بسم الله الرحمن الرحيم

 

رسالة مفتوحة من الجالية السودانية الوطنية بمنطقة حائل إلي

:1- معالي وزير الخارجية السودانية  ... الموقر

2- معالي الأمين العام لجهاز شئون السودانيين العاملين بالخارج ...  الموقر

3- معالي سفير جمهورية السودان بالمملكة العربية السعودية ... الموقر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وبعد .....

نخاطبكم اليوم باسم العدالة الضائعة عندنا من قبل سعادة القنصل العام لسفارة السودان بالرياض الأستاذ/ احمد يوسف محمد ، ونخاطبكم اليوم باسم الوفاق والتراضي ووحدة الصف وجمع الكلمة التي سعى هو ومجموعته لشقها وتدميرها ، ونخاطبكم اليوم باسم كل ماهو قيم وجميل فينا كسودانيين من وداد ومحبة وتكاتف وترابط والتي تم خرقها بواسطتهم بنشرهم الشقاق والخلاف ، ولكنهم لن يفلحوا  بإذن الله في ذلك ومازلنا علي العهد والدرب سائرين .وبناءا علي ماذكرناه عاليا نود توضيح الحقائق الآتية لمعاليكم :أولاً : منطقة حائل تقع شمالي المنطقة الوسطي للملكة العربية السعودية ،وبها قرابة 3000سودانياً يمثلون مجمل التنوع السوداني العرقي والجهوى والحزبي والمهني ووجودهم بها قديم يمتد لنصف قرن وكانوا ومازالوا مضرب مثل في الوداد والتكاتف والتعاضد .ثانيا : سعي السودانيون في منطقة حائل لتكوين كيان رسمي لجاليتهم دعما لأواصر الإخوة والترابط بينهم ومساعدة المحتاج فيهم والتصدي لمجمل القضايا والهموم التي تواجههم في غربتهم متحدين ومتكاتفين بالية تكافل جماعي تربطهم مع بعضهم البعض وبدأت محاولاتهم لذلك الكيان منذ 1990 إلي 2002 م بمجمل خمسة محاولات كانت جميعها محل وفاق وتراضي بينهم لكنها لم تر النور وتنل الصفة الاعتبارية الرسمية لأسباب خارجه عن إرادتهم .  ثالثاً : المحاولة السادسة والأخيرة الآن لتكوين كيان الجالية والتي هي سبب الشقاق والخلاف بيننا كانت خلال الزيارة السنوية المعتادة من قبل سعادة القنصل / احمد يوسف محمد  إلي منطقة حائل... تم تقسيم منطقة حائل إلي (15) قطاع مهني وتم دعوة  مجموعة من الشخصيات البارزة في كل قطاع بالتزامن مع وجود سعادة القنصل وفي نفس مركز اللحيدان الذي يقيم فيه وتم اجتماع تمهيدي انبثقت منه لجنة تمهيدية للجالية من (27)عضوا يمثلون كافة القطاعات المهنية والمناطق وكانت عملية الاختيار شفافة ومرضية للجميع حيث قام كل قطاع باختيار من يمثله ، وتم إبلاغ سعادة القنصل بذلك ووافق علي ماتم .... وكان منوطاً بهذه اللجنة التمهيدية الآتي:أ‌-       حصر العضوية وتسجيلهاب‌-     الدعوة لجمعية عمومية لاختيار اللجنة التنفيذية من كافة القطاعات والمناطقرابعاً : الإجماع الرائع الذي تحقق بتكوين اللجنة التمهيدية للجالية السودانية بمنطقة حائل من (27) عضوا من مختلف القطاعات المهنية والمناطق يبدو انه لم يرق لسعادة القنصل والمجموعة التي اتضح لاحقاً انه لايدعمها فحسب بل يتحدث باسمها ويتخذ القرارات نيابة عنها ... لذلك سعت مجموعته لعدم اجتماع هذه اللجنة بشتى الحيل والسبل ومن ثم قامت مجموعة سعادة القنصل بالانقلاب المفاجئ علي هذه اللجنة التمهيدية المجمع عليها ،حيث اجتمعوا يوم الأحد 18رمضان 1428هـ الماضي في دعوة إفطار اقتصرت علي عدد قليل مختار بواسطتهم ودون الإعلان عن هدف الدعوة المبيت وقد حضرها (49) شخصا فقط من أهل حائل، فكونوا ماسموه لجنة تنفيذية للجالية وتعيين د/طه عابدين رئيسا لها ‘ والغريب في الأمر أن د/ طه عابدين كان قد اعتذر عن المشاركة في لجنة الــ 27التمهيديه متعللا بكثرة مشاغله ولكنه مع ذلك وجد الوقت الكافي ليرأس اللجنة التنفيذية ! ! ! . ما تم بكل المقاييس يعتبر انقلابا علي الوفاق والإجماع وسلوك يشبه الخيانة ..  