- للصحف  ووكالات الأنباء  المحلية والعالمية.. 

- لمنظمات حقوق الانسان وكل المنظمات المعنية بالدفاع عن حرية الصحافة والتعبير 

- لمفوضية التقدير والتقويم لاتفاقية نيفاشا  

  لم تصدر صحيفة الميدان صباح اليوم الثلاثاء  الموافق للعاشر من فبراير 2009 ذلك بسبب الاجراءات الرقابية الامنية  القبلية التي أصبحت تستهدف صحيفة الميدان منذ  فترة ليست بالقصيرة وبصورة  متعسفة وتنطوي  علي تحامل  سافر. وفي انتهاك صريح لحقنا في النشر والتعبير  الذي كفله  الدستور الانتقالي  للعام 2005 وكل العهود والمواثيق الدولية.فقد قام الرقيب  الأمني  بحذف  كلمة الميدان وهي  تمثل رأينا كل أسبوع في اهم القضايا  التي تشغل  بال الوطن والمواطنين..  وقد درج الرقيب  الأمني مراراً علي  استهداف هذه الكلمة طيلة الشهور  الاخيرة. كما قام ايضاً بحذف أربعة أخبار .. وهي أخبار سياسية تناولتها العديد من الصحف الاخري .. علاوة علي حذف الخط الرئيسي  من الصفحة الاولي .. والتعليق السياسي  بكامله وهو يمثل رأينا حول النزاع  في دارفور وتداعياته الراهنة والمخرج الأمثل  لحل هذه  القضية .. كل ذلك بالصفحة  الأولي.. وقد طالت هذه الهجمة ست صفحات أخري  ما بين حذف مواد بالكامل "اربعة مواد" أو حذف عدد من الفقرات المهمة والمؤثرة في العديد من المواد المعدة للنشر مما أفقدها معناها ومغزاها "ست مواد" .هذا ونحتفظ بحقنا في اتخاذ كافة  الاجراءات بما يصون حقوقنا. ادارة صحيفة الميدان صورة: للمجلس القومي للصحافة والمطبوعات الصحفية