بالإشارة الى ما ورد  من خبر على( موقع سودانيس اون لاين) عن حركة تحرير السودان (قيادة الوحدة) من مبادرة لتوحيد قوى التحرير والمقاومة  بتاريخ 3/3/09 , وان الحركة متوقع حضورها الى ليبيا. فإننا ننوه الى الآتى:-
اولا: هذا الخبر عار تماما من الصحة, والحركة ليست لديها علم بذلك, ولم تكن هناك اى طرف قد قدمت لها دعوة بهذا الخصوص.
ثانيا: أن وحدة فصائل التحرير كان برنامج الحركة منذ 2006م ولايزال. وكهدف سعينا اليه فى (أمراى)  وأروشا وفى إجتماعات وحدة الفصائل فى جوبا بدعوة من الحركة الشعبية ، وأن قيادة الوحدة فى كل تلك الإجتماعات لم تبد  الجدية فى مسألة وحدة فصائل التحرير, وما الجديد الآن؟.
ثالثا:  أن العذر الذى ابداه وفد( قيادة الوحدة)، إبان إجتماعات وحدة جوبا، بأنه ليس لديه التفويض بحل كل المؤسسات كمبدأ لتسهيل الاندماج، وإنه يصعب عليهم فى قيادة الوحدة إعادة هيكلة قواتهم لتكون   ضمن   قوة واحدة  تشمل قوات كل الفصائل المتوحدة ،وتحت تنظيم واحد، ذلك العذر لم يكن منطقيا ولا مقبولا. ومع ذلك لا نتصور كيف يمكن( لقيادة الوحدة), توحيد كل فصائل( التحرير+  مايسمى بالمقاومة).
رابعا:نؤكد مجددا, نحن فى حركة تحرير السودان ليس لدينا أدنى علم بهذة المبادرة ووفقا لما ذكر,و لا نرى أن هنالك مبادرة جادة يمكن التعاطى معها.
خامسا : أن طريق النضال لا زال طويلا والوحدة أمر لابد منه ونحن على إستعداد لتجاوز أية عقبة ،إن وجدت الجدية من الآخرين، وذلك بالحوار المباشر وليس بمثل هذه الإعلان على صفحات الإنترنت.
الهادى إدريس يحي
أمين الشئون السياسية
7/3/2009م