اللجنة الدائمة لنواب الاخصائيين
بسم الله الرحمن الرحيم
(قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ وَظَنَّ دَاوُدُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ ) سورة ص
من أطباء السودان الي دكتور عبدالعظيم كبلو ومكتبه التنفيذي:
نطالبك اليوم باسم جموع أطباء السودان إعلان إستقالتكم من رئاسة اتحاد أطباء السودان لتطوي فترة هي الأسوأ في تأريخ إتحاد الأطباء, شهدت تدهوراً مريعاً في واقع المهنة غير منكور.
سيدى: مافتئتم تعلنون فىي المحافل أنكم نقيب الأطباء وهي صفة لاتحملونها بنص قانون الإتحاد الذي ترأسون.نقيب على الأطباء فىي المحافل والمؤتمرات ,غير ذي شأن حين البأس والملمات؟!! تلك إذا قسمة ضيزى.
في بداية الأزمة السابقة أعلنتم حل اللجنة التي تصدت لمعالجة واقع المهنة المتردي فلا انتم سأندتم موقفها ولا التزمتم الصمت,بل حملتم معاول الهدم مع اصحاب الغرض لتعويق المسيرة.وشاءت ارادة الله أن تكون شاهداً على الاتفاقيات لاحقاً, فلزمتم الصمت حين نقضت الوزارة عرى الإتفاق عروة عروه,فلا حميتم اتفاقاً يعنى قواعدكم وكنتم شاهده امام الله ,ولابينتم موقفكم من النقض أمام الله والتأريخ,بل مشيت تقول بين الناس بتنفيذ الإتفاق وحبر قرار فصل أكثر من مائه طبيب لما يجف بعد. ومازلت تصرح انكم وفرتم السكن والسيارات للاطباء وهو قول تندرت به الركبان.
في عهدكم سيدي فرضت الاتاوات على الأطباء بسمى خدمات لم يستفد منها أحد ومجلةً لم يطالع نسخة منها طبيب ودعم لإتحاد يساوي فى تقديم المعاملات بين الطبيب وعابر الطريق!! بل وحصلتم الرسوم تلو الرسوم دون مسوغ قانوني وماتذاكر دعم الإتحاد المفروضة على كل معاملات البينية ألا مثال.
سيدي سكتم على تداعي برتكول علاج الأطباء وشهد عهدكم تسول الأطباء علاجهم عبر الصحف والمناشدات. وتكتمتم على بيع أراض تم شراؤها بإستقطاعات الأطباء على مر السنين, فما علمنا ببيعها إلا من خلال الصحف!.
سيدي إن موقفكم الأخير بإغلاق  الدار أمام تجمع سلمي للأطباء في دار يملكونها ويدفعون من عرق سهرهم ميزانية تسييرها يعتبر بكل المقاييس سقطة هى الأولى في تأريخ العمل النقابي, سقطة لانقبلها من عدو فكيف نقبلها ممن يعتلي رئاسة الإتحاد.
إرحل..يكفي جموع الأطباء السنوات العجاف, يكفينا ضياع الحقوق وامتهان المهنة والطببيب في عهدكم الجديب ,عهد شهد الاعتقال والتشريد وهجرة قرابة ال5000ألف طبيب.
إرحل لتفسح المجال لغيرك من الحادبين على مصالح الأطباء القادرين على الجهر بالحق والصدع به فى المحافل.
إرحل ليحفظ لك التأريخ محمدة التنحي حين رأت قواعد الأطباء ذهابك, ولئن تستقيل خير لك من أن تقال.
وآخر دعوانا  (وان تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لايكونوا أمثالكم).
لجنة أطباء السودان
4/4/2011م