الحركة الشعبية لتحرير السودان     
ولاية جنوب كردفان/جبال النوبة   
مكتب الرئيس
بيان لكل الشرفاء والوطنيين
الشعب يريد إسقاط النظام لتحقيق التغيير الجذري في المركز من أجل إزالة كافة أشكال التهمبش بمختلف صوره، سواءً كان سياسياً، إقتصادباً، إجتماعياً، ثقافياً أو دينياً. فالمشكلة ليست مشكلة وظائف، أو هي ذات طبيعة يمكن معالجتها علي مستوى الولاية، إنما هي نتاج للسياسات التي تصنع في الخرطوم وتولِّد الحروب الأهلية والتفرقة العنصرية وعدم الإستقرار.

إسقاط النظام من أجل إفساح المجال لبناء السودان علي أسس جديدة من المساواة والعدالة والحرية. إسقاط النظام من إجل ترجمة كل تلك المبادئ في دستور جديد يعترف بالتعددات والتنوعات والتباينات والتفاوتات القائمة حالياً في المجتمع، بما يحقق التحوّل الديمقراطي ويوفِّر متطلبات العدالة والسلام الدائم في البلاد. عليه، ندعو كل المهمَّشين والديمقراطيين والوطنيين للتضامن والمشاركة في النضال من إجل إسقاط هذا النظام، كلُ حسب طاقته وبالوسيلة المتاحة له، خاصةً وإنَّ النظام قد قطع الطريق على آلية الانتخابات كوسيلة ديمقراطية للتغيير.

الآن قد لاحت الفرصة لنناشد الجميع للعمل علي إختيار الوسيلة التي تناسبكم لإسقاط هذا النظام، وفتح الطريق أمام إعادة البناء، سواءً كان ذلك عبر الكفاح المسلح أو الانتفاضة الشعبية أو عبر العصيان المدني، الاضرابات أو التظاهرات. كل ذلك لتفويت الفرصة علي هذا النظام العنصري لجر البلاد الي حرب أهلية جديدة وفتنة عرقية أخري يمكن أن تقود لتفتيت ما تبقى من أرض الوطن، وعلي أن نبدأ الآن وليس غداً لتغيير المركز وإنهاء الشمولية وسياسات فرِّق تسد، من أجل تحقيق مشروع السودان الجديد.
النضال مستمر والنصر أكيد...

الفريق/ عبد العزيز آدم الحلو

رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان

ولاية جنوب كردفان

الموافق 9 يونيو 2011م.