تدعم حركة العدل و المساواة السودانية مطالب أهالي نيرتتي و إعتصامهم المستمر منذ الثامن و العشرون من يونيو ٢٠٢٠ الماضي احتجاجا على تردئ الأوضاع الأمنية و انتشار اعمال النهب و السلب في المنطقة وقد سلم المواطنون مذكرة تحتوي على مطالبهم الى والي ولاية وسط دارفور.

تطالب حركة العدل و المساواة السودانية حكومة السودان الانتقالية للاستجابة الفورية لمطالب أهالي نيرتتي المشروعة بتوفير الأمن و حماية المواطنين و نزع سلاح المليشيات و القيض على المجرمين الذين ظلوا ينشرون الرعب و الهلع وسط المواطنين و ينهبون ممتلكاتهم و يقتلون الأبرياء دون ان تتصدى لهم السلطات الأمنية بالمحلية المناط بها حفظ الأمن و حماية المواطنين، الأمر الذي يستوجب محاسبتها لتقاعسها عن القيام بما يلزم لمواجهة الانفلات الأمني بالمنطقة.


معتصم أحمد صالح
أمين الإعلام، الناطق الرسمي
٢ يوليو ٢٠٢٠