واستمراراً لسلوكهم المشبوه ذهبت هذه المجموعة بسرية تامة إلي السفارة السودانية بالرياض وبتنسيق تام مع سعادة القنصل ومن ثم تم تقديمهم بواسطته لمعالي السفير السابق / محمد الأمين الكارب كذبا بان هذه اللجنة تم اختيارها بإجماع أهل حائل  ، حتى تم وصفهم من قبل معالي السفير بأنهم نموذج لمدن المملكة في تكوين الجاليات بالتراضي والوفاق كما ذكر لنا معاليه عند لقاءنا به لاحقا ، وتم تسجيل الجالية واعتمادها من قبل سعادة القنصل بتجاوز مريب لأبسط أصول وقواعد تسجيل الجاليات متمثلا في الآتي :أ‌-       لم يدع لجمعيه عموميه وكان الحضور (49) شخصاً فقط ب‌-     لم يحضر مندوب السفارةخامساً : عندما علم أهل حائل بما تم من تقول علي حقوقهم تم تكليف المهندس/ محمد صالح إبراهيم للاتصال بسعادة القنصل وإبلاغه بما تم واعتراض أهل حائل عليه ، فكان رده بما معناه جلوس كل  الأطراف للوصول لحل ، وبناءا علي ذلك تم الاتصال بمجموعته وطلبنا منهم الآتي :                                                                                                                              أ- اعتبار ماتم من قبلهم لجنة تمهيدية مهمتها التحضير لقيام اللجنة التنفيذية الشاملة لكل قطاعات منطقة حائل المهنية المتفق عليها سابقا .ب ـ حصر العضوية والدعوة لجمعية عمومية خلال شهرين لاختيار اللجنة التنفيذية ومساعدتنا لهم في ذلكتم رفض المقترحين أعلاه من مجموعة سعادته ، وبناءا علي ذلك تمت صياغة خطاب تظلم موجه لمعالي السفير ومرفق به توقيعات أهل حائل الرافضيين لما تم من استلاب  لحقوقهم . سادسا : تم تكوين وفد أهل حائل للذهاب للسفارة لمقابلة معالي السفير السابق/ محمد الأمين الكارب وعند مقابلة معاليه تم تسليمه خطاب تظلم مرفقاً معه قرابة (500) توقيعاً..تم تقديم شرح وافي لمعاليه لحيثيات القضية ومن ثم قام معاليه مشكورا بتوجيه سعادة القنصل بمقابلتنا والاستماع إلينا ..... تمت مقابلة سعادته لاحقا وتسليمه قرابة (800) توقعياً من أهل حائل رفضاً لما تم باسمهم؛ وبعد نقاش مستفيض مع سعادته التزم بإيجاد حل توافقي يرضى كل الأطراف وكانت رؤيتنا له للحل كالتالي :أ‌-       اللجنة القائمة 12عضوا يضاف إليها 12عضوا آخر ب‌-     مجلس الجالية القائم والذي تم اختياره بالتعيين من قبل مجموعته من40عضوا مناصفة بين الطرفينج _تتم إعادة صياغة النظام الأساسي.سابعاً : بعد أسبوع اتصلنا بسعادته مستفسرين عن حله الذي وعدنا به سابقا  ، فرد علينا أن هنالك لجنة وساطة فلنعطها فرصه للحل.. و لما لم تصل لشيء لأنها من نفس مجموعته قام بإرسال فاكس موقع من جانبه نصه كالتالي :أـ يمثل المحتجون بثلاثة رؤساء مكاتب هم بالضرورة أعضاء في اللجنة التنفيذية ب- يضاف خمسة منهم إلي مجلس الجالية ج- يضاف أربعة نواب منهم حسب اللائحة (وتعني أن النواب ليسوا أعضاء في اللجنة التنفيذية  حسب لائحة مجموعته)   مع تجاهل تام لتعديل النظام الأساسي لتحقيق المصلحة العامة .ثامناً : بعد ثلاث أيام من وصول فاكس سعادة الفنصل انعقدت الجمعية العمومية لأهل حائل ، وتم عرض فاكس سعادته علي المجتمعين والذين كانوا قرابة(500 ) شخص  مندوبين يمثلون القطاعات المهنية والمناطق .. تم رفض مقترح سعادته لأنه لايحقق الحد الادني لمطالب ومصالح أهل حائل المشروعة ومن ثم أجمعت الجمعية العمومية علي تكوين الجالية السودانية الوطنية بمنطقة حائل ، فتم اختيار مجلس الجالية من (60) عضوا يمثلون كافة القطاعات المهنية والمحافظات الإدارية بالمنطقة وذلك مساء يوم الخميس26/3/1429هـ الموافق 3/4/2008م كما اختاروا الأستاذ/ عمر السنجك عبد الله رئيسا لمجلس الجالية والمهندس/ محمد صالح إبراهيم رئيسا للجنة التنفيذية بعد أن أجازوا النظام الأساسي الذي قدم إليهم ... واجتمع هذا المجلس واختار اللجنة التنفيذية من (15) عضوا وأكمل الهياكل الإدارية للجالية بمكاتبها المختلفة ... في مشهد شوري ديمقراطي بالغ الشفافية لم تشهده منطقة حائل من قبل بهذا الحجم وبإجماع كل الحاضرين وموثقا بالصوت والصورة .