مرة اخري حملت الانباء من البحر الاحمر قيام سلطات الامن يوم 21 يناير باعتقال المناضل الاستاذ /محمدالامين محمد طاهر احدي القيادات الثورية في شرق.السودان والناشط في تنظيم  مؤتمر البجا. تزامن هذا الاعتقال مع تحضيرات تقوم بها اسر شهداء مجزرة بورتسودان لاحياء الذكري السنويه,  تلك المجزرة التي راح ضحيتها اكثر من عشرين من ابناء البجا في عام 2005.ـ وكان المناضل محمد الامين من بين الناشطين لاحياء تلك الذكري.
كانت سلطات الامن قد اعتقلت قبل ذلك الصحفي عبد القادر باكاش, رئيس تحرير صحيفة برؤوت, الناطقة باسم المؤتمر الوطني بولاية البحر الاحمر, الامن وزميله محمدين كاظم المحرر بنفس الصحيفة. وتم ترحيلهما الي الخرطوم لتتولي نيابة امن الدولة التحقيق معهما بموجب القانون الجنائي وقانون الصحافة. كما اعتقلت قبل ثلاثة اسابيع المناضلين سيدي اوشكور وعمر طاهر ابوامنة الذين اطلق سراحهما مؤخرا بعد تعريضهما لاستعراض عضلات الامن ومحاولة الارهاب.
السلطة الامنية تراقب النشاط والتحركات  السياسية التي يقوم به الناشطون من ابناء البجا وذلك للتباحث حول مصير الاقليم بعد انفصال الجنوب والرغبة المتزايدة نحو المطالبة بحق تقرير المصير وذلك بعد ان اتضح لهم ان السلطة غير جادة في اجراء اي تنمية او اعمار للمنطقة وان احوالهم المعيشية تسير من السيئ الي الاسوء.
 
ان مؤتمر البجا يدين سياسة الارهاب التي تمارسه الدولة ويطالب باطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين في مختلف انحاء القطر فورا. ان سياسة الكبت والارهاب لن تطيل من عمر السلطة  التي صار مصيرها في مهب الرياح.
يناشد مؤتمر البجا منظمات حقوق الانسان والصحفيين والمحامين الديموقراطيين وكل الناشطين السياسيين ورجال الفكر والدين وقادة الاحزاب السياسية في البحر الاحمر وكذلك في كل انحاء القطر ان يدينوا سياسة ارهاب الدولة ويعلنوا التضامن مع نشطاء مؤتمر البجا, وان يشاركوا معهم في احياء ذكري شهداء مسيرة نضال البجا.
فلنجعل هذه المناسبة رمزا للتلاحم بين جميع قوي الشعب الخيرية ولتصدر الهتافات عالية تشق عنان السماء مطالبة بالقصاص وبالحرية وبالديموقراطية وبالفيدرالية الحقيقية.
فلنتضامن جميعا لاسقاط النظام الهش المتهالك.
 
 
د.ابومحمد ابوامنة
المكتب القيادي لمؤتمر البجا