الأتحاد العام لنازحي و لاجئى دار فور يزف لأهلنا الشرفاء بأقليم دار فور ضحايا جبروت وطغيان نظام الخرطوم المتغطرس و لكافة شعوب السودان المحبة للعدالة و المساواة و الكارهة للظلم،  يزف  التهنئة الحارة بمناسبة صدور قرار محكمة الجنايات الدولية القاضى بأمر أعتقال الرئيس السودانى "عمر البشير" للمثول أمام المحكمة كمتهم أساس فى جرائم ضد الأنسانية و جرائم حرب أّّرتكبت ضد مواطنيه من أقليم دار فور، أدت الى قتل الاّلاف وتهجير الملايين من مجموعات أثنية محددة.
يود الأتحاد العام لنازحي ولاجئى دارفور أن يعبر عن أرتياحه البالغ لهذه الخطوة المتقدمة فى تاريخ القضية و  ليؤكد  على أن المسار الصحيح لتسوية شاملة و مستدامة بالأقليم لا بدّ أن تبداء بالمساءلة القانونية و الجنائية فى جرائم بائنة و مشهودة، كما أكد الأتحاد من قبل بأن السلام ليس بديلا أو مقابلا للعدالة و أنما مساران متلازمان.
كما يود الأتحاد أيضا أن يعبر عن شكره لكل أبناء دارفور بالمهجر  بكافة أطيافهم و أنتماءاتهم لدورهم المشهود فى فضح أنتهاكات نظام البشير للقوانين و الأعراف الدولية  و الأخلاق الأنسانية سواء كان ذلك بالتظاهر أمام السفارات السودانية أو بالعمل من خلال الروابط و الأتحادات   أو المنظمات العالمية، والشكر أيضا للمنظمات الدولية و الهيئات و المنظمات  الطوعية العاملة فى المجال الأنسانى و الشكر موصول لمدعى المحكمة الجنائية لمهنيته العالية و لصبره من أجل أرساء قيم العدل وسط المجتمعات .
نجم الدين موسى عبد الكريم
أمين أمانة الأعلام و الناطق الرسمى
لندن 5/03/09