بسم الله الرحمن الرحيم


الهيئة التنفيذية العليا
حزب الأمة القومي الولايات المتحدة الأمريكية

لقد شاهدنا و تابعنا  بأسى بالغ التعدي السافر الذى نظمته فلول قوات شرطة  وأمن نظام المؤتمر الوطنى المتهالك على العزل من  جماهيرنا  بدار الأمه يوم الجمعه  الموافق 24 من شهر ديسمبر الجارى، الذين كانوا داخل الدار يشاركون في إجتماع قيادات الأقاليم مع القيادة، وكان مقرراً أن يتوجهوا لتأدية صلاة الجمعه بمسجد الهجرة بودنوباوى في مسيرة سلمية وحين تأهبهم للخروج من الدار هجمت عليهم الشرطة بطريقة وحشية مستأسدة على النساء والشيوخ مما نتج عنه إصابة عدد من الأحباب من ضمنهم محمد أحمد غزالي و د. مريم الصادق المهدى.
 تشجب الهيئه التنفيذيه العليا لحزب الأمة بأمريكا وتدين هذا السلوك البربرى الطائش فى حق شرفائنا ونحمل المؤتمر الوطنى المسئوليه كاملة عن ما حدث لجماهيرنا بالداخل و نعتبر بصفة خاصة إن  الإعتداء على أي عضو من أعضاء حزب الأمة من قبل مؤسسات و مليشيات المؤتمر الوطنى المسلحة هو بالضرورة إعتداء علينا جميعاً وعليه فإننا نحذر المؤتمر الوطني من التلاعب وهم ليسوا بمنأى عن جماهيرنا.
 ندعو الجميع للمضى قدماً فى درب النضال كما ندعو كافة أفرع الحزب بالداخل و بالمهاجر لدعم النضال والثورة وأن تتواصل مسيرات الغضب و الإحتجاج حتى تدك آخر معقل للشمولية والدكتاتورية الإنقاذية ، كما نهيب فى نفس الوقت بالتنظيمات السياسية الأخرى و منظمات المجتمع  المدنى و الطلاب و حركات المقاومة الدارفورية بالإنتظام والوقوف فى خندق واحد من أجل المضى قدماً فى  تنظيم الإحتجاجات و التظاهرات الفاعلة والعمل معاً فالعدو واحد و الهدف واحد فتوحيد المقاومة هو فرض عين على الجميع في هذه اللحظات الحاسمة من تاريخ وطننا.
كما نهيب أيضاً بكافة تنظيمات  أحزاب الأمه المختلفة إلى ضم الصفوف و توحيد الجهود و الكلمة والعمل على وحدة  الحزب ووحدة النضال، فعند ساعة الصفر  لابد أن نترك خلافاتنا جانباً ونضع نصب أعيننا مصلحة جماهيرنا لنحقق تطلعات شعبنا فى إسترداد الحريه و الديمقراطية .

الهيئه التنفيذيه العليا لحزب الأمة القومى
الولايات المتحدة الامريكية