بسم الله الرحمن الرحيم


أمس الاول الجمعة الموافق الأول من يوليو فاجأ رئيس الجمهورية عمر البشير المصلين بمسجد النور بالخرطوم عندما استغل المنبر المخصص للوعظ والارشاد وحوّله لمنصة للترويج والتهريج السياسي والإسقاط، وذلك عندما دعا القوات المسلحة للمؤتمر الوطني ودون مناسبة لعدم وقف العمليات العسكرية في ولاية جنوب كردفان لحين تطهير الولاية من دنس التمرد وإلقاء القبض علي عبد العزيز الحلو وتقديمه للمحاكمة كمجرم حرب قام بحمل السلاح وترويع المواطنين.. فغر المؤمنين أفواهم وهم يشاهدون رئيسهم يهذي .. ومن دون مقدمات .. وكأن لسان حالهم يقول ( الفيك بدر بيهو والعليك أنتاساهو
كان علي الرئيس أن يذهب الي (لاهاي) ويبرئ ساحته من التهمُ الموجهة له،قبل أن يقدم الآخرين للمحاكمة.
ومن جانب آخر تناسي الرئيس أنه هو الذي أعلن الحرب علي الجيش الشعبي لتحرير السودان بجنوب كردفان بمدينة المجلد بتاريخ السابع وعشرون من أبريل الماضي عند مشاركته الحملة الانتخابية لمرشح المؤتمر الوطني لمنصب الوالي المجرم أحمد هارون.
قال الرئيس البشير يومها ودون وجه حق موجهاَ خطابه للحركة الشعبية والجيش الشعبي بجنوب كردفان" (أذا لم تقبلوا حكومة المؤتمر الوطني عبر صناديق الاقتراع حنبدّلها لكم بصناديق ذخيرة والجلاليب تتحول الي كاكي،والمرة دي حنطلع أعلي جبل ونطاردكم كركور كركور بالحصين والدبابات).

يا له من رئيس...كانت تلك كلمات صادرة وللإسف من رئيس جمهورية والذي يفترض فيه أن يكون الحارس الأول للدستور والاتفاقية ولكنه هو الذي صمم ذلك اليوم ومع سبق الإصرار علي تزوير الانتخابات بالولاية قبل أن تبدأ وطالب الحركة الشعبية أن تقبل بالمؤتمر الوطني حاكماَ للولاية وهي صاغرة .. أو الحرب رغم نصوص أتفاقية السلام التي وقعها أمام الملأ والشهود والتي تقضي أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة وشفافة وأن يبقي مكون الجيش الشعبي لتحرير السودان بالقوات المشتركة بالولاية لحين التاسع من أبريل2012م أو لحين أنتهاء شعب الولاية من ممارسة حق المشورة الشعبية لتصحيح العلاقة بين الولاية والمركز والقضاء علي أسباب الصراع والحرب نهائياَ.

والتساؤل المشروع والمطروح الان هو من الذي يملك طائرات الانتوف والميج والهلوكبترات المدرعة؟ ومن الذي بيده تبديد 70% من ايرادات الدولة السودانية سنويا في شراء السلاح وبناء الجيوش والأجهزة القمعية الغير معروفة لدي الدول والحكومات الراشدة والتي تعني بأمن مواطنيها ورفاهيتهم بدلاَ عن قتلهم وترويعهم؟ ولماذا كل هذه الازدواجية في المعايير والخلط المشين والكيل بمكيالين؟ ومن الذي أنقلب علي الشرعية وتمرد علي الحكومة المنتخبة ديمقراطياً البشير آم عبد العزيز!!.

يا لحظ الشعب السوداني العاثر من رئيس أفتقد القدرة علي الإحتكام للصوت العقل .. صوت الحق .. أحترام الآخرين .. بل وحقهم في أن يكونوا آخرين.

كان قدر السودان أن يحكمه البشير وبطانته .. بطانة السوء والشر والكراهية .. أمثال نافع وغندور ومندور ومن لف لفهم..وها هي قدراته ومشروعه قد تجلي في توريد الحرب الأهلية والتميز العنصري بين أبناء الوطن الواحد،وهو ما قاد الي تقسيم السودان الي بلدين..ولم يكتفي بذلك وها هو يمضي في غيه وتماديه لتمزيق ما تبقي من الوطن سوى أن كان ذلك بوعي أو دون وعي.
العزاء..هو أن شعب جنوب كردفان واعي بما يدور حوله وقادر علي الدفاع عن أمنه ووحدته.

الفريق
عبدالعزيزادمالحلو
رئيس الحركة الشعبية ولاية جنوب كردفان