بسم الله الرحمن الرحيم
بيان توضيحي
إلى مواطني ولاية جنوب كردفان
شاركت بعض اطراف قوى الإجماع الوطني في مهرجان تدشين الحملة الانتخابية للحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان يوم الثلاثاء الموافق 7/4/2011م . وقد تحدث عضو مركزي الحزب الشيوعي المهندس/ صديق يوسف بإسم قوى الإجماع الوطني  في ذلك المهرجان بما يفهم منه وقوف هذه القوى مجتمعة مع مرشح الحركة الشعبية في هذه الانتخابات. عليه وباعتبارنا جزءاً من قوى الاجماع الوطني وللامانة والتاريخ نود ان نوضح الاتي :-
اولاً : لم تتفق قوى الاجماع الوطني على موقف موحد حول انتخابات ولاية جنوب كردفان, خاصة على مستوى الوالي. كما لم تتفق على ارسال وفد باسمها للمشاركة في مهرجان تدشين الحلمة الانتخابية لاي طرف من الاطراف, وبالتالي لم تسم قوى الاجماع متحدثاً باسمها لهذه المناسبة.
ثانياً : الاشخاص او الاحزاب الذين شاركوا في المناسبة المذكورة لا يمثلون قوى الاجماع الوطني ولا يحق لاي منهم التحدث باسمها دون تفويض او اتفاق.
ثالثاً : مشاركة عضو مركزية الحزب الشيوعي في تلك المناسبة لا تعبر عن قوى الاجماع الوطني, لانها لم تخوله لذلك, وبالتالي فمشاركته تعبر عن موقفه الشخصي او الحزبي فقط, وقد تعمد المذكور استغلال اسم الاجماع الوطني بصورة مضللة للراي العام، الامر الذي لا نقره ولا نقبله,
رابعاً : بالنسبة للاحزاب الموقعة ادناه فقد امنا على ضرورة الانطلاق من النظرة القومية لاوضاع هذه الولاية .
هذا ما لزم توضيحه والله الموفق
الموقعون :-
-       حزب الامة القومي
-       الحزب القومي السوداني المتحد
-       حزب العدالة
-       حزب البعث العربي الاشتراكي
-       الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل