حركة جيش تحرير السودان /قيادة الوحدة _تناشد القائد –سلفاكير ميارديت-النائب الاول- بالتدخل العاجل لانقاذ شعبنا نازحين ولاجئيين دارفور في معسكر زمزم من الاعتداءات الهمجية و الانتهاكات البربرية الواسعة من قوات وجنجويد (البشير)

حركة جيش تحرير السودان - قيادة الوحدة- تناشد القائد/ سلفاكير ميارديت رئيس حكومة جنوب السودان و النائب الاول لحكومة جمهورية السودان بالتدخل الشخصي والعاجل بوضعه الدستوري لوقف الانتهاكات البربريه الواسعة التي يتعرض لها اهلنا من اللاجئين و النازحين العزل بمعسكر زمزم بدارفور لاكثر من اسبوع وحتي الان.  وجراء ذلك لقد تم اعتقال العشرات من الشباب و الشيوخ واخذهم الي جهة غير معلومه حتي اللحظة.
ومن جهة اخري تمارس حكومة المؤتمر الوطني  كل انوع الضغط و الترهيب علي النازحين و اللاجئين من اجل مغادرة المعسكر قصرا .و(ذلك خوفا مما هو قادم بعد انفصال الجنوب) وعلمهم من تفرغ المجتمع الدولي بعد الاستفتاء لمشكلة دارفور وقضايا اللجوء والنازحين.
 ومن جهة اخري ناسف كثيرا لدور قوات الاتحاد الافريقي في دارفور فبدلا من حماية النازحين و اللاجئين العزل وقفت في خانة المتفرج كان الامر لا يعنيها في زمزم،
ونحن بذلك نناشد مجلس الامن ومنظمة حقوق الانسان التحقيق في هذا الامر وتلك الانتهاكات الصارخة في معسكر زمزم بدارفور.علمنا بان كل ما ذكره النظام من حجج وادلة لاجتياح المعسكر هي مفتعلة مسبقا من قبل (جنجويد النظام لتبرير الهجوم علي المعسكر).
ان حركة جيش تحرير السودان –قيادة الوحدة سوف لن تقف مكتوفة الايدي جراء استمرار النظام في هذه الهجمة العنصرية الحاقدة علي شعبنا واهلنا في دارفور، حتمنا سيصله منا قريبا  الرد وعليه تحمل عواقب ذلك.


والكفاح الثوري مستمر


محمد ابراهيم الطاهر-القدال
عضو هيئة القيادة العليا الناطق الرسمي باسم الحركة
القاهرة – الموافق 27/1/2011    عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
0020174196753