شبكة الصحفيين السودانيين (SJ.Net)
بيان مهم

ظلَّت شبكة الصحفيين السودانيين تتابع بمسؤولية تامة وقلق بالغ، الأجواء العامة المصاحبة لإستفتاء تقرير مصير جنوب البلاد، وسط صعود وتنامي خطاب الإستقطاب الحاد وإثارة النعرات. والشبكة إذ تؤكد إنحيازها التام لمبدأ ترسيخ التعايش السلمي الإجتماعي والتسامح الديني وقبول الآخر، إنَّما تستند على تاريخ وإرث وتقاليد الصحافة السودانية التي راكمتها عبر تجربة في العمل الوطني تزيد عن المائة عام.
وتعلن شبكة الصحفيين السودانيين دعمها التام لجميع المبادرات التي تعمل على تعزيز التعايش السلمي بين مكونات المجتمع السوداني وكفالة الحريات العامة وحرية التعبير على وجه الخصوص، وصيانة كافة حقوق الانسان. وتؤكد الشبكة سعيها الجاد في تنظيم عدد من الفعاليات المستمرة الهادفة إلى ضبط الخطاب الإعلامي ولجم خطاب الإثارة العرقي والجهوي، إعلامياً. بمشاركة كافة الأطراف الرسمية والأهلية ومن مختلف الاتجاهات، كواجبٍ أخلاقي للصحفيين السودانيين تجاه سلامة وأمن النسيج الاجتماعي، منطلقين من موقع مسؤوليتنا التاريخية تجاه القضية الوطنية بالبلاد.
وتبدي الشبكة أسفها البالغ، تجاه أوضاع الحريات الصحفية الراهنة، مجددةً إدانتها للإستهداف الممنهج للصحافيين العاملين بالسودان، وتسليط سيف الإرهاب والتضييق على أقلامهم الحرة، وإفقار الناشرين عبر زيادة الجبايات على صناعة الصحافة من رسوم إدارية وضرائب على مدخلات الإنتاج وزيادة أسعار الورق، تركيع الصحف بسلاح "الإعلان".
وتطالب الشبكة، مجدداً، بإطلاق السراح الفوري والعاجل للصحفي المعتقل جعفر السبكي (جريدة الصحافة) وعرضه على الكشف الطبي أو تقديمه للمحاكمة العادلة، وتدين إستمرار إعتقاله وتعذيبه لأكثر من (90) يوم، كما تدين الشبكة إعتقال صحفيي جريدة (برؤوت) الصادرة ببورتسودان ومصادرة أعداد من الصحيفة، وتطالب بإطلاق سراحهم فوراً أو تقديمهم للقضاء العادل، وتجدد الشبكة مطالبتها بإطلاق سراح سجناء الرأي صحفيي (رأي الشعب) أبو ذر عبد الأمين وأشرف عبد العزيز والطاهر أبو جوهرة، فوراً.
وتؤكد الشبكة مجدداً أن مواقفها تنطلق من مبدأ الحدب الوطني الجاد والسعي المهني الدؤوب خدمةً لقضايا الصحافة السودانية، ملتزمةً بأخلاقيات المهنة وتقاليدها وبالرؤية الوطنية الصادقة من أجل صحافة حرة تليق بشعبٍ سودانيٍ حرْ.
شبكة الصحفيين السودانيين
يناير 2011