حركة جيش تحرير السودان _قيادة الوحدة _ تصدر توجيهات لقواتها ومكاتبها الخارجية والسياسية لمساندة حركة جيش تحرير السودان - بقيادة – مني اركو مناوي علي الصعيد العسكري والسياسي دعما منها للخطوة الشجاعة التي اتخذها القائد مني اركو مناوى- لتصحيح مثار الثورة والتكاتف من اجل اسقاط النظام
 

بعد الخطوة الشجاعة التي اتخذتها حركة جيش تحرير السودان بقيادة –القائد-مني اركو مناوي بتاريخ 2/2/2011. بانها في حل عن اتفاقيه ابوجا التي  ابرمت مع نظام الان اصبح فاقدا للشرعية بل ملاحق دوليا وقانونيا بابشع جرائم الحرب والابادة الجماعية والارهاب، ومساندة الخلايا الارهابية علي مستوي المنطقة.وعليه قد اصدرة قيادة حركة جيش تحرير السودان –قيادة الوحدة –(برئاسة عبدالله يحي احمد) توجيها لقواتها بالميدان ومكاتبها الخارجية وجماهيرها بالداخل بضرورة مساندة حركة جيش تحرير السودان بقيادة مني اركو مناوي من اجل  اسقاط النظام، ذلك النظام المستبد العنصري الفاسدة والعمل جميعا من اجل توحيد صف المقاومة في دارفور وبغية الهامش السوداني، لانه (تابا الرماح تكسرا اذ اجتمعنا) .
كما نوصي كل جماهير شعبنا بالداخل وبالمعسكرات وكافة جماهير الهامش السوداني وخاصة الشباب و الطلاب، بان العصيان المدني و الاعتصام والرفض الشعبي  من اقوي اسلحة الدمار الشامل للانظمة المستبدة والدكتاتورية في هذا العصر (فتسلحو بها).
واخيرا نطمئن شعبنا وجماهيرنا بان حركة جيش تحرير السودان-قيادة الوحدة- لا يمكن باي حال من الاحوال ان تخون عهدها و جماهيرها و ان تبيع دماء شهدائها وشعبها الاحياء منهم والاموات الذين مورثة فيهم ابشع انواع الابادة الجماعية والبطش و التنكيل– بان تجلس وتتصالح مع نظام بالاشرعية  و( لا عهداً له ولا ميثاق).

                  (إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر
                             وَلا بُـدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــي وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر)


                                 والكفاح الثوري مستمر


    محمد ابراهيم الطاهر-القدال
عضو هيئة القيادة العليا الناطق الرسمي باسم الحركة
القاهرة – الموافق 7/2/2011    عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
0020174196753