لقد شهدت مدينة كتم وإعتصامها السلمي يوم أمس أحداث مؤسفة خلفت جرحى بعضهم في حالة خطرة وأعلنت الحكومة حالة الطوارئ في جميع أنحاء المدينة .

حركة/ جيش تحرير السودان تدين إستخدام العنف ضد المعتصمين السلميين وتدين المدسوسين أصحاب الاجندات الخبيثة التي تسعى للإنحراف بسلمية الإعتصامات نحو العنف وحرق المباني الحكومية لنسف ألمطالب الشعبية المشروعة .

حركة/ جيش تحرير السودان تطالب الحكومة برفع حالة الطوارئ فورا ليتمكن المواطن ممارسة حقوقه الدستورية وتدعو الحركة إلي توسيع نطاق الإعتصامات لتشمل جميع محليات دارفور ومعسكرات النازحين من أجل الأمن والسلام الحقيقي الشامل .

حركة/ جيش تحرير السودان تدعو إلي قيام مؤتمر أمن دارفور برعاية أممية وبمشاركة الإدارات الأهلية وسكان معسكرات النازحين واللاجئين والمختصين في شؤون الأمن والخبراء . .

الحل الصحيح يكمن في حل جزور الأزمة الأمنية في دارفور عبر السلام الحقيقي الذي يضمن مشاركة أصحاب المصلحة والحقوق بأنفسهم من ضحايا الإبادة الجماعية والإنتهاكات في مفاوضات سلام جادة بضمانات ورقابة دولية .

الأزمة الأمنية في دارفور ترتبط جزورها بإنتشار السلاح والفقر والأمية وقضايا الأرض والحواكير ، وللأمم المتحدة تجارب ونمازج ناجحة حول العالم في قضايا الأمن ونزع السلاح .

تحقيق الأمن في دارفور هو الطريق الوحيد والمدخل الصحيح للسلام في دارفور والسودان .

أحمد ابراهيم يوسف ( كازيسكي ) ، رئيس حركة/ جيش تحرير السودان
13/يوليو/ 2020