كل الدلائل والمؤشرات السياسيه الواضحة، تشيرالي ان مرحلة الاحتقان والغضب وسط الشارع السوداني قد وصلت ذروتها، وما علي الجموع الا ان تنتظم في صف واحد للاطاحة بنظام الانقاذ، الذي اودي بالبلاد والعباد الي التفتيت  والمهالك والجوع والعوز. ان الزيادات الاخيرة في اسعارالمواد التموينية والمحروقات ماهي الا نتاج طبيعي لسياسة الطفولية الاسلاموية التي تتحكم في العباد باسم الدين وهم لا يبتغون شيئا خلاف ملئ جيوبهم وسرقة قوت الشعب.

عندما اشعل الشهيد البوعزيزي النار في جسده، لا شك بانه سطر بذلك لحظة تاريخية رافضا فيها الحياة اللا كريمة التي عاشها  وفرضت علية وعلي كل الشعب التونسي. مفجرا بذلك الثورة التاريخية التي دكت حصون دكتاتوريه نظام "بن علي" الذي جثم علي صدر الشعب التونسي الابي قرابة  ٢٣ عاما. وننتهزهذه السانحة لنحي الشعب التونسي البطل علي انتفاضته الجبارة التي اصدقُ فيها لمقولة شاعرهم "اذا الشعب يوما اراد الحياة....".
ليس من الضروري ان نتبع نحن في السودان نفس اسلوب اضرام النار في الجسد لتفجير الثورة في السودان، ولكن لنضرم النار في جسد الانقاذ وزبانيته للتخلص من الدجل وتجار الدين، ولنتحد جميعا لنرفع الظلم والضيم عن كاهل شعبنا عن طريق العصيان المدني وعدم التفاوض والتحاور مع هذا النظام.

في هجمة شرسة، الغرض منها احتواء المد الثوري للجماهير، وافشال التعبئة الشعبية لاسقاط النظام، قامت كلاب الامن باعتقال اعداد غفيره من الناشطين السياسين وقيادات الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني في الداخل. يقبع بعضهم في زنازين المعتقلات والسجون والبعض الاخر غير معروف مكانه حتي الان. ونذكر منهم الاتي اسمائهم، علي سبيل المثال وليس للحصر: ـ
 ١ ـ الشيخ حسن الترابي                   ( المؤتمر الشعبي)
 ٢ ـ علي العسيلات                         ( الحزب الشيوعي ونقابي)
 ٣ ـ تاج السر جعفر                        ( حق، قرفنا)
 ٤ ـ عثمان الجمري عثمان               ( قرفنا)
 ٥ ـ تاج السر حسن                        ( قرفنا)

 ٦ ـ وليد حامد                              ( حركة شعبية) اطلق سراحه
 ٧ ـ محمد الامين محمد طاهر           (احدي القيادات الشبابية لشرق السودان وعضو مؤتمر البجه المعارض)
 ٨ ـ جعفر السبكي                          (صحفي)
 ٩ ـ عبدالرحمن ادم عبدالرحمن         (ناشط مدني)
 ١٠ ـ كوثر عبدالحق                        (ناشطة مدنية)
 ١١ ـ فاطمة محمد الحسن فضل المولي (ناشطة اجتماعية ـ نيالا)
 ١٢ ـ فاطمة بابكر (قاطمة ارصاد)      (ناشطة اجتماعية ـ نيالا)
 ١٣ ـ عبدالعزيزنور عشر                  (حركة العدل والمساوة)
١٤ـ ابراهيم الماظ دينق                    (حركة العدل والمساوة)
١٥ـ عبدالقادر باكاش                       (صحفي شرق السودان)

تطالب الجبهة الوطنية العريضة باطلاق سراح جميع المعتقلين السياسين فوراً. كما تهيب المواطنين وكل الاحزاب التي رفعت شعاراسقاط النظام اخذ الحذر والحيطة من المطبعين والنفعيين وتجار الدين وسارقي الثورات، الذين يودون ان يرثو هذا النظام، فهم لا يعملون علي اسقاط هذا النظام بل يعملون علي التطويل من عمره لان لديهم نفس الاجندة والاهداف. فلذلك يجب ان نرفع شعار فصل الدين عن الدولة، لقطع الطريق لكل من يزايد باسم الدين، ويريد ان يتلاعب بثروات الشعب ويعبث بارض الوطن.

 كما نحب ان ننبه كل من يضع يده بيد هذا النظام المتهاوي، في هذه اللحظات الحرجة من تاريخ البلاد، للوصول لاتفاقيات ثنائية ومكاسب فردية، انما يتعمد ضرب حركة الجماهير واجهاض مشروع الاجماع الوطني لاسقاط النظام، ولا يلومً الا نفسه. لان التاريخ لن ينسي والجماهيرلا تغفر.
عاش كفاح الشعب السوداني..
الجبهة الوطنية العريضة
اعلام لجنة التسيير
٢٦/١/٢٠١١م