استنكر نائب الأمين العام للحركة الشعبية ورئيس قطاع الشمال ياسر عرمان الهجوم الذي تعرضت له كنيسة القدسين في الإسكندرية مطلع هذا الأسبوع، وتقدم بالتعازي الحارة للشعب المصري والحكومة المصرية، معتبرا الهجوم استهدافا للنسيج الاجتماعي وللتعايش الإنساني ليس في مصر فحسب بل في كل العالم الإسلامي، وأضاف عرمان أنّ هذا الهجوم يستحق الإدانة
والاستنكار والشجب والمعاقبة.
وفي ذات السياق أشار عرمان إلى أنّ السودان أيضا يعاني من مشكلة الاستثمار في الكراهية والفتن الدينية والعرقية واستنكر إقامة (منابر) وإتاحة أجهزة (رسمية وغير رسمية) لممارسة العنف اللفظي ضد التعايش الوطني والإنساني، ودعا كل قوى المجتمع المدني التي تؤمن حقا بتعايش الألوان والأديان للتصدي لهذا النوع من العنف.