شبكة الصحفيين السودانيين
بيان هام
    
تدين شبكة الصحفيين السودانيين الأحداث التي تمت يوم الاحد 30 يناير 2011 بحق مجموعة من الصحفيين الذين كانوا يؤدون مهام عملهم الصحفي بكل تجرد ومهنية، وتؤكد الشبكة بإن ما تم من إعتقال للصحفيين حمزة بلول (مراسل الشرق القطرية) وأنس عبد الرحمن (الأحداث) وسارة تاج السر (الصحافة) ومحمد مرزوق (الأخبار) وعلي الأمين (أجراس الحرية) وراشد عبد الوهاب (أجراس الحرية) ومصادرة معدات التصوير الخاصة ببعض وكالات الأنباء والقنوات الفضائية العاملة بالبلاد وما لحق ذلك من أعتقال للصحفي أحمد سر الختم من داخل مقر صحيفته (أخبار اليوم) عصر أمس، إنما يؤكد الإستهداف الأمني المؤكد للصحفيين والصحفيات.
والشبكة إذ تطالب بإطلاق بإطلاق سراح كافة المعتقلين، فوراً وبلا شروط، تدعو جهاز الأمن لمراجعة مواقفه تجاه الصحافة السودانية، إذ يظل الأمن والصحافة الحرة متلازمتان لا غنى عن كليهما لأمن البلاد وعافيتها القومية. ولأن كان الأمن ينطلق في مباشرة عمله اليومي على مظان الولاء القومي، فإن الصحفيين الشرفاء يحملون الوطن في حدقات عيونهم وهم يكابدون لقمة العيش الكريم في ظل وطأة ضروف معيشية ومهنية غير مواتية.
وتجدد الشبكة التأكيد على أنها تنطلق من أرضية مهنية راسخة تستند على تاريخ يضرب في المائة عام من المواقف الوطنية الصادقة التي تخبر عنها تجربة الصحافة السودانية.
أرفعوا أيديكم عن الصحفيين
إعتقال صحفي.. وأد للحرية والديمقراطية
شبكة الصحفيين السودانيين
30 يناير 2011