بسم الله الرحمن الرحيم
الجبهة الوطنية العريضة

ظللنا وظل الشعب السوداني يتابع باعجاب نضال الشعب المصري البطل الذي ثار شبابه في بسالة لاسقاط النظام الطاغوتي المتجبر في مصر. لم تنطل عليه الحيل والمراوغة ولم يستجب لدعاوي الانهزام والتردد الذي ظل البعض يروجها تثبيطاً للجماهير ودفعاً لها للتراجع والاكتفاء بالفتات. حدد الشعب بقيادة الشباب هدفه وهو اسقاط النظام ورحيل رئيسه وعدم التحاور معه ولم يقبل بانصاف وارباع الحلول. التفت كل الجماهير في كل الارض المصريه حتي تداعي الدكتاتور وتهاوي وسقط وسلم الامر للقوات المسلحه والتي عليها ان تقيم حكماً مدنياً انتقالياً واستعادة الحرية والكرامة والديمقراطية للشعب المصري.
ان الثورة المصريه الظافرة هي المثال والقدوة التي ينبغي ان يهتدي بها الشعب السوداني. فهي تجربة الشباب التي تجاوزت كل الكيانات واصطف فيها الشعب المصري باكمله.
ان شباب السودان وجماهير الشعب السوداني ليست اقل من الشعب المصري والتونسي وقد ابتدر الشعب السوداني الانتفاضة الشعبية في اكتوبر 1964 وابريل 1985. واذا كان الشعب المصري والشعب التونسي قد ثار ضد الطغاة واسقطهم عنوة واقتداراً فان المسئولية علي الشعب السوداني اثقل حملاً. اولئك طغاة متجبرون اشاعوا الفساد وصادروا كل الحريات واذلوا الشعب، ونظام السودان يتماثل معهم في كل ذلك ولكنه يتماهي عليهم بتمزيق الوطن واعلان الحرب علي المواطنين في دارفور والشرق والشمال وقتل مئات الالوف واضاع استقلالنا ويعرض الوطن الي الضياع.
اننا نهنئ الشعب المصري البطل المعلم وندعو شعبنا في السودان وطنية وغيرة ان يصطف لاسقاط نظام الانقاذ وعدم الدخول في اي حوار معه وان يُسقط ويُسفه كل مخططاته وشراكه في استقطاب القوي السياسية وابتلاعها في مشاريعه السامة الشريرة.
عاش الشعب المصري وعاش نضال الشعب السوداني
علي محمود حسنين
رئيس الجبهة الوطنية العريضة        
11/2/2011