بالاشارة الى بيان الحزب بتاريخ 31 يناير بخصوص التعزية في مقتل الطالب محمد عبد الرحمن، نود توضيح التالي:
1.    تمت صياغة البيان وفقا للمعلومات المتوفرة في الاعلام المحلي والعالمي والتي نشرت الخبر ومن بينها هيئة الاذاعة البريطانية.
2.    حاول بعض اعضاء الحزب الخروج في موكب التشييع للمقابر حيث تعرض الخارجين لعنف شديد من قبل قوات النظام منعت وصولهم الى المقابر.
3.    تعزية الاستاذة نور تاور والحزب اتت في اطار المعلومات المتوفرة وهي تتسق مع خط الحزب في التعزية في كل شهداء الواجب الوطني على اختلاف توجهاتهم وهو منهج ثابت في عمل الحزب وجزء من تقاليد الشعب السوداني .
4.    لا يملك الحزب في اللحظة الحالية أي معلومات تؤكد او تنفي مقتل الطالب المذكور،ولكن الحزب سيعمل كل جهده للوصول لكل الحقائق كاملة ونشرها مهما كانت النتيجة حرصا على المصداقية في العمل السياسي.
5.    لو تأكد للحزب بشكل قاطع عدم مقتل طالب بهذا الاسم فلن يتورع عن اعلان هذه المعلومة والاعتذار عن المساهمة في تعميم معلومة خاطئة، رغم نبل الدوافع.
6.    يترحم الحزب على كل شهداء الديمقراطية والحرية الذين قضوا تحت هذا النظام ، ويؤكد ان طبيعة النظام لا تتغير ولو تأكد ان هذه المعلومة تحديدا عن مقتل هذا الطالب خاطئة، الا ان حصيلته من القتلى تعد بالالاف.


عادل عبد العاطي
رئيس المجلس السياسي
الحزب الديمقراطي الليبرالي
28 فبراير 2011م