيد بوالده حيث كان والده معلماً له في مدينة بورتسودان وذكر زيارة بادن باول لبورتسودان واستقبال والده والفقيد له ضمن فريق الكشافة، كما ذكر محاولاته عندما كان رئيساً للجالية لاستقدام المؤرخ ضرار إلى لندن ليقدم محاضراته ولكن حالت ظروف طارئة دون حضوره. تحدث بعده المناضل الكبير مولانا الأستاذ علي محمود حسنين في كلمة رصينة عن المؤرخ ضرار وذكر ما قدمه المؤرخ للسودان والتراث الإنساني من أعمال جليلة وهي كنز في التربية الوطنية وحب الوطن وقال إن المؤرخ خلّد نفسه بأعماله العظيمة وترك للأجيال القادمة كتباً تبعث فيهم الثقة والاعتزار بتاريخ عريق ونضال جسور. قدم الأستاذ هاشم مكاوي السيرة الذاتية للمؤرخ ضرار، كذلك قام الإعلامي الكبير عمر عبدالعزيز بقراءة كلمة الأستاذ سليمان ضرار لمن فاتهم الاستماع للكلمة نسبة لوصولهم المتأخر. كذلك تحدثت الأستاذة سهير شريف ممثلة لحزب الأمة وكيان الأنصار ومنظمة نسوة فذكرت مناقب الفقيد، وما قدمه لوطنه وشعبه من أعمال أدبية وثقافية تعمل على تخليد سيرته. قدمت الشاعرة أميره عمر بخيت بعض قصائد الفقيد خلال فقرات البرامج. كذلك قدمت الشاعرة تماضر حمزة قصيدة يا كنار وذكرت مناسبتها. بعد ذلك تحدث عدد من الحضور في تعليقات ومداخلات.
في النهاية شكر الأستاذ خالد الحضور والمشاركين وتمنى لهم أمسية طيبة.