بسم الله الرحمن الرحيم

الى جماهير شعبنا ممثلة في هيئاتها وقواعد أحزابها
في اجتماع لجبهة الهيئات وقواعد الاحزاب جرى تقويم سريع لتجربة المعارضة السودانية وخاصة التجمع الوطني الديمقراطي وتجربة احزاب جوبا "قوى الاجماع الوطني" وقد ناقش المجتمعون الظواهر الجديدة التى وسمت حركة المعارضة الجماهيرية  فى الفترة الاخيرة وكان من خلاصتها ان هذه  الحركة تميزت بميزات اهمها عدم ثقتها فى قيادة الاحزاب بعد تجرية طويلة معها خاصة وان قواعد الاحزاب تململت خارجة عن طاعة قيادتها فى اكثر من حزب وطنى عريق. وقد ابدت هذه القواعد عدم الرغبة فى السير تحت تلك القيادات لهذا كانت الاستجابة لها محدودة  ولقد لاحظ الشباب الوطنى الديمقراطي ان تلك القيادات تساوم بالانتفاضة والثورة لتحسين وضع مفاوضاتها مع النظام  والخروج بحصيلة مساومة كبيرة خاصة بعد اعلان "قوى الاجماع الوطني" انها الممثل الوحيد للمعارضة وتحدثت عن مركز واحد للمعارضة السودانية وهذا ما نرفضه تماما حيث ان العمل المعارض ليس حكرا لأحد بل هو حق لجماهير شعبنا في التظيم والعمل المعارض دون تبعية لمركز واحد
لقد بدأ واضحاً ان القوى المعارضة الحقيقة تنزع نحو الاستقلالية والعمل المباشر. ان العامل الاهم فى حركة المعارضة الان هو عدم الرغبة فى السير تحت قيادة عناصر مهتزة او غير مامونة على مستقبل البلاد وهى نفسها عناصر النكسة التى جمعت القوى التى اغتالت اكتوبر وابريل وفرطت فى سلطة الديمقراطية وخانت قضية المقاومة واستعادة الديمقراطية.
جماهير شعبنا لقد برزت من خلال المناقشة والحوار الاهمية البالغة لقيام تنظيم جماهيرى وجبهوى فاعل وقادرعلى تقديم قيادة مؤتمنة لحركة جماهير المعارضة لاسقاط النظام وبناء نظام وطنى ديمقراطى.وقدم المجتمعون اسم (جبهة الهيئات وقواعد الاحزاب) استلهاماً لتجربة شعبنا فى اكتوبر1964م الذى انتفض تحت قيادة جبهة الهيئات واسقط نظام عبود.
جماهير شعبنا الاوفياء
ان الهيئات المعنية هى القوى المنظمة وذات النشاط القاعدى ولا تعنى الهيئات اولئك الذين امتهنوا صياغة البرامج الرنانة لكن دون عمل ملموس وواضح و بالنسبة لنا فى جبهة الهيئات فان معيار العمل هو الفيصل فى انضمام الهيئات للجبهة وبالطبع ان الاحزاب الحقيقة تدخل الجبهة كهيئات دون شروط ، ان جبهة الهيئات ستعمل على نشر ميثاقها  على اوسع نطاق وستعمل على بناء الجبهة  فى كل مكان يتواجد فيه الناس.
عاش نضال الشعب السودانى
معا نحو وطن نرضاه
جبهة الهيئات وقواعد الاحزاب
30يناير2011م