الخرطوم : الموافق – 25/يناير/2011م
المؤتمر الدستورى وتهيئة المناخ
والغاء الزيادات فى اسعار السلع
وإطلاق سراح المعتقلين مدخل لحوار وطنى معافئ
 
بناء على دعوة كريمة من الامام الصادق المهدى ووفد حزب الأمة التقى رؤوساء وممثلو قوى الاجماع الوطنى  واستمعوا لتنوير وافي من حزب الامة  بشأن الحوار الذى دار مع رئيس المؤتمر الوطنى  وقيادته بناء على طلب الاخير وبعد تداول مستفيض توصل رؤوساء وممثلو قوي الاجماع الوطني الي الاتي :
1-   اكد الاجتماع على وحدة قوى الاجماع الوطنى وعملها المشترك صوب الحل الشامل.
2-   درج حزب المؤتمرالوطنى على البحث عن الحلول الجزئية واتفاقيات ثنائية لحل الازمة الوطنية وقد اثبتت الايام ان هذا المنهج لن يقدم حلاً شاملا للازمة الوطنية وبناءاً على تجاربنا السابقة فإن قوى الاجماع الوطنى ترى المدخل  السليم هو حوار شامل مع كافة القوى السيايسة السودانية يؤدى  الى عقد مؤتمر دستورى للتوصل للاتفاق على كيفية حكم دولة شمال  السودان وحل الازمة الوطنية التى استحكمت حلقاتها .
3-    قوى الاجماع الوطنى كلفت وفد حزب الامة لتبليغ المؤتمر الوطنى على إستعدادها للتفاوض وفق المبادئ الواردة في الاجندة الوطنية عبر فريق تفاوض موحد يمثلها جميعاً .
4-    الحوار يتطلب تهيئة المناخ الوطنى وذلك :
   إلغاء الزيادات فى اسعار السلع الحيوية التى فرضها حزب المؤتمر الوطنى اخيراً لاسيما المحروقات والسكر والسلع الغذائية .
    إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسين وعلى راسهم الامين العام لحزب المؤتمر الشعبى .
   الغاء قانون النظام العام الذى اذل وقهر النساء السودانيات .
   وضع آليات لإشراك القوى الوطنية كافة فى وضع حل عادل وشامل لقضية دارفور بعيداً عن نهج الحلول الامنية والعسكرية  المتبع حالياً.
    عقد مؤتمر للحوار بين القوى السياسية فى الشمال والجنوب لرسم خارطة طريق لعلاقات إستراتيجية بين الجنوب والشمال بمشاركة القوى  السياسية ومنظمات المجتمع المدنى جنوباً وشمالاً و الابتعاد عن الانفراد بالقرارات فيما يخص مستقبل العلاقة بين الشمال والجنوب  الذى أتبعه المؤتمر الوطنى طوال السنوات الماضية والذى أدت نتائج سياساته الى فصل الجنوب  واذا استمر يمكن ان يخلق مزيدا من المرارات بل ربما يؤدى الى  حرب تعقب الانفصال وهو اسوأ شئ يمكن أن يحدث لبلادنا .
   ضرورة غل يد ألاجهزة الامنية وتجاوزها للقانون فى الاعتقالات خارج القانون وإلزام قيادة الشرطة جانب القانون وإن تهديد جهاز الامن والشرطة للمواطنيين والقوى السيايسة تجاوز وانتهاك للدستور والقانون وتحزيب لهذه الاجهزة ينزع عنها صفة القومية .
   كفالة حرية العمل السياسي ووقف حملات التكفير والتخوين واستغلال دور العبادة وارهاب الخصوم التى تستخدم فيها اجهزة الاعلام وموارد الدولة .
   قرر الاجتماع  ارسال وفد من القوى السياسية لتهنئه شعب الجنوب بإختياره الحر والعمل سوياً على دعم اواصر العلاقات الاستراتيجية بين الجنوب والشمال  والبحث عن مستقبل مشترك والعمل لوحدة السودان على أسس جديدة ووحدة الاقليم والقارة الافريقية ودعم التعاون الاستراتيجى العربى- الافريقى.
    ترى قوى الاجماع الوطنى فى المشورة الشعبية والحل العادل لقضية دارفور مدخلا  لإيجاد علاقة متوازنة بين اقاليم السودان ومركز السلطة تمكن جميع الاقاليم من حكم نفسها بنفسها فى إطار السودان الموحد وتتطلع قوى الاجماع لإجراء إنتخابات ديمقراطية ونزيهه فى جنوب كردفان، وازالة الاحتقان الامني والعسكري.
    ستستمر قوى الاجماع الوطنى فى عملها السلمى الديمقراطى لتعبئة جماهير شعبنا للنضال من أجل إلغاء زيادات اسعار السلع غير المبررة وإستعادة الحريات والديمقراطية ودولة الوطن بدلاً عن دولة الحزب وفى ذلك فهى  تفضل التوافق والاجماع اما اذا  اصر حزب المؤتمر الوطنى على الانفراد بالحكم وإتباع سياساته القديمة القائمة على القمع والحروب فان ذلك سيقود الى مواجهه سيكون فيها الخاسر حزب المؤتمر الوطنى مثلما خسر حرب التجمع الدستورى التونسى الذى إتبع ذات النهج .
    هذا وقد كلفت قوى الاجماع الهيئة العامة بالستمرار في التعبئة و بمتابعة قضايا ملف الحوار وفق ما اقرته فى إجتماع الرؤوساء.