الي الشعب السوداني قاطبة واهل دارفور خاصة.الي اهلنا الصابرين القابعين قسرا في معسكرات النازحين.الي جميع الناشطين نساءا ورجالا، القابضين بجمرة القضية ، الساهرين همّا بمعاناة اهلنا.تمر بلادنا اليوم بمنعطف خطير يهدد ليس فقط وجودنا ككيان سياسي بل يضع  تعايشنا  ككيانات اجتماعية  متنوعة ومتجانسة أمام تحديات جسام تقود الى الفتن و تصبح وحدة الوطن في مهب الريح.لقد تطلع الكثيرون خلال الشهور الماضية الي المبادرة القطرية وعقدوا عليها بعض الامال  باعتبارها صادرة عن  طرف محايد يتمتع ببعض الخصائص التي تؤهله للقيام بدور الوساطة الناجحة، وقد ظللننا نتابع  تحركات الوفد القطري واتصالاته املين ان يستمع الي مختلف الاطراف في دارفور والوقوف على آراء الجميع،  ولكن للاسف فقد اقتصرت لقاءاته على طرف واحد دون بقية الاطراف الفاعلة في دارفور. وانطلاقا من مسئوليتنا كاطراف فاعلة في دارفور ولمعرفتنا العميقة بالواقع الدارفوري وإيمانا منا بان الوصول الى حل لمشكلة دارفور لايمكن تحقيقه الابمشاركة مختلف الاطراف نريد توضيح الاتية:o        نؤكد التزامنا المبدئي بالحل السياسي السلمي المتفاوض عليه لانهاء المعاناة الانسانية للاجئين والنازحين والمتأثرين بالحرب، وبما يعود على الشعب السوداني بالاستقرار وعلى الوطن بوحدته وسيادته.o        إن المبادر القطرية بمسارها الراهن وبناءاً على الترتيبات التي إقتصرت على طرف واحد دون بقية الاطراف الفاعلة في دارفور لا تؤدي الا الي اتفاق ثنائي لا يحقق السلام في دارفور، و ستكون إجتراراً و تكراراً لتجربة أبوجا السابقة وإعادة لإنتاج نسخة باهتة عنها ستساهم بلا شك في تعقيد المشكلة وتعميقها بدلا عن حلها. وإننا كاطراف فاعلة ومنبثقة عن قواعد سياسية منتظمة واجتماية واسعة تعبر عن تطلعاتها ومصالحها في حلٍ تام عن اي ترتيب ثنائ او اي اتفاق ينشأ دون مشاركة الجميع في وضع إطاره.o        و أننا كجزء اساسي في القضية نعبر صراحة عن شعورنا واقتناعنا بعدم اهلية السيد جبريل باسولي في القيام بدور الوسيط الدولي لعدم حياديته في الوصول الى كافة الحركات ومعرفة رأيها في القضية واسهامها في الحل. فعلي الاطراف الدولية التفكير بجدية في البحث عن شخصية بديلة مؤهلة تتمتع بالحيدة والنزاهة. لقد آن اوان الخروج من النفق المظلم والعمل على صياغة آلية فاعلة تعبر عن آراء الحركات المسلحة وتصلح لادارة التنوع الدارفوي وخلق شراكة تتراضى عليها مختلف مكوناتنا السياسية والاجتماعية تقوم بواجبها تجاه أهل دارفور و السودان لتحقيق السلام والاستقرار والتنمية . المجد للشهداء و الحرية للمعتقلين،،رئيس الحركةصلاح محمد عبد الرحمن (ابوالسرة)عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.. 2009