أفاد الناطق الرسمى للحزب الاتحادى الديمقراطى حاتم السر بورود معلومات من مصادر مختلفة تشير الى إستمرار الاجهزة الامنية فى حملات الملاحقة وتصاعد الاعتقالات التعسفية فى اوساط الناشطين المعارضين للسلطة وكشف أن هذه الاعتقالات قد طالت الى جانب عدد من كوادر الحزب الشبابية والطلابية الاستاذ الصحفى أحمد سرالختم عضو مكتب أمانة الاعلام بالحزب مشيرا الى ان اعتقاله تم اثناء ساعات العمل ومن داخل مكاتب الصحيفة التى يعمل بها.وشجب السر هذا التصرف مندداً به وأعتبره إعتداء صريحاً وإنتهاكاً سافراً لحرية الصحافة وقال السر:إن قمع أصوات المتظاهرين وإسكات المعارضين وخنق حرية التعبير والنشر لن تؤدى الى حلحلة الازمة القائمة وأضاف:إن الاستماع الى صوت الشعب وتحقيق مطالب الجماهير أفضل من استخدام الاساليب الامنية العشوائية التى تسؤدى حتماً للمواجهة وتفضى الى التأزيم والانفجار ومضى الى إتهام الاجهزة الامنية بإستهداف الصحافيين عمداً مستشهداً باعتقال الاستاذ حمزة بلول والاستاذ أحمد سرالختم والاستاذة سارة تاج السر والاستاذ أنس عبدالرحمن والاستاذ راشد عبدالوهاب والاستاذ محمد مرزوق والاستاذ على الامين وغيرهم من الاعلاميين ودعا الحكومة الى إحترام دستور السودان والحقوق التى كفلها للمواطن كما دعاها لضرورة الالتزام الصارم باحترام حرية التعبير والاعلام والالتزام بالمعايير الدولية لحرية الصحافة محذراً الاجهزة الامنية من مغبة انتهاكاتها المتكررة لحرية الصحافة وتعريض حياة الصحفيين للخطر مناشداً المنظمات الدولية والاقليمية المعنية بحقوق الانسان وبالحريات إدانة هذا السلوك  وممارسة أقصى درجات الضغط لضمان إطلاق سراح المعتقلين فوراً و عدم التضييق عليهم.