الاتحادي الديمقراطي يدين اعتقال نقد وبقية الناشطين ويشجب تعامل الامن بقسوة ووحشية مع المتظاهرين اليوم
لندن:2011-03-09
أدان الحزب الاتحادي الديمقراطي، اعتقال السلطات الأمنية في السودان للناشطات في مبادرة لا لقهر النساء، مبدياً إستنكاره الشديد لهذه الممارسات القمعية التي تتزامن مع اليوم العالمي للمرأة.وقال الناطق الرسمي للحزب حاتم السر علي، بأن الحزب يدين حملة الاعتقالات التى شنتها الاجهزة الامنية صباح اليوم على القادة السياسيين والناشطين والتى شملت الامين العام للحزب الشيوعى الاستاذ محمد ابراهيم نقد وآخرين كما يشجب تعامل الاجهزة الامنية بقسوة ووحشية مع المتظاهرين بميدان أبوجنزير بالخرطوم صباح اليوم. وأكد أن التظاهر السلمى حق كفله الدستور محذّراً من الاعتقالات الاستفزازية وأكد أن الأوضاع في السودان خاصة قضايا الفساد السياسى والمالى والبطالة والقمع وتردى الخدمات وغلاء المعيشة لايمكن ان تعالج بهذه الممارسات المأزومة وأن المعالجات الامنية ستؤدى حتماً الى تفجر الاوضاع والاطاحة بكل شيىء وإعادة سيناريوهات الانتفاضات الشعبية.و دعا الحكومة إلى الدخول في حوار عاجل وجاد مع أحزاب المعارضة بغية الاتفاق على حلول للازمة السودانية وأبدى أمله أن يسود مناخ الحوار من أجل الخروج بالسودان من أزمته، مؤكدًا أن الممارسات التي أضاعت جزءًا عزيزًا من السودان يجب أن تتوقف، وآن لصوت العقل أن يرتفع، وآن للجميع أن يفهموا أن الشعوب الان على امتداد الوطن العربى تحاكم العسكر وتحاسبهم على ما ارتكبوه من جرائم فى الجغرافيا وبحق التاريخ وضد الانسان وحقوقه .وأن ثورة الشعب من أجل الإصلاح السياسي والممارسة الديمقراطية و الحريات والعدالة والتنمية لن تتوقف.