الان
بيان صحفي

إنه ليوم حزين لكل أهل السودان التأكيد رسميا على انقسام وطن المليون ميل مربع إلى دولتين دون ترتيبات مسبقة تؤمن المصالح الاستراتيجية للشعبين في الجنوب والشمال في ظل انقسام الوطن نتيجة لسياسات وتعنت المؤتمر الوطني.
إن هذا الحدث هو نتاج تراكمي لفشل النخب في إدراك تعددية المجتمع السوداني الاثنية والدينية والعرقية، وتسلط الحكم العسكري بالبلاد على مدى 45 عاما من عمر الاستقلال البالغ 55 عاما، ولكن المسئولية الكبرى عن انفصال الجنوب وانقسام البلاد تقع على عاتق الاقلية الإسلاموية التي حكمت البلاد في الـ 21 عاما الأخيرة، وشنت حربا دينية على مواطنين في الجنوب، وارتكبت جرم الإبادة الجماعية بدارفور، وافقرت أهل السودان عندما أخذت حقوقهم التاريخية في مجانية العلاج ومجانية التعليم ودعم الزراعة.
إن نظام البشير والإسلامويين في محاولتهم لرفض واقع تعددية المجتمع السوداني سعوا لتنفيذ أجندتهم الإسلاموية الاخوانية الغريبة على المجتمع السوداني من خلال نظام ديكتاتوري قاهر، فبددوا موارد البلاد الاقتصادية في الحروب الأهلية، والأجهزة الأمنية المتضخمة، وفي فساد غير مسبوق في تاريخ السودان.
إننا نحمل المشير عمر البشير وحزبه من الاسلامويين مسئولية انقسام البلاد وتردي الأوضاع المعيشية.
إننا ندعو المشير عمر البشير وأركان حزبه في السلطة إلى تقديم استقالاتهم فورا لفتح المجال لقيام ترتيبات وحكومة انتقالية توقف انزلاق البلاد إلى الصوملة، وتمنع عودة الحرب مع الجنوب من خلال عقد مؤتمر دستوري يضع حلا لأزمة دارفور، ويتوافق مع دولة الجنوب على معاهدة توأمة ترعى مصالح الشعبين الاستراتيجية وترتيبات انتقالية تضع علاجا للأزمة الاقتصادية في البلاد وتفضي إلى ترتيبات دستورية لحكم الشمال.
إننا ندين العنف والاعتقالات التي واجهت بها الأجهزة الأمنية مسيرة الشباب السلمية اليوم الأحد 30 يناير للمطالبة بحقوقهم المشروعة في الحرية والعيش الكريم. إن الحق  في التظاهر السلمي حق أصيل كفله الدستور الانتقالي لعام 2005 لا يحق لاحد انتزاعه، ونقول لأهل الإنقاذ اليكم العبرة بثورة تونس وثورة مصر ومن قبلها ثورات الشعب السوداني في اكتوبر 64 وابريل 85 التي انهارت فيها أجهزة القمع أمام المد الشعبي.
إن منطقتنا الأفريقية والعربية تنتظم حركة تغيير وثورات شعبية عارمة ستقضي على كل الديكتاتوريات...إنه عهد الحريات... ولقد ولى عهد التسلط والديكتاتوريات وقهر الشعوب إلى غير رجعه.
عاشت مسيرة شباب وشابات السودان
عاش كفاح الشعب السوداني
مبارك الفاضل المهدي
الخرطوم
30 يناير 2011