شباب حزب الامة القومى
بسم الله الرحمن الرحيم
الله اكبر ولله الحمد
بيان مهم لجماهير حزب الأمة القومى وكيان الانصار
قال تعالى : ( الم * أحسب الناس ان يتركوا ان يقولوا آمنا وهم لا يفتنون * ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين ) . صدق الله العظيم
الاحباب الكرام
لقد قادت جماهير الانصار وحزب الامة نضال الشعب السودانى بإلتزام كامل منذ قيام الثورة المهدية وحتى 30 يونيو1989 فقدمت ارتالا من شهداء النضال و مهرت استقلال السودان بالدم فى احداث مارس 1953 ثم توالت دماء الشرف والتضحية فسالت فى مجزرة مارس 1970 فى الجزيرة ابا وود نوباوى والكرمك . والى يومنا هذا ظلت جماهير حزبنا الوفية تقدم التضحيات تلو التضحيات وهى لا تحصى ولا تعد ولكن هذه الدماء الطاهرة كانت تقدم رخيصة فى سبيل بقاء السودان والكيان .
جماهير حزب الامة والانصار الصامدة منذ مجئ نظام الانقاذ الانقلابى المشئوم  ارادت هذه الجماهير مصادمة الانقلابيين لكنها استجابت لرؤية قيادة الحزب ومؤسساته التى عملت على تعزيز سياسة الجهاد المدنى السلمية فى وجه النظام و ملتزمة بالخط السياسى للحزب ومؤسساته على الرغم من تمادى النظام فى غيّه وجبروته .
جماهير حزبنا الصامدة الوفية في الوقت الذى اصبحنا فيه احوج مانكون للتغيير الذى تفرضه كافة الظروف الداخلية متماهية مع مناخ الثورات التي تجتاح المحيط العربي الذي لا ننفصل عنه  وان  مشروع الاجندة الوطنية الذى طرحه الحزب يهدف الى نزع فتيل الازمة السودانية  بطرق سلمية وتدعمه جماهير الحزب لعدة اسباب هي كألاتى:
اولا: لوضع تسوية شاملة وسلمية لكافة قضايا البلاد الوطنية
ثانيا: تنفيذ قرارات و برامج الحزب التى جاءت عبر مؤسسات منتخبة وشرعية
ثالثا: الثقة الكامله فى قيادة الحزب ومقدراتها وخبراتها وان قضايا البلاد هى اول همومها.
لكن رغم عن هذا لم نكن يوما نعلم ان الأجندة الوطنية وهى في طور الحوارلا تعنى الاستسلام للنظام وان منابر حزب الامة هى للشرفاء فقط وان محاولة تدنيسها بصعود احد منسوبى النظام ( معتمد الجبلين ) يعتبر محاولة للتشويش واظهار الحزب بمظهر اللاهث وراء المؤتمر الوطنى وقد حدث ذلك فى مناسبة تخلد نضال جماهير حزب الامة والانصار فى احياء ذكرى شهداء مجزرة الجزيرة ابا وودنوباوى والكرمك ولكن كان رد الحشود وقتيا (الشعب يريد اسقاط النظام)
جماهير حزبنا الصامدة الوفية نحن بعد ان نتبراء مما حدث نتأسف علي انه في الوقت الذى تتحرق فيه قواعد الحزب وجماهيره شوقا لتقديم ارواحها فى سبىل خلاص البلاد من هذا الكابوس نفاجأ بأن هناك فئة ظلت تحاول جر الحزب للتقارب مع المؤتمر الوطنى ويحاولوا دائما مخالفة قرارات الحزب ورغبة جماهيره  بمثل هذه الافعال لكن مؤسسات الحزب و جماهيره لهم بالمرصاد محصارة وعزلا حتى تستجيب لارادة الحزب وجماهيره.
شباب حزب الامة القومى
ابريل 2011