الحركة الشعبية لتحرير السودان
القطاع الجنوبى ـ منطقة أبيى
بيان مهم
فى الوقت التى تتسارع فيه  الخطى من قبل القائمين على امر إدارة منطقة أبيى لتطبيق إتفاقيتى كادوقلى الموقعين فى منتصف شهر يناير المنصرم ، بين الإدارة الاهلية لدينكا نقوك والمسيرية من جهه  ووزيرى الداخلية لحكومة الإتحادية وحكومة جنوب السودان من جهة اخرى ، هاجمت صباح هذا  اليوم قوة كبيرة من مليشيات  المسيرية منطقة توداج 13 كيلو إلى الشمال من منطقة أبيى أشتهد فيه سبعه من قوات شرطة منطقة أبيى التى تصدت للهجوم الغادر وأربعة من الجرحى في خطوة تعد تنصلاً من الاتفاقية وتتبعت الشرطة مليشيات المسيرية حتى أخرجتها من المنطقة تماماً فيما لعبت الوحدات المشتركة المدمجة دوراً سلبياً لا تتعدى مشاهدة الحدث وهى على بُعد مائة متراً فقط ، وتجمعت مليشيات المسيرية الفاره فى منطقة اخرى إلا  ان الشرطة لاحقتهم مرة أخرى وشتتهم .                                                                                              
عليه فأن الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ  منطقة أبيى تود أن تأكد الاتية :.
1ـ ندين ونشجب ونستنكر بشدة هذا الهجوم الغادر ونعتبرها خرقاً وتنصلاً  من المسيرية من الاتفاقيات السابقة بينهم والدينكا نقوك ونعتبرها نتاج للتصريحات الغير مسؤولة من قيادات حزب المؤتمر الوطنى مثل تصريحات الفريق صلاح عبد اللة قوش
2ـ تترحم الحركة الشعبية  لتحرير السودان ـ منطقة على ارواح شهداء المنطقة
3ـ تحمل الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ منطقة أبيى حكومة جنوب كردفان مسؤلية الحدث باعتبارها الطرف الثانى لضمان سيرة الاتفاقية وضبط مليشيات المسيرية التى تنطلق من اراضيها وتقديم الجناه للمحاكمة ، كما تحمل الحركة الشعبية القوات المسلحة السودانية مسؤلية هذا الهجوم لمدها مليشيات المسيرة بالاسلحة الثقيلة التى استخدمت فى الهجمات التى تشنها المسيرية
4ـ نناشد الوحدات المشتركة المدمجة لتاكيد دورها فى حماية المواطنيين العزل بأعتبارها واجبها

وور مجاك اكول          
الناطق الرسمى بأسم الحركة الشعبية
منطقة أبيى          
27/2/2011م