حركه جيش تحرير السودان
الامانه السياسيه
بيان مهم

الي جماهير شعبنا الاوفياء:
مما لا شك فيه ان حركة جيش تحرير السودان قامت بارادة الشعب ومن اجل الشعب ولديها اهداف نبيلة تتمثل فى تحقيق مطالب الشعب المشروعه والعادلة واحقيته فى العيش الكريم بحرية وامان وفقا لقيم الديمقراطية وحقوق الانسان المنصوص عليها فى المواثيق الدولية
ظلت الحركه تناضل من اجل تحقيق تلك المطالب منذ  اعلان  البيان الاول في العام 2001 وكان لايوجد للحركه خيار سوي  السلاحه دفاعا عن النفس والاهل بعد اعلان رئيس الجمهوريه عمر البشير  صراحة امام حشد جماهيري كبير بمدينه الفاشر بانه لا يعرف لاهل دارفور حقا وان من لديه حق عند الدوله فعليه بالسلاح لاخذ حقه مثلما فعلوا هم حين انتزاعهم للسلطه وبالفعل استجابت الحركة لذلك التحدي واستمرت الحركه في نضاله المسلح حتي تدخلت وساطات داخليه وخارجيه واخيرا استجابت للوساطه الخارجيه للتفاوض مع نظام البشر الذي ظل يرفض الاستجابة للمطالب البسيطه انذاك واراد ان يتحدى مشيئة الشعب الدارفورى حينما امرا قواته للقضاء على المعارضه وكان رد الفعل ضربه الفاشر 2003
واستمرت الحركه في نضالاتها حتي التوقيع علي اتفاقيه السلام.
وهنا لابد ان نحي الرفيق القائد مني اركو مناوي رجل السلام اذ انه بارده صادقه وقويه وقع اتفاق السلام من اجل ايقاف نزيف الدم في الاقليم واستمرت الحركه في نضاله السلمي لتحقيق اراده الشعب لكن سرعان ما فهمنا بان ما صرح به الرئيس البشير هو بالفعل ذلك المخطط قام حزب البشير بالتماطل لانفاذ اتفاقيه السلام لانهم لن يجنحوا للسلم رغم مكوثنا كل هذه الفتره ولم نري تقدم لانفاذ الاتفاق مما جعل الرفيق مني مناوي يخرج على الاتفاق واجبر على العودة للحرب مره اخرى ولكننا فضلنا البقاء لتكملة المشوار على علاته وعثراته بعد ان اخترنا قياده جديد للحركه حفاظا لمكتسبات شعبنا بالاقليم ومضينا نحن جادين في ذالك لكن ايضا صدمنا بعقليه حزب البشير تجاه دارفور لقد كنا نظن بان هناك بعض العقلاء في حزب البشير ولكن على ما يبدو كنا مخطئين فان عقليه قيادات حزب البشير لم ولن يساعد في تحقيق السلام بالاقليم.
لذ نود ان نؤكد الاتي:.
•    ان حركه جيش تحرير السودان لن ولم تستسلم من اجل مواصله النضال تحقيقا لمطالب شعبنا بالاقليم
•    الحركه ترفض بشكل تام استراتجيه حزب البشير لسلام دارفور
•    ندعو القياده العليا للحركه بعدم التلاعب بنضالات الثوار والحافظ علي مكتسبات الحركه والالتزام باهدافها ومبادئها ومطالبه حزب البشير باعطاء شعب الاقليم حقوقهم المشروعه حتي لا يجبرنا للعبور بنفس طريق رفيقنا مناوي
•    مازال حزب البشير يتلاعب بمكتسبات اتفاقيه ابوجا ونحن ندعوهم للاستفادة من التجارب والا فانهم سيدفعون ثمن ذلك
•    نؤكد للمؤتمر الوطنى انه لا سلام من الداخل او الخارج الا باراده شعب الاقليم والحركات المسلحه
•    ندعو كافه الثوار بالصمود من اجل النازحين والاجئين وشعب الاقليم
•    ندعو حركات التحرر الدارفوريه التوحد حتي نستطيع تحقيق مطالب شعبنا .


الي الامام والكفاح الثوري مستمر حتي النصر


2/مارس/2011
الامين السياسي للحركه
الطيب خميس