تاسعاًً : تم تكليف وفد من اللجنة التنفيذية للذهاب للسفارة بالرياض لمقابلة معالي السفير / محمد الأمين الكارب لتكملة إجراءات تسجيل الجالية من ضمن الجاليات والروابط المسجلة بالسفارة وتم تحديد موعد لذلك مع معاليه وعند وصولنا للسفارة سعي سعادة القنصل بكل الوسائل الخطيرة (التي نمسك الآن عن ذكرها ) لمنعنا من مقابلة معالي السفير، ومن ثم أحالنا معاليه إلي سعادة المستشار الفني السابق / اللواء تاج السر وبعد الشرح الوافي لسعادته من قبلنا أفادنا أن مسئولية السفارة بالنسبة للجاليات تتلخص في الإشراف والرعاية ... ولكن رغم تأكيده لحقنا القانوني في التسجيل الاانهم طلبوا منا هو وسعادة الملحق العسكري السابق / العميد الطيب المصباح إعطائهم فرصة لعرض الأمر علي مجلس السفير (السداسي) وهو الجهة المخولة باتخاذ القرارات في السفارة في أول اجتماع له لتكوين لجنه من قبله للقدوم إلي حائل لجمع الصف وتوحيد أهل حائل ، وان لم يتحقق ذلك يتم التسجيل.عاشراً : اتصل بنا سعادة الملحق العسكري بعد ثلاثة أسابيع مودعا نسبة لانتهاء فترة عمله ذاكرا لنا بأنهم تحدثوا مع سعادة القنصل وتم الاتفاق معه علي معالجة القضية عند زيارته المرتقبة  لحائل ضمن وفد القنصلية السنوي المعتاد للمنطقة .... تمت مقابلة سعادته ولم يقدم شئ للحل سوي لجنة وساطة أخري برئاسة المهندس / عبد الرحمن عبد السلام ولم تصل لشيء لتعنت الطرف الاخراستنادالدعم سعادة القنصل له .. أرسل رئيس اللجنة تقريره لسعادته موصيا بتسجيل الجالية السودانية الوطنية.. وعند اتصالنا بسعادته أخيرا أنكر علمه بتوصية رئيس اللجنة وارف قائلا ( لن أسجل جالية أخري ولن اقبل بخيارالمناصفه ولكم فقط خيار المشاركة بنسبة6 إلي 12 في اللجنة التنفيذية ).. والذي تم رفضه بواسطة اللجنة التنفيذية للجالية وتأكيدها علي المناصفة كحد ادني اوالتسجيل وهو الحق الذي لن نتنازل عنه .ختاماً : مع معرفتنا التامة أن الجاليات منظمات مجتمع مدني تأخذ شرعيتها من قاعدتها الجماهيرية وقد فعلنا نحن ذلك إلا أننا حرصنا علي الالتزام باللوائح المنظمة لذلك من قبل السفارة لأنها الممثل الشرعي للسودانيين بالمملكة ولكي نستفيد من الدعم الذي تخصصه الدولة للجاليات وكذلك كي يسمع صوتنا عند السفارة ، وبعد سرد هذه الوقائع الايحق لنا أن نسأل بأي حق وبأي قانون يقوم سعادة القنصل بتسجيل جالية اجتمع لتكوينها (49) شخصا فقط ويرفض تسجيل جالية تم انتخابها عبر جمعية عمومية حضرها قرابة (500)شخص في اجتماع شفاف وموثق ؟ ! !، الايحق لنا كذلك أن نسأل عن المبرر الذي يجعل سعادة القنصل يدعم ماديا جالية غير شرعية ويحرم جالية تم تكوينها بشرعية وشفافية من التسجيل ومن الدعم الذي هو مال الشعب السوداني ؟ ! !  .... أخيرا وليس آخرا عندما يقف فخامة رئيس الجمهورية شخصياً ويؤكد في خطبه علي الحرية والشورى والعدل ومن ثم يقول ( أما العدل فهو أساس الحكم ، وهو الذي يجعل الناس سواسية في الحقوق ) ... فمن المعلوم بالضرورة أن هذه معاني وموجهات ملزمه لأجهزة الدولة المختلفة ومنها قنصلية جمهورية السودان بالمملكة العربية السعودية بالرياض التي يترأسها الأستاذ/ احمد يوسف محمد ..ختاماً  قصدنا من هذا السرد الطويل لمعاليكم تمليكم الحقائق كاملة في مايخص قضية جالية حائل ونتطلع إلي معاليكم في ردا لحقوق إلي أهلها والتوجيه مشكورين لمن يلزم بتسجيل الجالية السودانية الوطنية بمنطقة حائل من ضمن الجاليات والروابط بالمملكة العربية السعودية .. ولايخامرنا شك في أن معاليكم ستتخذون من القرارات ماهو كفيل برد الحقوق  إلي أهلها. وفقكم الله وسدد علي طريق الحق والخير خطانا وخطاكمد/ معتصم علي احمد السكرتير الثقافي والإعلاميبأمر اللجنة التنفيذية للجالية