بسم الله الرحمن الرحيم
 
بمناسبة احتفالات العالم باليوم العالمي للمرأة قررت مجموعة من الناشطات السودانيات التعبير عن وضع المرأة في السودان بوقفة احتجاجية سلمية في إطار مبادرة (لا لقهر النساء) وذلك أمام بيت الرئيس السوداني إسماعيل الأزهري بأمدرمان، إلا أنهن فوجئن بقوات الأمن والشرطة وهي تلقي عليهن القنابل المسيلة للدموع وتنهال عليهن ضرباً بالهراوات ولعلها بذلك تريد إهداء نساء السودان في يومهن إهانة جديدة من الإهانات التي تميز تعامل نظام الإنقاذ مع الانسان السوداني والمرأة بصفة خاصة . ثم انخرط جهاز الأمن والشرطة في اعتقالات وضرب وتنكيل بالناشطات وتم اعتقال كل من القياديات بحزب الأمة القومي سارة نقد الله، الدكتورة مريم الصادق المهدي، رباح الصادق المهدي ومجموعة من الصحفيات شملت رشا عوض و أمل هباني و هادية حسب الله كما تم اعتقال الناشطة السياسية وعضو حزب الأمة القومي نهى النقر والناشطة السياسية أسماء محمود محمد طه وناشطة حقوق الإنسان الإعلامية والناشطة السياسية  نجلاء سيد أحمد الشيخ وأخريات وعدد من الصحفيين والناشطين.
إننا في سودان المهجر بحزب الأمة القومي ندين هذا المسلك المشين والذي يتنافي مع أبسط حقوق الإنسان ويناقض مواد الدستور الذي كتبته سلطة الإنقاذ بيدها حيث تنص المادة 29 من الدستور الانتقالي على حقوق المواطن في الحرية والأمان، وعدم جواز إخضاعه  للقبض أو الحبس، كما لايجوز حرمانه من حريته أو تقييدها، كما تنص المادة 33 على عدم جوازإخضاع أحد للتعذيب أو معاملته على نحوٍ قاسٍ أو لا إنساني أو مهين.
 
ان ما حدث للمتظاهرين يشكل أيضاً مخالفة للمادة  39 (1) التي تؤكد حق المواطنين في حرية التعبير وتلقي ونشر المعلومات والمطبوعات والوصول إلى الصحافة دون مساس بالنظام والسلامة والأخلاق العامة.
وتأتي المادة 40 (1) مؤكدة على ذات المعاني اذ يكفل الحق في التجمع السلمي، ولكل فرد الحق في حرية التنظيم مع آخرين، بما في ذلك الحق في تكوين الأحزاب السياسية والجمعيات والنقابات والاتحادات المهنية أو الانضمام إليها حمايةً لمصالحه.
إننا في سودان المهجر بحزب الأمة القومي إذ ندين موجة الاعتقالات التي طالت الشريفات والشرفاء من أبناء شعبنا وندين منع محاميّ المعتقلات من مقابلتهن نهيب بكل أبناء السودان وكل المنظمات التي تصون حقوق الإنسان إستنكار هذا العمل المشين والسعي بكل الطاقات لإطلاق سراحهن أو تقديمهن للمحاكمة؛ حيث بلغ عدد المعتقلات حتى الآن 30 معتقلة والمعتقلين 6 رجال ومن المعلوم أن سلوك النظام مع النساء يتسم بالسوء والقهر والاغتصاب حيث أن بعض النساء اللائي تم اقتيادهن للقسم الأوسط بأم درمان بعضهن  شج رأسها وبعضهن تعاني من أمراض كما تم توزيعهن بعد ذلك على أقسام شرطة متفرقة وبعيدة جغرافياًعن بعضها البعض، كما أن اعتقالهن بهذه الصورة يتنافى مع أبسط حقوق الإنسان وكرامته وحفظ روحه وأمنه وحياته .
إننا أمام نظام لا تنفع معه سوى المواجهة وتصعيد النضال وإعلان التعبئة والخروج للشارع حتى الإطاحة به  فقد أثبت نظام الإنقاذ أنه لا يتغير ولن يستفيد من المواعظ ولا يرى ما يدور حوله ونعلم أنه غير جاد في حديثه عن الحلول السلمية و لعل ما جرى اليوم يؤكد نوايا النظام وهو يواجه النساء بهذه الصورة المشينة لمجرد وقفة احتجاجية سلمية أردن بها التعبير عن رفضهن لقهر النساء واغتصاب الفتيات.
 إذا أنت لم تعرف لنفسك حقها           هواناً بها كانت على الناس أهونا
 ولا نامت أعين الجبناء

والله أكبر ولله الحمد

لنا مهدي عبدالله
الناطق الرسمي باسم حزب الأمة القومي في سودان المهجر
أمين الإعلام والاتصال والثقافة
الثلاثاء 8 مارس 2011م