قضية الاطباء المبتعثين بمصر ما زالت تراوح مكانها حيث لم تتحرك الجهات ذات الصلة لحل الاشكالات الصعبة التى تواجههم ..حيث اتخذت وزارة الصحة ولاية الخرطوم سلسلة من الاجراءات الظالمة والمجحفة تجاههم..حيث قامت وزارة الصحة ولاية الخرطوم بوقف مرتباتهم الشهرية دون وجه حق ودون الرجوع للاجراءات القانونية المتعارف عليها ..والاكثر والادهى قامت بأيقاف مخصصات الاعاشه الشهرية وذلك دون ارجاعهم لأرض الوطن اذا كانت تلك الوزارة عاجزة عن القيام بالاعباء المالية المطلوبة تجاه هؤلاء حيث  اوقفت الوزارة مخصصاتهم منذ شهر مارس الماضى وطيلة هذه الفترة تتجاهل الوزارة المسئولية القانونية والاخلاقية تجاه مبتعثيها!! .. ذلك رغم النداءات المتكرره التى اطلقوها لكل الجهات ذات الصلة بالامر ومخاطبتهم المتكرره للوزارة المعنية ومسئوليها بأرجاعهم الى السودان كما اوفدتهم سابقا !! وتستمر المأساة بتفاصيلها المؤلمة ويحصد ابناء الوطن المزيد من التجاهل والاهمال ويمارس عليهم اساليب الرق المادى وذلك من خلال تلك السياسات اللااخلاقية بتعريض هؤلاء الى المصير المجهول بالخارج واستعمال سياسة تجويع الاسر بالداخل من خلال ايقاف مرتباتهم من دون وجه حق ... من خلال صحيفتكم المقروءة نناشد السيد والى الخرطوم والسيدة وزيرة الصحة بولاية الخرطوم وضع الحل العاجل لمأساة الاطباء المبتعثين بمصر ..لأن هذا الوضع الشائن يسىء للوطن وانسانه اولا واخيرا
!! حيث  تتفاقم اوضاعهم المعيشية يوما بعد يوم وتتأزم مشكلتهم الانسانية بينما لا تقوم السفارة السودانية بدورها ولا تتحرك ولاية الخرطوم لحل اشكالاتهم والوقوف على احوالهم.. وذلك رغم علم الوزارة بالمشكلة عبر المناشدات والخطابات العديدة  من هؤلاء الاطباء ولكن ظل التجاهل والتعالى عليهم هو الاسلوب المتبع معهم  ونحن نتساءل لمصلحة من يتم تشريد وتجاهل هؤلاء ؟؟ويكون نصيبهم التجاهل والتميييز واتباع سياسة التركيع وحبس القطة التى حبست حتى الموت اسلوبا للتعامل معهم ؟؟نتقدم بتساؤلاتنا الى السيد والى الخرطوم والسادة بأدارة التدريب القومى والسفارة السودانية بالقاهرة ؟؟

لجنة الاطباء المبتعثين بمصر
العاشر من يونيو 2010