بيان صحفى

 التقى وفد الحركة المكون من بروفيسور محمود ابكر سليمان نائب رئيس المؤتمر العام, بروفيسور عبد الله التوم عثمان امين الدراسات الاستراتيجية و التدريب, د. جبريل ابراهيم محمد مستشار  رئيس الحركة الاقتصادى, السيد احمد حسين ادم الناطق الرسمى و امين الاعلام والسيد معتصم محمد مدير مكتب الحركة بامريكا بالسيدة جنداى فريزر مساعدة وزيرة الخارجية الامريكية للشئؤون الافريقية اليوم الجمعة  التاسع من يناير الساعة العاشرة صباحا بتوقيت واشنطون فى اجتماع رسمى حضره كبار المسؤلين بالشان السودانى بالخارجية ضم السيد فيليب و تم شورتلى.
وقد قدم الوفد للسيدة فريزرشرحا وافيا لفلسفة الحركة و انها حركة قومية سياسية ديموقراطية شابة تسعى لبنية جديدة للسودان بالتعاون مع القوى المحبة للعدالة و المساواة فى سودان فيدرالى حقيقى و موحد يتساوى فيه الجميع على اساس الانتماء بالمواطنة فى دولة مدنية ترفض الاستغلال باسم الدين  أو اية ايدلوجيات اخرى. كما اكد الوفد التزام الحركة بالمبادئ السلمية كاستراتيجية للتحول الديموقراطى فى انتخابات حرة و نزيهة بعيدة عن احابيل المؤتمر الوطنى الذى يسعى للالتفاف وجعلها وسيلة للتنصل من حبال محكمة الجنايات الدولية و اطالة امدها فى السلطة. و امن الوفد على حقوق الانسان واحترام القانون الدولى و مراعاة حقوق المرأة و الطفل. وان الحركة ستساهم فى ايجاد حل قومى و شامل لمشكلة السودان فى دارفور مع التقيد و الالتزام باتفاقية السلام الشامل فى الجنوب و احترام خيارهم  و بناء علاقة استراتيجية بين الحركتين. و أكد الوفد على ان الحركة ستسعى بكل الوسائل لدعم قرارات محكمة الجنايات الدولية دون ان تؤدى الى تمزق السودان و تدعم القوات الهجين فى دارفور.
وبجانبها اكدت السيدة فريزر على دور الولايات المتحدة الامريكية فى المبادرة القطرية و مساندتها و السعى لانجاحها تحت رعاية الوسيط الدولى. كما قالت ان على الحكومة فى السودان ابداء حسن النية بارسال اشارات ايجابية للبدء فى العملية السلمية بايقاف العمليات العسكرية و توفير الحماية للنازحين و عدم التعرض لهم و اطلاق سراح المسجونين و المحكوم عليهم فى قضايا تتعلق بمشكلة دارفور. و ان علاقة حركة العدل و المساواة مع أمريكا ستتواصل فى حوار جاد و مثمر للوصول الى الاهداف المشتركة.
وشكر الوفد مساعدة وزيرة الخارجية على دورها الفعال فى كل المجالات و على الدعم الامريكى للسلام و ما تقدمه من معونات انسانية للنازحين و اللاجئين فى كل انحاء السودان.
و واصل الوفد لقاءاته بمجموعات الضغط فى واشنطون و صنع القرار فى زيارة تمتد لاسبوع كامل. و ستعقد ندوة كبرى بنيو يورك يوم الاثنين الثانى عشر من يناير تلتقى فيها بالجاليات السودانية فى حوار سياسى يهدف الى شرح رؤية الحركة فى المستجدات على الساحة السودانية..
أحمد حسين ادم
الناطق الرسمى/ امين الاعلام

واشنطون 9/1/2009