بيان من الشبكة السودانية للانتخابات الديمقراطية والمجموعة السودانية للديمقراطية والانتخابات


إستفتاء جنوب السودان 2011
أتاح إستفتاء جنوب السودان حرية التعبير عن إرادة الشعب من أجل تقرير المصير. كانت نسبة المشاركة هائلة، في بيئة سلمية، الإجراءات الإدارية لبت المتطلبات القانونية االقومية في جو من الاحترام والتعاون.
على الرغم من أن مراحل العدّ والجدولة في الاستفتاء لم تنته بعد ولا نزال بانتظار النتائج النهائية، فقد أظهرت ملاحظتنا بأن مشاركة الناخبين قد تجاوزت النسبة المطلوبة 60 بالمائة. وقد أشارت إلى أن النتائج النهائية الرسمية للاستفتاء سوف تُظهر بأن المواطنين قد اختاروا الانفصال السلمي.

تهنئ الشبكة السودانية للانتخابات الديمقراطية والمجموعة السودانية للديمقراطية والانتخابات إخواننا المواطنين في الجنوب والشمال على هذا الإنجاز التاريخي. ونعرب عن تقديرنا للمسؤولين عن الاستفتاء والحكومة والقادة السياسيين في السودان وتقدر دعم المجتمع الدولي. و نأمل ونتوقع أنه في الفترة القادمة مباشرة مع انجاز "اتفاقية السلام الشامل"، في جميع مراحل العملية الانتقالية وما بعدها بأن شعوب السودان ستواصل التعاون بشكل سلمي.

الشبكة السودانية للانتخابات الديمقراطية عبارة عن ائتلاف من أكثر من 75 من منظمات المجتمع المدني القائمة في عشر ولايات من جنوب السودان والتي تهدف إلى تشجيع وحماية مشاركة المواطنين في العملية الانتخابية الديمقراطية. المجموعة السودانية للديمقراطية والانتخابات عبارة عن الجهد المشترك لمجموعة من ست منظمات مستقلة وغير حزبية تعمل مع منظمات المجتمع المدني في شمال السودان لتشجيع الديمقراطية و الانتخابات الحرة والنزيهة والغير عنيفة في السودان.

 المجموعة السودانية للديمقراطية والانتخابات قامت بمساعدة الشبكة السودانية للانتخابات الديمقراطية بمراقبة الاستفتاء في شمال السودان. وقد عملتا معاً على تنظيم المجهود الأكبر و الوحيد في المراقبة المحلية في كافة أنحاء السودان.

أستطاعت الشبكة السودانية للانتخابات الديمقراطية والمجموعة السودانية للديمقراطية والانتخابات تعيين أكثر من 3000 مراقب متدرب و  معتمد في الولايات الخمس وعشرون في السودان وفي 6 من ثماني مواقع انتخابية خارج البلد. يعتمد هذا البيان بشكل جزئي على 11000 تقرير من المراقبين أثناء عمليات الاقتراع والعد والجدولة.