بسم الله الرحمن  الرحيمِ

حركة / جيش  تحرير  السودان  (القوي  الثوريه)
تفض  شراكتها  الوحدويه  مع  العدل  والمساواة التي  تم  الاعلان  عنها  في  الدوحة  في  أبريل  الماضي.

تعلن  حركة / جيش  تحرير  السودان  القوي الثورية  إنهاء الشراكة  الوحدوية  التي  تم  الإعلان عنها  مع  حركة  العدل  والمساواة  السودانية موخراً في  الدوحة  وذلك  لأسباب  تتعلق  بحركة العدل  والمساواة السودانية و  التي  ذكر  قادتها  انهم  يعملون  لاجراء  إصلاحات والعمل  علي  شراكة مع كافة عناصر المقاومة بدارفور وذلك  في  اطار  المؤتمر  العام الذي من المقرر له أن ينعقد في أقرب وقت.  و نحن  إذ نقدر  موقفهم فإننا نعلن بأننا مستعدون  لبدء  العمل  المشترك متي ما  أصبحو جاهزين   ومستعدين  لذلك.
ننوه  لكل  اعضائنا  ومكاتبنا  الخارجية والداخلية  سنعمل من  الان  وصاعدا  مستقلين  لحين  توافر الظروف  والارادة  لاجراء  عمل موحد  يجمع  المقاومه  في  اطار  مشروع  موحد  متوافق  يلبي  طموحات  المرحلة المقبلة   و بعد التوافق على دستور يواكب ويحافظ على   تطلعات  الجميع.
كما  نتمني أن تتواصل الجهود  المبذولة  لإحلال السلام  بالإقليم وأن يتم التوصل الي  سلام شامل وعادل و مستدام  يعيد  الحياة  للمواطن  بالاقليم.     

وإلى الأمام و الكفاح الثوري مستمر ،،،
محمد إبراهيم محمد  بريمة
 
الأمين العــــام
   
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

008821667303464
هاتف: 0020197798432          

صورة إلى :
•    وسائل الإعلام
•    الوسيط الدولي لسلام دارفور
•    الوسيط القطري
•    الوسيط الليبي