بسم الله الرحمن الرحيم

حركة/جيش تحرير السودان
S.L.M/A
المجلس القيادي

النمرة: ح ج ت س/ م ق/04/2011م
التاريخ/23/ فبراير 2011م
          بيان حول محاولة حكومة الخرطوم لإثارة الفتنة ضد أبناء دارفور بليبيا                   
في ظِل الظروف الحَرِجَة التي تَمُر بها الشقيقة ليبيا، وفي الوقت الذي تَعمل فيه الدول والحكومات لتامين إجلاء رعاياها بكافة السبل، تعكف حكومة الخرطوم علي استغلال هذا الظرف العصيب لتعريض أبناء دارفور الذي فلتوا من التطهير العرقي والإبادة الجماعية في دارفور ولاذوا بالشقيقة ليبيا فيما يشبه اللجوء، لخطر الموت وتعريضهم للاستهداف، وذلك بإطلاق وزارة الخارجية السودانية لشائعات مُغرِضة باحتمال مشاركة أبناء دارفور كمرتزقة في الصراع الدائر لمساندة نظام معمر القذافي.
  وإزاء هذه الدسيسة الحقيرة والتحريض غير المسبوق من حكومة ضد مواطنيها في منطقة ملتهبة وخطرة، تود حركة/ جيش تحرير السودان توضيح الآتي:
1- أن التصريحات الصادرة من وزارة الخارجية السودانية تَنُم عن حقد تاريخي دفين ضد أبناء دارفور، وتُعبِّر عن أزمة الحكم في الدولة السودانية، لأنها تُحرِّض ضد مواطنين سودانيين في منطقة ملتهبة بدلاً من حمايتهم والعمل علي إجلائهم            
2- تصريحات وزارة الخارجية السودانية عَبَّرَت صراحةً عن التمييز بين المواطنين السودانيين بسبب الانتماء الجغرافي/الإقليمي، ميَّزَت ضد أبناء دارفور وحرَّضَت ضدهم الثوار في ليبيا للفتك بهم باتهامهم بالارتزاق والعمالة في ظروف بالغة الخطورة والتعقيد.
3- وزارة الخارجية السودانية بإطلاقها لهذه الشائعات قصدت إثارة الفتنة بين أبناء دارفور والشعب الليبي العظيم، وهي لا تدري أواصر الدم والعرق والتاريخ المشترك بين الشعبين الشقيقين في دارفور وليبيا عبر قرون ممتدة من الزمان، والشعب الليبي قد عرف السودان عبر علاقته التاريخية بدارفور.
4- الحركة تُحمِّل حكومة الخرطوم أي خطر يتعرض له أبناء دارفور بالشقيقة ليبيا نتيجة لهذا التحريض الجبان والشائعات المغرضة في هذا الظرف الدقيق الذي يمر به الأشقاء في ليبيا.
5- هذا التحريض المُجرِم من حكومة الخرطوم ضد أبناء دارفور في ليبيا، في هذا الظرف العصيب يأتي ضمن سلسلة جرائم التطهير العرقي والإبادة الجماعية التي ظلَّت تمارسها حكومة الخرطوم ضد شعب دارفور منذ العام2003م، وهي تحاول بهذه الفتنة تورِّط الشعب الليبي في ممارسة التطهير والإبادة ضد أبناء دارفور نيابة عن حكومة الخرطوم..
6- تدعو الحركة كافة جماهير الشعب السوداني بمختلف تنظيماتهم، السياسية والعسكرية والمدنية والأهلية، لإدانة تصريحات الفتنة التي أطلقها وزير خارجية حكومة(البشير) للتحريض علي إبادة من تبقي من أبناء دارفور في ملاذهم الآمن بالشقيقة ليبيا، وليعلم وزير خارجية الخرطوم أن التحريض جريمة يُحاسِب عليها القانون.
   الخِزي والعار والفناء لحكومة التطهير العرقي والإبادة الجماعية في الخرطوم.
   دامت علاقات المحبة والوئام بين الشعوب في ليبيا ودارفور وعموم السودان.

د/ الريح محمود جمعة
نائب رئيس الحركة.
بأمر المجلس القيادي
حرر في الأراضي المحررة/ دارفور بتاريخ اليوم الأربعاء الموافق/23فبراير2011م